أعلنت سلطنة عُمان انضمامها إلى دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي تقوده المملكة، وهذا الانضمام لم يأت إلا لقناعة عمان بدور المملكة في القضاء على الإرهاب، وأنه لابد من التحالف للقضاء على هذا الشبح الخطير الذي اغتال كل جميل في الكون، من خلال القتل والتفجير وعدم التفريق بين صغير ومسن وبين دور عبادة أو دور فكر …

سنحت لي الفرصة قبل عقد من الزمان بزيارة سلطنة عُمان، عندما تم اختيار مسقط عاصمة للثقافة العربية عام 2006م، وزرت مسقط العاصمة وشاهدت التطور الكبير الذي حققه لها سلطانها قابوس بن سعيد منذ توليه مقاليد السلطنة قبل أربعة عقود ونصف العقد، وكم سعدت عندما تمت لي هذه الزيارة والمشاركة في ندوة خصصت عن الحوار وكانت في ولاية نزوى التي تبعد عن مسقط 180 كيلو مترا على طريق صلالة، حيث تُعدُ ولاية نزوى من أقدم المدن بعُمان ولها تاريخها القديم، وهي مدينة تاريخية قديمة توجد بها الآثار القديمة عن السلاطين الذين حكموا هذه الولاية من قبل، ويوجد بها الأسواق القديمة التي تتنفس عبق الماضي وجمال الحاضر.
سلطنة عُمان التي تقع في جنوب غرب آسيا في أقصى جنوب شرق شبه الجزيرة العربية لها امتداد تاريخي عريق عبر سلاطين البوسعيدي الذي يُعدُ «أحمد بن سعيد البوسعيدي الملقب «بالمتوكل» هو مؤسسها سنة 1749م، وما إن وصلت سنة 1804م حتى أصبحت عُمان هي إمبراطورية البحر من خلال سيطرتها على سواحل الهند إلى إفريقيا وتحديداً زنجبار وجزر القمر، واجهت عُمان تحولات سياسية كبيرة آنذاك منها تنازع أسرة البوسعيدي على الحكم انتهى بالتصالح بين ورثة السلطة أبناء أحمد بن سعيد سنة 1793م بتقسيم عُمان فيما بينهم، حيث كان نصيب سعيد بن أحمد هو: الرستاق، أما سلطان فكان نصيبه مسقط، كما كان الاستعمار البريطاني حاضراً في تاريخ عُمان منذ سنة 1800م إلا سنة الاستقلال سنة 1971م على يد السلطان قابوس بن سعيد الذي أحدث تغييراً شاملاً في المجتمع العماني ثقافياً وفكرياً واجتماعياً، ومن لا يعرف الشعب العماني عن قرب فهو شعب ودود ومسالم محب للسلام والحوار والتعددية، والناظر في تاريخ عمان الحديث يُدرك أن سياسة السلطان قابوس تسير وفق منهجية ثابتة غير متغيرة فعُمان لا تتسرع في قطع علاقاتها الدبلوماسية مع أي دولة، فعندما حدث اتفاق كامب ديفيد عام 1979م بين إسرائيل ومصر على وقت رئيسها أنور السادات قطعت معظم الدول العربية علاقاتها مع مصر وتم نقل مقر جامعة الدول العربية إلى تونس، أما عُمان فلم تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع مصر، فظلت هي الباب الآخر للعرب في إنهاء إجراءات أمورهم داخل مصر، فعُمان تقف على الحياد في أغلب الأوقات، ولعل هذا الأمر يكون جيداً لما يسمى «بخط الرجعة» لإعادة الأمور إلى نصابها بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي.
بالأمس القريب أعلنت سلطنة عُمان انضمامها إلى دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي تقوده المملكة، وهذا الانضمام لم يأت إلا لقناعة عمان بدور المملكة في القضاء على الإرهاب، وأنه لابد من التحالف للقضاء على هذا الشبح الخطير الذي اغتال كل جميل في الكون، من خلال القتل والتفجير وعدم التفريق بين صغير ومسن وبين دور عبادة أو دور فكر، فانضمام عُمان سيزيد اللحمة الخليجية قوة وتماسكاً، وانضمامها لهذا التحالف سيضفي قوة أكثر من خلال التماسك الخليجي وقطعاً للإرجاف ودحراً للأعداء، الذين يتربصون بخليجنا ويحاولون أن يضعفوا وحدته ويفرقوا صفوفه، والاتفاق على قضاء الإرهاب ومحاصرته وتجفيف منابعه يحتاج جهداً كبيراً من جميع الأعضاء الـ 41 الذين اتفقوا على ذلك، والالتفاف والتعاضد بين الدول لا يأتي إلا بالخير والقضاء على الشر.
مجتمعاتنا مهددة من كل جهة، وأغلب شر نواجهه هو جنون الإرهاب من خلال تنفيذ عمليات تفجير وقتل وخطف، هذا الشر إذا تمت محاصرته والقضاء عليه سوف ينعم العالم بأسره بالأمن والأمان والاطمئنان، وسوف يزيد الإبداع في شتى المجالات الفكرية والثقافية في أغلب المجتمعات، لأن انتشار الإرهاب يعطل التنمية والتطور.
ختاماً وفي ذكرى بيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للسنة الثالثة وما ننعم به من تطور وأمن وأمان، فإن المملكة مصممة على القضاء على الإرهاب وفي أي مكان في العالم، من خلال هذا الاتحاد المبارك، لينعم الجميع بالسلم والسلام وينتشر الحب والعطاء بين المجتمعات في أغلب بقاع الأرض.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٥٦) صفحة (٩) بتاريخ (٠٢-٠١-٢٠١٧)