عبدالعزيز محمد الروضان

عبدالعزيز محمد الروضان

بادئ ذي بدء إنه لخليق بي وأنا أتحدث عن مثل هذا الموضوع أن أضع تعريفاً مبسطاً لمفهوم التنمية المستدامة، وهذا التعريف هو أن التنمية المستدامة هي التي تفي باحتياجات الحاضر دون المساس باحتياجات الأجيال القادمة. إن الدول في هذا النسق الدولي تتطلع دائماً إلى تنمية مستدامة تتوجه في كثير من نشاطاتها إلى الإنسان، فهذا هو الموضع الرئيس للتنمية المستدامة. إذاً فالتنمية المستدامة تأتي من الإنسان وتعود إليه، فالتنمية المستدامة ترمي في مجمل أهدافها إلى عيش الإنسان على كوكب الأرض بسلام مع معطيات الطبيعة. فمحصلة التنمية المستدامة إذاً هي التفاعل الإيجابي عبر جملة من المبادئ والقيم. إن التنمية المستدامة تقوم على ثلاث ركائز، أولاها: التنمية الاجتماعية وثانيها: التنمية الاقتصادية وثالثها: التنمية البيئية. هكذا يقول علماء التنمية.. ولكني أرى أنهم قد أغفلوا ركيزة أخرى وهي البعد الروحي والديني! وهذه الركيزة إذا وُجدت فهي الجالبة لكل تلك الركائز، لاسيما إذا كان الجانب الروحي يستمد مضامينه ومبادئه من وحي السماء الذي يستطيع أن يأتي بكل شيء. فالجانب الروحي فيه الفردوس والنعيم الذي ينشده كل إنسان. إن التنمية بمختلف أنواعها لها وسائل من أجل تحقيق غاياتها، وهي أن يسير المواطن جنباً إلى جنب في صف واحد تحت راية واحدة، وإلا إذا اختلفت المقاصد وتباينت النيات وصارت الدولة تريد شيئاً ما، والمواطن يريد شيئاً آخر، فمتى يتم بناء هياكل التنمية المختلفة إذا كان الأمر كذلك!! إذاً إن التوافق والتجانس مع أهداف هذه الدولة أو تلك وأهداف مواطنيها هو مطلب حتمي وغاية سامية، فالتناغم أمر ضروري من أجل بناء جسم تنموي سليم وثَّاب. إن التضاد وعدم التناغم بين مصالح الدولة ومصالح مواطنيها أحياناً يقضي على كل نشاط وهدف تنموي.. إذاً فمحو الفوارق أمر ضروري ومطلب نبيل، كما يجب علينا حينما نخطط لأي تنمية لاسيما إذا كانت تنمية مستدامة أن نعالج الانفصام الاجتماعي والتشرذم أنى كان سببه دينياً أو اجتماعياً، فإن دفع مثل هذه الصراعات ليس بالأمر السهل أحياناً، ولكنه ليس مستحيلاً عندما تصدق النيات وتتوحد الآمال. وثمة شيء آخر أن التنمية المستدامة لن تحقق الرفاهية والفيض للأجيال الحاضرة والقادمة كذلك إلا إذا اتكأت على أسس وفروض أخلاقية. إنه يقال أحياناً لكي تزدهر تنمية أو حضارة ويكون لها اضطراد وتقدم في النمو، وتقدم في السلم الحضاري فإنه ينبغي ألا تكون هذه التنمية أو الحضارة شديدة الاتحاد ولا شديدة الانقسام، فإفراط في الوحدة قد تنشأ منه تعصبات عمياء، وإفراط في الانقسام قد ينشأ منه تحلل وتفسخ. وكلا المسلكين طرفا نقيض يعيقان مسيرة التنمية. إذاً ينبغي والحالة هذه أن تكون التنمية قادرة على الاختلاط في حرية مع بقائها متميزة في خصوصيتها. كما أنه يجب أن تكون أي تنمية أو حضارة دائماً في حالة حذف وزيادة على الدوام، تحذف الأخطاء وتزيد من الصائب. إن من وسائل التنمية المستدامة الاستثمار في العنصر البشري، ويجب أن يكون مقدماً على الاستثمار الاقتصادي. ومن يقدم الأخير ويؤخر الأول فكأننا في هذا المسلك نضع العربة أمام الحصان! لأن الاستثمار في الجانب البشري كفيل بأن يُخرج الأمة من جميع أزماتها الاجتماعية والاقتصادية. وهو مصدر الاستثمار الاقتصادي. إنه يجب على مخطط التنمية عندما يخطط لها أن لا يبني خططه على افتراضات فلسفية، فالافتراض الفلسفي أسلوب غير علمي، بل هو محض خيال غير ممكن التطبيق. إذاً فالنزول إلى أرض الواقع والتماهي معه أمر لا بد منه. إنه من تلك الأشياء التي يجب أن تتدثر بها التنمية المستدامة أن لا تسبب أخطاء ارتكبت في الماضي أي حرج طالماً أن هناك فرصة للتنازل عنها. وإنه من تلك الأشياء الضرورية في التنمية هو عدم إخفاء الحقائق أو حجبها عندما ترفع للمستويات العليا في الهياكل التنموية. فحجب الحقائق خيانة للقمم كما هي خيانة للسفوح على حد سواء. وتكمن خطورة حجم الحقائق عندما يندرس الزمان ومن ثم تضيع معالم الأخطاء متى كانت وكيف؟ إنه من الوسائل التي يجب أن لا تغفلها التنمية المستدامة عدم إطلاق العنان لمقولة (تمام يا سيدي) فإن هذه المقولة لا بد من التأكد منها، وإنه من الأشياء التي يجب أن نتنبه إليها هو أنه لا توجد هناك ازدواجية في رعاية بعض المرافق، فعن طريق الازدواج تتوارى المسؤولية وكلٌّ يرمي بها على الآخر! ومن ثم لا نميز الصالح من الطالح. وإذا كانت للتنمية المستدامة أدبيات فلا بد أن نقدم التربية السليمة والتهذيب لمراحل الناشئة العمرية، فالتهذيب يجب أن يسبق العلم المادي، فعلم مادي دون تزكية وتهذيب هو حذلقة في ميدان التنمية.. فمنظومة القيم يجب أن نسور بها الناشئة حتى لا يكونوا عرضة للأزمات النفسية والاجتماعية. إنه من المؤسف اليوم أن ما يقدم للشباب في صدد التربية لا يعدو أن تكون تربية هشة لا تهدي ضالاً ولا ترفع رأساً! إذاً لا بد من أن تكون هناك تربية سليمة نستهدف بها أعمار الناشئة وإلا ضاعوا في دهاليز الضلال، وكما يقول المثل (إلى أين يذهب الثور إذا لم يذهب للحقل)، وختاماً إنه لا توجد ممرات سريعة نعبر عن طريقها إلى تنمية مستدامة، ولكن ببذل الجهود الجسدية والفكرية ندلف إلى تنمية حضارية لها نتاج حضاري. إن من أهم عوامل نجاح التنمية المستدامة هو وضع الخطط الاستراتيجية التي لا تتغير بتغير المسؤول.. وإن تغيرت التفاصيل ولكن المُشاهد أننا نرى في الدول النامية أن كل مسؤول يأتي ينسف خطط ما قبله، والسبب هو غياب الخطط الاستراتيجية التي لا يمكن تجازوها في أي حال من الأحوال، وكما قيل:
متى يبلغ البنيان يوماً تمامه
إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٥٨) صفحة (٨) بتاريخ (٠٤-٠١-٢٠١٧)