وصول الدفعة الأولى من «ضيوف الملك» للعمرة والزيارة

عدد من الضيوف لدى وصولهم إلى المدينة

طباعة التعليقات

المدينة المنورة، باماكو- واس

وصلت إلى المدينة المنورة أمس، الدفعة الأولى من المجموعة الأولى من المستضافين ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للعمرة والزيارة، للعام الحالي 1438هـ، الذي تنفذه وتشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية. وكان في استقبال الضيوف بمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي عدد من مسؤولي البرنامج.
وتضم الدفعة الأولى من الضيوف 185 معتمراً، ومن المقرر أن تصل الدفعة الثانية من المعتمرين اليوم، وتضم 35 معتمراً، ليكتمل وصول ضيوف المجموعة الأولى التي تضم 220 معتمراً من 15 دولة، من قارتي آسيا وإفريقيا، وهي: نيجيريا، وطاجيكستان، وكازاخستان، وتشاد، وقرقيزستان، وأذربيجان، والسنغال، ومالي، وساحل العاج، وماليزيا، وباكستان، والهند، وتركمانستان، وسريلانكا، وأوزباكستان.
ورحَّب الأمين العام للبرنامج عبدالله المدلج، بالضيوف، متمنياً لهم عمرة مقبولة، وإقامة طيبة، مشيراً إلى أن اللجنة التنفيذية للبرنامج وفَّرت جميع التسهيلات اللازمة للضيوف؛ لكي يؤدوا مناسك عمرتهم بكل راحة وطمأنينة.
من جانبهم، رفع الضيوف شكرهم وتقديرهم إلى خادم الحرمين على استضافتهم ضمن هذا البرنامج؛ لأداء مناسك العمرة وقضاء عدة أيام في المدينة المنورة، والصلاة في المسجد النبوي الشريف، مؤكدين أن البرنامج يأتي في سياق الأعمال الجليلة والجهود الطيبة للمملكة وقادتها في خدمة الإسلام، ونصرة المسلمين، وتهيئة السبل التي تمكنهم من أداء مناسك الحج والعمرة.
من جهة أخرى، استقبل سفير المملكة لدى مالي مسعود الحارثي، ضيوف البرنامج وعددهم 20 شخصاً قبيل سفرهم إلى المملكة. وأعرب المستضافون عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين على ما يقوم به لخدمة الحرمين الشريفين والإسلام والمسلمين في جميع أنحاء العالم، خاصة ما يلقاه المسلمون في جمهورية مالي من دعم ومساندة تنموية، مشيرين لما قدمته المملكة من مشاريع تنموية عن طريق صندوق التنمية السعودي، وأنهم يكنون كل محبة وتقدير لخادم الحرمين الشريفين والشعب السعودي الذي تربطهم به علاقات أخوية إسلامية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٥٩) صفحة (٣) بتاريخ (٠٥-٠١-٢٠١٧)