إيمان يوسف الحسن

في صيف 1961 قرر عالم النفس الأستاذ المحاضر فيليب زيمباردو إجراء تجربة لدراسة حياة السجن وكيفية استجابة الأفراد فيه من حراس ومساجين، تم الإعلان عن التجربة في الجرائد للحصول على مشاركين مقابل 15 دولارا في اليوم، فاستجاب لذلك عدد لابأس به من طلاب المرحلة الجامعية، فتم اختيار الـ 24 الأنسب منهم من حيث الاستقرار النفسي والصحي، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين (حراس ومساجين) وشرح ظروف التجربة لهم، فعلى مدى أسبوعين تكون التجربة محاكاة كاملة لسجن يقوم حراسه بإدارة أموره كلها واتخاذ أي إجراء يلزم لضبط سير أمور السجن وأمنه مع إعطائهم صلاحيات كاملة دون وجود قيود واضحة، فقط تم التنبيه البسيط عليهم بعدم استخدام العنف الجسدي مع المساجين.
بدأت التجربة وكأنها حقيقية، فقد تم اعتقال المساجين من منازلهم أمام جيرانهم بالقوة دون إخطار مسبق، وتكبيلهم وتلاوة حقوقهم عليهم آنذاك، ثم نقلهم في سيارة شرطة حقيقية إلى السجن الموهوم (الذي كان في قبو جامعة ستانفورد). وتم تفتيش الطلاب المعتقلين حين وصولهم وتعريتهم بل وتنظيفهم من القمل باستخدام مبيدات خاصة واستبدلت ملابسهم بأخرى خاصة بالسجون، كما تم تغيير أسمائهم بأرقام عوضا عنها، وهذا كله تماما كما يحصل في السجن الحقيقي.
بالنسبة للحراس فقد ارتدوا بدلات عسكرية ونظارات شمسية لتفادي الاتصال البصري بينهم وبين المساجين ولبناء حاجز أكثر صلابة. كما تسلموا العصي الخاصة بالشرطة كل هذا بهدف إدخالهم في جو السجن ومحو شخصياتهم الأساسية وبتر أي رابط يصلهم بحياتهم السابقة.
كانت النتائج صادمة وقد بدأت بالظهور قبل نهاية اليوم الأول وتبعا لذلك تم تصنيف هذه التجربة ضمن أكثر التجارب قسوة في التاريخ، حيث خرجت الأمور في السجن الموهوم عن نطاق السيطرة، حيث تعرض السجناء لصنوف الإهانة والتعذيب من ضرب وتجويع، وأبدى الحراس نزعة سادية ظالمة وميلا للعدوانية مع المتعة المفرطة في ذلك.
انهار اثنان من المساجين خلال وقت قصير جدا مما اضطر زيمباردو إلى استبدالهم مرغما. كان دخول الخلاء امتيازا لبعض المساجين الذين كان يطلق عليهم الحراس (السجين المثالي)، وتعرضوا للاعتداء والامتهان والحبس الانفرادي والنوم على البلاط والإهانات الجسدية والنفسية بشتى أنواعها، وكل ذلك كان يجري تحت المراقبة عن بعد دون علم المشتركين في التجربة وذلك من قبل الطاقم المسؤول عن التجربة برئاسة زيمباردو.
ومن هول ما حدث في ذلك القبو تم إيقاف التجربة في اليوم السادس بينما المدة المفترضة أسبوعين. واستاء الحراس من قرار الإيقاف فقد كانوا مستمتعين بأدوارهم وهذا أشد ما أدهش زيمباردو ورفاقه. فكيف لطلاب جامعات مستقرين نفسيا في مقتبل العمر أن يتحولوا إلى وحوش ضارية فيظهروا ميولا سادية واعتداءات همجية وتتغير طباعهم وتصرفاتهم وتسقط إنسانيتهم فقط عندما تتوفر لهم (سلطات مطلقة) ويغيب عنهم الحسيب مع تعطيل هوياتهم الأصلية؟ وكيف للمساجين بعد مقاومتهم الفاشلة أن يستسلموا ويقبلوا بالأمر، رغم أن الحراس في نفس أعمارهم وذات القوة الجسدية.
وانتهت التجربة بنتائج أثارت ذهول علماء النفس في ذلك الوقت وأشعلت فتيل القلق لديهم، فقد تبين أن النفس البشرية هشة أكثر من المتوقع وقد تخضع للوضع القائم أكثر من خضوعها للقيم داخلها، وقد تتباين نسب الإنسانية داخلها تبعا لتغير الظروف المحيطة، مما يفسر سلوك بعضهم عند السفر، فهو ببساطة يتبع المناخ الذي يذهب إليه إثر ضعف منظومة القيم والمبادئ لديه.
وكان من نتائج هذه التجربة أيضا كمية الشر القابلة للاشتعال حين تتوفر سلطة مطلقة تتيح للملائكة التحول إلى شياطين في غياب الرادع وهو ما يفسر فساد كثير من المؤسسات حين تغيب عنها عين الرقيب، ويفسر استغلال الآباء لسلطتهم على أبنائهم، وهمجية بعض الأزواج في التعامل مع زوجاتهم وقس على ذلك الكثير الكثير.
تعرض زيمباردو لهجوم شديد ونقدت التجربة بشدة واعتبرت لا أخلاقية كونها تسببت في ضرر نفسي وخيم على المساجين والحراس كذلك، وقيل عنها بأنها غير علمية لعدم إمكانية قياس النتائج ضمن دقة الضوابط العلمية التقليدية، إضافة إلى صغر حجم العينة المشاركة. وقد أنتجت عدة أفلام تناولت سجن ستانفورد الموهوم وما حدث فيه آخرها عام 2015م وهو فيلم جدير بالمشاهدة. إثر هذا كله اشتهر زيمباردو وذاع صيته، فغدا من أكبر علماء النفس وأصبح يلقي محاضراته القيمة في أنحاء مختلفة من العالم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٦٥) صفحة (٨) بتاريخ (١١-٠١-٢٠١٧)