وفاة الفنانة المصرية كريمة مختار

image
طباعة التعليقات

معصومة المقرقش  معصومة المقرقش

متابعات  

توفت منذ قليل الفنانة كريمة مختار عن عمر يناهز 82 عاماً بعد صراع من المرض.

وريمة حاصلة على ‏بكالوريوس فنون مسرحية، تزوجت من المخرج نور الدمرداش، وأنجبت منه 4 أبناء شريف وهو مهندس وأحمد يعمل كمخرج وهبة والإعلامي معتز الدمرداش، حصلت على جائزة ‏النقاد عن دورها في فيلم ومضى قطار العمر.

بدايتها الفنية

بدايات كريمة مختار كانت من خلال برنامج الأطفال الإذاعي الشهير “بابا شارو” وذلك في فترة الخمسينات، ومن خلاله اشتهرت كصوت إذاعي مميز يجيد تقديم الأعمال الدرامية عبر أثير الإذاعة، حتى عرض عليا المشاركة في بعض الأفلام السينمائية إلا أن أسرتها رفضت ذلك العرض، فاقتصر عملها على الإذاعة حتى جاءتها الفرصة مرة أخرى بعد زواجها من المخرج نور الدمرداش عام 1958 الذي سهل لها المشاركة في فيلم “ثمن الحرية”. ترجع أصولها الي مدينة ساحل سليم بمحافظة اسيوط

شخصية ماما نونا 

كان اداؤها لشخصية “ماما نونا” في مسلسل يتربى في عزو أكثر من رائع وممتاز. شخصية “ماما نونا” التي دخلت كل البيوت المصرية والعربية نتيجة حنانها الزائد وتدليلها المبالغ فيه لابنها حمادة (يحيى الفخرانى) الذي يبلغ من العمر ستين عاماً. الشخصية التي تذكر الجميع بالأم المصرية الطيبة البسيطة التي تحب ابناؤها بجنون ولا تستطيع الاستغناء عنهم أو ترفض لهم طلب. أحب المشاهدين شخصية ماما نونا. وفى الحلقة الثلاثون والقبل الأخيرة صدم المؤلف يوسف معاطي الجمهور بوفاة “ماما نونا” بعد نوبة غضب أصابتها بسبب تصرف غير مسؤول لنجلها المدلل “حمادة عزو” ورفضها ترك بيت العائلة، الحلقة وبعيداً عن المبالغة كانت حديث الناس حتى فجر أول أيام العيد الذي احتفلت به مصر السبت، لدرجة أن برامج شهيرة مثل “البيت بيتك” و”تسعين دقيقة” والقاهرة اليوم” خصصت فقرات مطولة لمناقشة تأثير المسلسل ككل ووفاة ماما نونا خصيصاً على الجمهور المصري خصوصاً البسطاء الذين وجدوا في الشخصية التي قدمتها كريمة مختار نموذجا أصيلا للأم المصرية.

 نقد وجوائز 

أعلن فوزها بجائزة أحسن ممثلة للعرض الأرضي، ونفس الجائزة مناصفة مع الفنانة وفاء عامر في العرض الفضائي لتتفوق الممثلة المخضرمة، على نجمات السينما يسرا وإلهام شاهين ونادية الجندي لدورها في مسلسل يتربى في عزو لشخصية ماما نونا، واداؤها الذي نال رضا واعجاب كل من النقاد والجمهور المصري والعربي.

الشخصية أعادتتها لنجومية التلفزيون من جديد، وهي مثلها مثل كل نجوم جيلها تعاني من غياب الأدوار المناسبة لمرحلتها العمرية.