حملة الملك تبني 2600 منزل في باكستان

أسرة باكستانية تتسلم منزلاً بنته الحملة

طباعة التعليقات

إسلام آبادواس

أعلنت حملة خادم الحرمين الشريفين لإغاثة الشعب الباكستاني إنجاز المرحلة الأولى من المشاريع الإنشائية المتمثِّلة في بناء 2600 منزل من مجموع 5 آلاف تعمل الحملة على تنفيذها.
ويجري التنفيذ في مناطق تضررت بفعل كارثة الفيضانات المدمرة التي اجتاحت أنحاء مختلفة من باكستان في عام 2010.
وأفاد المدير الإقليمي للحملة، الدكتور خالد العثماني، بتنفيذها المرحلة الأولى من مشروع المنازل في 13 مقاطعة في أقاليم البنجاب والسند وخيبر بختونخواه، بتكلفةٍ بلغت 44 مليوناً و916 ألفاً و300 ريال سعودي.
ويتألف كل منزلٍ من غرفتي نوم، ومطبخ، ودورة مياه، في تصميمٍ وفق العادات والتقاليد المتبعة في كل إقليم.
ولفت المدير الإقليمي، في بيانٍ له، إلى العمل حالياً على تنفيذ المرحلة الثانية ببناء 2400 منزل في أقاليم البنجاب والسند وخيبر بختونخواه وبلوشستان ومحافظة جيلجيت بلتستان.
وأوضح «سيتم تسليمها إلى مستحقيها حين اكتمالها، وذلك تحت إشرافٍ مباشر من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المشرف العام على اللجان والحملات الإغاثية» السعودية.
وشهدت باكستان في 2010 أسوأ فيضاناتٍ في تاريخها، إذ تسببت في كارثة إنسانية غير مسبوقة من ناحية حجم ومساحة الدمار الذي أحدثته، ونتج عنها تشرُّد حوالي 20 مليون شخص، وتدمير البنية التحية والمدارس والمستشفيات، كما فقد كثيرٌ مواشيهم ومنازلهم وأراضيهم الزراعية، وتلوثت مياه الآبار.
وقال العثماني في بيانه «كان للمملكة العربية السعودية ممثَّلةً في حملة خادم الحرمين الشريفين لإغاثة الشعب الباكستاني الدور الإنساني النبيل في الوقوف مع المتضررين لتجاوز آثار ما تعرضوا له بتوجيهات من القيادة الحكيمة».
وذكر البيان أن حملة خادم الحرمين نفذت، آنذاك، إغاثة عاجلة وسيَّرت أكثر من 2000 شاحنة محمَّلة بالمواد الغذائية والضرورية للمناطق الأكثر تضرراً.
وبعد انتهاء مرحلة الإغاثة؛ كان كثيرٌ من المتضررين في العراء يستترون بالخيام والأكواخ، لذا قررت الحملة إنشاء 5000 منزل موزعة في المدن والمقاطعات الأكثر تضرراً بعد إجراء مسح ميداني في جميع الأقاليم وتحديد المستفيدين.
وأكد العثماني «هذه المساعدات تأتي استكمالاً لما تسير عليه المملكة بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهدـ حفظهم الله ـ وبدعم وتبرعات من الشعب السعودي لأشقائهم المتضررين في باكستان لتجسيد الوقفة الإنسانية الصادقة إلى جانبهم».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٧٨) صفحة (٧) بتاريخ (٢٤-٠١-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...