أيام وساعات تفصلنا عن بدء التسجيل في برنامج «حساب المواطن»، البرنامج الذي وضعه مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الذي يرأسه الأمير الشاب سمو ولي ولي العهد محمد بن سلمان، وقد وضع على كاهله وضع خطط اقتصادية لانتقال المملكة من كونها معتمدة على البترول في الدخل الأساس للبلاد، إلى موارد أخرى حيث ينخفض الاعتماد الكلي على بيع النفط، وتتحول البلاد من الاقتصاد الريعي (اعتماد الدولة على مصدر واحد للريع – الدخل) إلى اقتصاد المعرفة المبني على (الابتكار، التعليم، البنية التحتية المعتمدة على المعلومات والتكنولوجيا والحوافز التي تهدف إلى زيادة الإنتاجية والنمو)، وتحت هذا القانون أسَّس سمو الأمير محمد بن سلمان فكره الاقتصادي الذي يقود البلاد من خلاله بمباركة من قائد الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقد وضع خلال السنوات الماضية منذ نشأة المجلس في يناير 2015 كثيراً من الخطط والقوانين، التي ثبتها من خلال رؤية 2030، وبدأت تؤتي ثمارها في استقطاب رؤوس الأموال الخارجية، وتدافُع الدول العالمية للاستثمار والشراكة داخل الصناديق السيادية في المملكة، ودعم الاقتصاد المبني على العلم والمعرفة.
ومن خلال هذا البناء الاقتصادي المتين الذين سيؤتي ثماره خلال السنوات المقبلة، تحتاج الدولة إلى وضع خطط اقتصادية قد يتأثر من خلالها المواطن ذو الدخل المحدود، لذا طرح مجلس الشؤون الاقتصادية فكرة «حساب المواطن»، وذلك كي لا يتأثر من خلال الوضع المقبل الذي سيحتاج من كل مواطن أن يبدأ في وضع استراتيجية بناء حياته الاقتصادية، وعدم تركها دون خطط تحفزه على زيادة الدخل والاستثمار، ومن هذا المنطلق وضعت الخطة المُحكمة لدعم المواطن كونه شريكاً في هذه الصناعة، فأقيمت الورش التمهيدية، والبرامج التي تحاول مساعدة المواطن والأخذ بيده للتقدم ومعرفة كيفية استثمار وقته وحساباته المالية التي ستكون مدعومة من الدولة كي لا يتأثر خلال الفترة المقبلة، وسيكون هذا الوضع المالي الجديد حالة من الدعم التي يستطيع من خلالها بناء استثمارات مستقبلية وزيادة معرفية كي يستطيع المواصلة في دولة البناء المعرفي الذي هو عنوان المرحلة المقبلة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٨١) صفحة (٩) بتاريخ (٢٧-٠١-٢٠١٧)