فجر لافروف مفاجأته قبل أيام من انعقاد مؤتمر أستانة بقوله إن دمشق كانت ستسقط بيد المعارضة قبل تدخل الروس؟ حديث لافروف يعني أنه لولا تدخل الروس لكان نظام بشار الأسد قد سقط منذ مدة طويلة.. هذا التصريح يعد بمنزلة رسالة واضحة للنظام الإيراني الحليف الرئيس لبوتين في الملف السوري.
يبدو أن شهر العسل بين الحليفين قد بدأ بتعكر المزاج العام بينهما وهو ما قد ينبئ ببداية تنافر في المواقف المستقبلية حول القضية السورية.
النظام الإيراني بدأ في سباق محموم مع الزمن لشراء سوريا من نظام طائفي بات عاجزاً عن حماية نفسه وصارت أيامه معدودة، حيث وقعت إيران مؤخراً مع النظام السوري الفاقد للشرعية 5 اتفاقات تقضي ضمنياً ببيع سوريا لطهران حيث حصلت الأخيرة بموجب اتفاقات الإذعان التي وقعها نظام بشار بحضور رئيس وزرائه على مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية ومناجم فوسفات في مدينة تدمر، بالإضافة إلى ميناء نفطي وترخيص لتشغيل الهاتف الجوال؟
من الواضح أن إيران تسعى إلى الإمساك بالملف الاقتصادي السوري كاملاً والاستحواذ عليه لترسيخ وجودها على الأراضي السورية وإحكام السيطرة على مقدرات البلد وهو ما يفسح الطريق أمامها للتصرف كيفما شاءت والدخول كطرف أساسي في ملف الإعمار في سوريا بعد أن دكت قواتها وميليشياتها الأراضي والأحياء السورية وخربت البنية التحتية وهدمتها بالكامل.
تتطلع إيران إلى الاستحواذ على مزيد من الأراضي السورية وتشجيع مواطنيها ودعمهم لتملك العقارات ومساحات واسعة من الأراضي وذلك ضمن خطة منظمة لإحكام السيطرة على ما تبقى في يد النظام السوري الحالي بعد أن تأكد لها أن أيامه باتت معدودة وقد يكون ورقة يتم التفاوض عليها في أستانة من قبل الروس.
من الواضح أن إيران وفي إطار سعيها للحصول على مكاسب أكثر في الملف السوري رأت تبدل المزاح الروسي العام ضد مصالحها لذلك بدأت بتوجيه آلتها الإعلامية للهجوم على دول الخليج العربي وفي مقدمتها السعودية، حيث قامت مؤخراً بإنتاج فلم سينمائي عن المملكة غرضه الإساءة وتشويه صورة السعودية في العالم في محاولة منها لإلصاق تهم وافتراءات وربطها بالرياض.
ما يعنينا في المنطقة هو كيفية التعامل مع حالة التيه والتخبط الحالي الذي يشهده النظام الإيراني في مرحلته الحالية التي تعد من أشد المراحل التاريخية والسياسية حرجاً لملالي طهران منذ قيام ما يعرف بالثورة الإسلامية قبل أكثر من ثلاثة عقود.
إن على دول الخليج وعلى رأسها الدولة الكبرى المملكة العربية السعودية استثمار هذه المرحلة الحرجة التي تعيشها طهران والمضي قدماً في الملف اليمني وحسم المعركة على الأرض اليمنية وتغيير الواقع وفرض سلطة الدولة الشرعية وتفويت الفرصة عليها، حيث تحاول ومن خلال عملائها من الميليشيات الحوثية الوصول إلى اتفاق لوقف إطلاق النار لإعادة ترتيب أوراقها.
إن أي قبول للهدنة مع الحوثيين إنما يصب في مصلحة طهران وحلفائها لاستعادة قواهم ومحاولة فرض شروط للجلوس على طاولة المفاوضات للحصول على مكاسب مستقبلية أكثر.
لابد أن ندرك أن إيران منهكة حالياً من الداخل حتى وإن بدت خارجياً متماسكة من خلال أذرعها وعملائها في المنطقة الذين يأتمرون بأمرها ويسعون لتوسيع دائرة نفوذها.
قبل أيام تحدثت مصادر عن عزم السيناتورين الجمهوريين تيد كروز وجيم إينهاف، تقديم مشروع قانون يلزم الخارجية الأمريكية بإدراج الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية تهدد أمن العالم.
في حال إقرار هذا القانون فستكون جميع المنظمات الإرهابية والميليشيات الشيعية العاملة في العراق والمنضوية تحت سلطة وسيطرة الحرس الثوري مندرجة في تلك الدائرة.
النائب مايكل مك كال اتهم إدارة أوباما صراحة «بغض الطرف» عن نشاط الحرس الثوري الإيراني في السنوات الماضية من أجل التوصل للاتفاق النووي الذي عده خامنئي مكسبا لطهران وقال أنه لن يغير سلوك إيران.
إن على دول الخليج العربي المبادرة في دعم هذا التوجه الدولي لإدراج تلك المنظمات الإرهابية والمساهمة في تحريك هذا الملف حيث يعد تشريع مثل هذه القوانين تحركا في المسار الصحيح وبما يخدم أمن المنطقة والأمن العالمي عموماً.

ناصر الهزاني
ناصر بن عبد الرحمن بن ناصر الهزاني، سعودي ، باحث في الشؤون الخليجية والعلاقات الدولية ، ماجستير إعلام من كلية… المزيدناصر بن عبد الرحمن بن ناصر الهزاني، سعودي ، باحث في الشؤون الخليجية والعلاقات الدولية ، ماجستير إعلام من كلية الإعلام والاتصال بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض سبق له الكتابة في عدد من الصحف الدولية والسعودية، صدر له كتاب بعنوان " الفتوى في الفضائيات العربية .. دراسة في التعرض والمشاهدة " منشور من دار ابن حزم في بيروت عام 2011م
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٨١) صفحة (٩) بتاريخ (٢٧-٠١-٢٠١٧)