إطلاق المرحلة الثانية من مشروع ترميم حي الصور في ينبع التاريخية

سلطان بن سلمان: الوطن لم يبنِه النفط بل إنسانُه.. وتاريخنا مصدر اعتزازنا

الأمير سلطان وأمير المدينة يتبادلان الحديث مع أحد المواطنين (الشرق)

طباعة التعليقات

ينبعالشرق

أكد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، أن هذا الوطن لم يبنِه النفط، بل بناه الإنسان المؤمن بربه ودينه ووطنه، مشيراً إلى أن التاريخ للمواطن مهم جداً، وهو مصدر اعتزازنا، فعندما يرى العالم ثراثنا وطريقة المحافظة عليه فسينظر إلينا كبلد حضارات وموقع جغرافي عالمي ووطن له عمق عبر التاريخ. ولهذا عندما خرج هذا الدين العظيم لم يخرج من وطن مفرغ من التاريخ والإنجازات، بل من وطن شامخ راسخ وقوي، وبلادنا أمامها طريق كبير بهمة ودعم خادم الحرمين الشريفين والوزراء والمواطنين لإعادة المكانة العظيمة لبلد الإسلام ووضعه في مكانه الصحيح.
جاء ذلك عقب إطلاقه أمس الأول، بحضور أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس التنمية السياحية الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، المرحلة الثانية من مشروع ترميم مباني حي الصور في ينبع التاريخية، بحضور محافظ ينبع المهندس مساعد السليم، ورئيس بلدية ينبع فهد المشعان، وعدد كبير من المسؤولين والمواطنين. ويُعد المشروع أحد مشاريع برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي تنفذه الهيئة.
وأوضح الأمير سلطان بن سلمان أن الدولة تؤمن ومن خلال برنامج التحول الوطني بأن السياحة هي في صدارة القطاعات التي تنتج وظائف، واليوم لدينا استثمارات ضخمة في هذا القطاع، وهي تولد مئات الآلاف من الوظائف الحقيقية لأبناء الوطن، حتى أصبح قطاع السياحة في المرتبة الثانية من حيث عدد السعوديين العاملين فيه بعد قطاع البنوك.
وعن مشاريع تطوير العلا، بيَّن أن العلا لديها ميزانية 360 مليون ريال لتطوير المنطقة، وهناك لجنة عليا من الوزراء المختصين لوضع معايير لمناطق التنمية السياحية وفي مقدمتها العلا، بحيث يتم حمايتها وتطويرها وفق معايير، وستشهد العلا بناء 3 فنادق جديدة، كما أن مطار العلا انطلق بقوة وتم تعزيز الرحلات إليه، ما كنا ننتظره من 15 سنة حدث والحمد لله الآن لصالح العلا إنساناً ومكاناً.
يُذكر أن مشروع ترميم مباني حي الصور في ينبع التاريخية يهدف في مرحلته الثانية إلى ترميم 100 مبنى جديد، بعد أن انتهت الهيئة وشركاؤها من ترميم سوق الليل أحد أقدم الأسواق في المملكة وسلمته للمواطنين الذين أصبحوا يبيعون ويشترون ويتداولون كثيراً من الحرف والأنشطة في هذا السوق العتيق، إلى جانب تحسين الواجهة البحرية.
وافتتح رئيس الهيئة وأمير المنطقة سوق الليل في الحي التاريخي بعد الانتهاء من ترميمه، والتقيا المواطنين العاملين في السوق الذي أصبح اليوم يضج بالحركة والتبادل التجاري بعد نحو 50 عاماً من الاندثار، كما استمعا إلى شرح عن المراحل التي مر بها تطوير السوق والواجهة البحرية.
كما شاهدا معرضاً للصور التاريخية لينبع، نظمته دارة الملك عبدالعزيز، وحوى مجموعة من الصور النادرة والقيِّمة لينبع، وزيارة ملوك الدولة السعودية لهذه المدينة المهمة، كما شاهدا معرضاً للصور والرسم بأيدي فنانين وفنانات سعوديين، وتجوَّل في المحال التجارية المتنوعة في حي الصور وواجهته البحرية، والتقى عدداً من المواطنين العاملين في هذه المحال، الذين عبَّروا عن شكرهم العميق لما تحقق من إنجاز كبير في تطوير هذا الجزء المهم من حياتهم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٨١) صفحة (٥) بتاريخ (٢٧-٠١-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...