عبدالله محمد الناصر

عبدالله محمد الناصر

أيام قليلة مضت على الإنجاز الكبير على حادثة حي الياسمين في عاصمتنا الحبيبة الرياض الذي تحقق في هذا الحي الهادئ الجميل لن ينسى ليس لأنه الوحيد، ولكنه وثق بالتصوير من قبل هواة. ومن الجدير أن نذكر أنه لم يكن الإنجاز الأول ولن يكون الأخير، طالما الأشرار يحملون في جيناتهم وعقولهم الشر والخراب بدلاً من العمار والبناء. لقد شاءت إرادة الله ويقظة ومباغتة رجال أمننا البواسل الأبطال في حفظ أرواح من كانوا موجودين في الحي فلو نجح ما خطط له لأحدث كارثة في الأرواح والممتلكات، وذلك حسب ما نشر من قبل وزارة الداخلية. هذه الوزارة التي تحفظ الوطن والمواطنين وتمسك الأمن من جميع اتجاهاته وفي جميع مناطقة وتعرف خباياه، لم ولن تسمح لشرذمة طاغية مأجورة أو مرتهنة للخارج أن تعبث. ومما لاشك فيه أنها محاولة يائسة وبائسة من مجموعة باعت عقولها وتفكيرها لمن يحاول أن يرهب المواطن أو يدمر الوطن. ولعلها من جميل وحسن الصدف أن تم تصوير أحداث المواجهة ليرى العالم ولو الجزء اليسير من بأس هؤلاء الرجال الأشاوس وهم يدافعون بأرواحهم وبكل غال ونفيس عن تراب الوطن الطاهر وهذا ليس بغريب عليهم بل هو عهد مع الله وبيعة لولي الأمر ووعد ووفاء لولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بالقضاء على الإرهاب في مهده ومن والاه ومن يسانده ويدعمه. وفي الإثنينية الأسبوعية كعادته يثني ويشيد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية – حفظه الله – في مجلسه العامر ببطولة وبسالة رجال الأمن وعلى ما تحقق في الرياض على أيدي هؤلاء الرجال في حفظ الوطن والمواطن من شر الأشرار وكيد المخربين.
ما أنجز على أيدي رجال الأمن، يستحق أن يشاد به من الجميع وعند كل إنجاز في وطننا الغالي الكبير”سنطبل ونزمر ومن يعرف الرقص فليرقص فرحاً لأجل الوطن”.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٨٢) صفحة (٨) بتاريخ (٢٨-٠١-٢٠١٧)