أعظم مخزون أمتنا الثقافي وقضاياها العليا ارتباط العقل بالنقل

منبر الحرم المكي: أهم مهمات الاستخلاف والتعمير إصلاح التفكير واستقامته

ابن حميد يلقي خطبة الجمعة من المسجد الحرام (واس)

طباعة التعليقات

مكة المكرمة، المدينة المنورةواس

قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد إن الله سبحانه وتعالى كرّم الإنسان وفضله على كثير ممن خلق، خلقه فأحسن خلقه، وكرمه بالاستعدادات التي أودعها فطرته، هيئةٌ وفطرةٌ تجمع بين الطين والنفخة، هيأ له من التسخير ما يقوم به في وظيفة الاستخلاف والتعمير، قال تعالى: (وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
وأوضح في خطبة الجمعة التي ألقاها في المسجد الحرام أمس، أن من أهم مهمات الاستخلاف والتعمير إصلاحَ التفكير واستقامتَه، وضبطَ مساره في كل جوانب الحياة وميادينها منزلةُ الإنسان، وقوة تفكيره تظهر بقدر إعماله عقله، وحسن تصرفه، ومدى تحقيقه لما ينفعه في دنياه وآخرته ذلك أن العقل هو أس الفضائل، وينبوع الآداب، وهو للدين أصل، وللدنيا عماد، وليس أفضل من أن يهب الله عبده عقلاً راجحاً وتفكيراً مستقيماً.
وقال إن العقل في الإسلام هو مناط التكليف، ومحل الابتلاء، وبه استنباط الأحكام الشرعية، وبيان مراد الشارع، وبه حسن التصرف في أمور الدين والدنيا، ذلك أن العقل مكلف تكليفاً صريحاً بالنظر في ملكوت السموات والأرض، وإدراكِ العلاقات أسباباً ومسببات، واكتسابِ العلوم، والنظرِ في المصالح، والمفاسد، والمنافع، والمضار، والعدل، والظلم، كل ذلك من أجل أن يستفيد من التسخير للقيام بمهمة التعمير وأنه من أجل ذلك كله فإن القرآن الكريم والسنة المطهرة مملوءان بالدلائل البرهانية، والأقيسة العقلية، والأمثال المضروبة، والجدال بالحسنى، حتى يتحرر العقل من تلبيسات الخرافة، وأساطير الأولين، والتقليد الأعمى لما عليه الآباء، والأسلاف.
وتابع إن من أعظم مخزون أمتنا الثقافي وقضاياها العليا ارتباطَ العقل بالنقل، وترتيبَ العلاقة بين العقل والنقل، فإن فحول علماء الأمة وراسخيها، ويأتي في مقدمتهم شيخ الإسلام بن تيميه -رحمه الله-، قرروا وبرهنوا على موافقة صريح المعقول لصحيح المنقول، فلا تعارض بين عقل صريح، ونقل صحيح، فقضايا العقل الصريح خلق الله، وما جاء في النقل الصحيح شرع الله، فلا تناقض، ولا تعارض بين خلق الله وشرع الله.
وفي المدينة المنورة قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور علي الحذيفي إن الله قدر أسباب كل خير وسعادة في الدنيا والآخرة وقدر أسباب كل شر في الدارين، فمن أخذ بأسباب الخير والفلاح ضمن الله له صلاح دنياه وكان له في الآخرة أحسن العاقبة مخلداً في جنات النعيم فائزاً برضوان الرب الرحيم.
وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي أن الدعاء مرغب فيه في كل وقت فهو عبادة يثيب عليه الرب أعظم الثواب وهو محقق للمطالب كلها الخاصة والعامة الدينية والدنيوية في الحياة وبعد الممات، مبيناً أن لمنافع الدعاء العظيمة شرعه الله في العبادات المفروضة وجوباً أو استحباباً رحمة من ربنا سبحانه وتكرماً وتفضلاً لنعمل بهذا السبب الذي علمنا الله إياه.
وقال تشتد الحاجة إلى الدعاء دائماً خاصةً في هذا العصر مع تظاهر الفتن وكثرتها وحلول الكوارث المدمرة ونزول الكربات بالمسلمين وظهور الفرق المبتدعة ومع الأضرار التي لحقت بكل فرد مسلم أخرج من دياره بظلم ومسه الضرر وتعسرت حوائجه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٨٢) صفحة (٤) بتاريخ (٢٨-٠١-٢٠١٧)
الأكثر مشاهدة في محليات
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...