سلطان هايف الحربي

كثيرًا ما كنت أتساءل وأنا ذاهب إلى عملي كمشرف تربوي لديه خطة زمنية محملة بجدول متابعة يومية وعدد من المدارس تقف أمام عيني كتمثال رهيب: ماذا أفعل؟؟ وهل أقدم جديدا للمعلم المنتظر ضيفه الثقيل، أو أنتظر دخان بخور معطر من أجل تقرير مجامل؟! يا الله! هل دوري يكمن في نقد وتقويم عملية التعلم والطرق الإشرافية من أجل تدريس فعال؟ أم أن دوري يكمن في تقديم الخدمات الفنية الرئيسة لمساعدة المعلمين على النمو المهني وحل المشكلات التعليمية والتربوية وتحسين أساليب التدريس وتوجيه العملية التعليمية التربوية وجهة صحيحة؟ ولذلك فإنهم أيضا يفترضون وجود عديد من المقومات في المشرف التربوي للقيام بتلك المهمات النبيلة، وذلك من خبرة واسعة ممتدة إلى قراءة واطلاع مستمر منظم على الجديد مع أهمية التميز في التخصص، وتوفر مهارات التخطيط السليم والقدرة على تحليل القياس والتقويم، ودراسة المعوقات والإلمام بأساسيات التقويم الذاتي وعديد من الصفات الذاتية كالقدرة على التعامل مع التكنولوجيا والحوسبة، والاهتمام بالنمو والتدريب، وتربية الاتجاهات الحسنة والأمانة والصبر والتواضع والجدية، كما يطلب أولئك المنظرون عديداً من المهام التي يفترض أن يقوم بها المشرف التربوي بدءا من القدرة على إعداد الخطة الإشرافية الشاملة، مرورا بمعرفة الواقع العملي، والاطلاع على التعليمات، وتقديم الدراسات التحليلية للمواقف المتعددة، ودراسة التوصيات واقتراح أساليب التطبيق والمتابعة، ومقابلة المعلمين الجدد والوقوف معهم، ومتابعة الجداول والمشكلات الفنية، وإجراء البحوث والتجارب، وتوزيع مفردات المواد، وانتهاء بالمهام الخاصة بكتابة التقارير الختامية، وبعيدا عن المواقف الإشرافية والمهام السابقة قلت لنفسي: لماذا لا يكون إشرافي منصبا على الطالب باعتباره محور العملية التعليمية ومركز الدائرة؟! وما طبيعة العلاقة بين الطالب والمعلم ؟؟ لا شك أن شخصية المعلم وكفايته العلمية والثقافية وموقفه التعليمي سينعكس بشكل كبير على علاقته بالطالب داخل الفصل وخارجه، وحتى يحقق ذلك عليه أن يجعل التواصل بينه وبين تلاميذه مستمرا، ومن الأمور التي تدعم ذلك الثقة المتبادلة؛ فالثقة أساس المحبة والمودة، وأهم المثيرات التي تثير دافعية المتعلم للتقبل من المعلم، ولذلك فإن على المعلم أن يغرس الثقة في نفوس طلابه، فقلت لنفسي: كيف يكسب المعلم ثقة طلابه؟؟ أجابتني نفسي بالصدق في القول والفعل، فعلى المعلم أن يلتزم التزاما تاما بما يقول ويدعو له؛ فالمعلم الذي يدعو طلابه إلى الالتزام بالوقت وعدم التأخر عن الحصص يجب عليه أن لا يتأخر ثانية واحدة عن بداية الحصة، وأن يكون المعلم قدوة في سلوكه، وحسن التعامل مع طلابه مع الكفاءة والقدرة في مادته العلمية، ولا غضاضة إن أخطأ يعترف بهذا الخطأ، دون خوف أو وجل من تلاميذه أو مشرفه، إن ثقة الطالب بالمعلم لها نتائج مهمة في عملية التعلم؛ فهي تثير دافعية الطالب نحو التعلم لاتخاذ المعلم قدوة له يفضي له همومه ومشكلاته وأسراره؛ حتى يصبح المعلم والطالب معا في وجود كامل، فإن تكلم الطالب سمع له، وإن تحدث صدقه، وإن لجأ إليه بهمومه ومشكلاته استجاب له، كل هذا يجعل العلاقات الإنسانية في اتصال دائم من المشاعر التي هي الإنسان، فالمعلم ناصح أمين وصديق حميم للطالب، فهو حليم متواضع عنوانه (واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين)، فالمعلم موجه ومرشد ومشرف تربوي، فهو يقدم المساعدة لطلابه، ويرسم لهم طريق الحياة، بل يرسم للوطن خارطة المستقبل. أيها المربي كن مع الطالب مشعل هداية (لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير له من حمر النعم)، فأنت أيها المربي الفاضل تخوض معركة ضد الجهل ببسالة فائقة، سلاحك الإيمان ونور العلم الذي يتجلى فيك، انظر لطلابك كل صباح، تفقد عيونهم في طابور الصباح بابتسامة الأب لبنيه؛ فأنت شمعة الحياة الباقية لهم وللوطن الغالي.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٨٤) صفحة (٨) بتاريخ (٣٠-٠١-٢٠١٧)