مع قدوم موسم الشتاء والعواصف تتعرض كثير من دول العالم، خاصة الفقيرة منها، إلى الكوارث، وكذلك الحال مع انتشار الحروب في معظم تلك الدول، وهو ما يدفع حكومة خادم الحرمين الشريفين إلى مد يد العون لها، حيث إنها أول المبادرين إلى مساعدة تلك الدول الفقيرة من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وبأوامر مباشرة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي يوجِّه بتسيير قوافل المساعدات خاصة إلى اليمن والصومال. وخلال الأيام الماضية قام «المركز» بتسيير عدد من القوافل المحملة بالسلال الغذائية إلى الصومال لمساعدة المحتاجين في الأقاليم التي تعرضت إلى الجفاف، حيث أرسل «المركز» 30 ألف سلة غذائية إلى هناك، تم توزيعها بحضور وزير الأوقاف والشؤون الدينية في «إقليم الصومال» خليل عبدالله، وعدد من المسؤولين في الإقليم.
وتقدَّر المساعدات الغذائية التي قدمتها المملكة بحوالي 2130 طناً، موزعة على 30 ألف سلة غذائية، تزن السلة الواحدة 71 كيلوجراماً، وتتكوَّن من مواد غذائية رئيسية، يتم توزيعها وفق آليات معينة، يتَّبعها المركز في تنفيذ مبادرات خادم الحرمين الشريفين الإنسانية، أما عدد المستفيدين منها فيقدَّر بحوالي 180 ألف شخص.
وقد وجَّهت المملكة مساعدات أخرى إلى اليمن عبارة عن 11 شاحنة محملة بالمستلزمات الطبية، مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلى مستشفى الجمهورية في عدن، تحمل 279 «بنداً» من المستلزمات الطبية والمحاليل، و25 «بنداً» من الأجهزة والمستلزمات الطبية مقدمة إلى مخازن الأدوية والإمداد الدوائي المركزية في وزارة الصحة اليمنية بعدن.
وتأتي هذه المساعدات ضمن الحملة التي دشنها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الأسبوع الماضي في مدينة الرياض، كما يعتزم «المركز» تسيير قافلة برية أخرى إلى تعز حرصاً على مساعدة المنكوبين هناك، وفي كل المناطق اليمنية بما فيها صنعاء وصعدة. يأتي ذلك بالتنسيق والتعاون مع منظمات الأمم المتحدة، والشركاء المنسِّقين مع الحكومة اليمنية، وفي إطار حرص خادم الحرمين الشريفين على مساعدة جميع الدول الإسلامية التي تتعرض إلى الكوارث، خاصة اليمن، وسوريا التي شهدت تسيير «المركز» قوافل عدة إلى جميع محافظاتها، وكذلك إلى الإخوة السوريين اللاجئين في الأردن وتركيا لتأمين قوتهم اليومي، وإيوائهم، وحمايتهم من برد الشتاء، وكذا الحال مع النازحين اليمنيين الذين لم ترحمهم مدافع ونيران أسلحة المخلوع علي عبدالله صالح، وحليفه الحوثي المدعومَين من دول خارجية لقتل الشعب اليمني خدمةً لأهداف تلك الدول.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٨٥) صفحة (٩) بتاريخ (٣١-٠١-٢٠١٧)