فهد عبدالله الغانم

فهد عبدالله الغانم

فهد عبدالله الغانم

حمل الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حقيبته الخاصة التي تحتوي على بعض الملفات الشائكة متجهاً بها نحو البيت الأبيض بعد يوم تنصيب رئاسي حافل.
إنها ملفات حساسة ومهمة في مقدمتها العلاقات مع المملكة العربية السعودية، والنووي الإيراني الموقع بين إيران والقوى الست في 2015/07/14م. وأزمات الشرق الأوسط خصوصاً الأزمة السورية، ومكافحة الإرهاب. هذه تحديات لا تزال ماثلة أمام الرئيس ترامب ولكنها باعتقادي لن تثقل كاهله خلال فترته الرئاسية الحالية أو القادمة في حال جرى انتخابه لولاية رئاسية ثانية، ولكن من المبكر الحديث عن هذه الأمور أو الاحتمالات.
ترامب سوف ينظر إلى فترة رئاسة سلفه أوباما بتمعن، خصوصاً ما رافقها من سلبيات وخيبات أمل ووعود لم يفِ بها ومجاملات وتصريحات لامعة ولكن غير فاعلة، ورغم كل هذا تأتي في أولوياتها سمعة الولايات المتحدة الأمريكية في العالم كافة التي استهان بها سلفه، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى لا تزال الأزمة السورية لم تُحل وبقاء الأسد في سدة الحكم رغم جرائمه اللاإنسانية ضد شعبه الأعزل، كل هذا بسبب دبلوماسية أوباما الفجة التي كلفت السوريين أرواحهم، إضافة إلى التدخل الروسي على خط الأزمة وانتشال حليفهم الأسد بعد أن كاد أن يغرق في وحل الأزمة، ورغم تعهدات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في تصريحاته السابقة بمنع سقوط حلب في يد الأسد لتظل هذه الأزمة وصمة عار على جبين الولايات المتحدة خلال رئاسة أوباما، وكذلك الاتفاق النووي الهش مع إيران وأسر جنود البحارة الأمريكيين وظهورهم بمظهر مثير للشفقة وقيادة الولايات المتحدة تحالفاً دولياً تكون من 60 دولة لمحاربة داعش، هذا التحالف الذي تجرَّع المرارة والحسرة من استراتيجيات أوباما الفاشلة، كل هذه الأمور لم يحرك معها سلفه وظل ساكناً لا حول له ولا قوة، فهو دائماً ما يصرح بأنه سوف يستعين بمستشاريه لبحث أمر ما، ولكن المضحك أنه حينما يجتمع معهم لا يسمع آراءهم. ولكن ترامب ينظر إلى الأمور بمنظار القوة وعدم المنافسة مع أي قطب آخر، فهو يملك سبل الحل السريع لجميع هذه الأزمات ويملك الجرأة التامة للقيام بما تملي عليه رئاسته لأقوى دولة في العالم، فهو لن يقف موقف المتفرج من تجاوزات بعض الدول الكبرى في سوريا، وكذلك مشاركة إيران في الحرب على المعارضة والشعب السوري. ولكن بوجود الرئيس المنتخب دونالد ترامب لن تطول نزهة إيران في الشرق الأوسط مهما كان الداعم لها أو الحليف، فبكلمة واحدة منه بعد أن يمزق اتفاقها النووي الذي وعد بتمزيقه سوف ينسحب عملاؤها من سوريا ولبنان واليمن والبحرين والعراق. ويريد ترامب أن يستعيد مصالحه في الخليج الذي هو خط أحمر، خصوصاً مع المملكة العربية السعودية ذلك البلد الأكثر استقراراً في الشرق الأوسط، والذي لا يزال حليفاً موثوقاً به مع الولايات المتحدة، والتاريخ يشهد بذلك عبر العصور الماضية، لذا فالشرق الأوسط في حاجة إلى ترامب لتغيير موازين المعادلة. وجلب الأمن والاستقرار المفقود إليه الذي عصفت به طائفية إيران، وبراميل الأسد، والقنابل الروسية المحرمة دولياً. لذا فالسؤال التالي المرافق لترامب هو كيف يمكن إنقاذ إيران والأسد من غضب البنتاغون الذي طال انتظاره وغيِّب خلال السنوات الثماني الماضية، ولابد أن يظهر ترامب بعض الازدراء لإيران هذه الدولة المارقة والراعية الأولى للإرهاب على مستوى العالم، التي بذلت وتبذل قصارى جهدها لدعم نظام الأسد وتأجيج الحرب في اليمن عبر تزويد جماعة المتمردين الحوثيين بالصواريخ الباليستية التي يطلقونها على السعودية لاستهداف المدنيين العزل، ورعاية الميليشيات الطائفية في العراق، ودعم حزب الله في لبنان، هذا السلوك المدمر هو ما تسير عليه إيران، ويجب على ترامب أن يكبح جماحها. وهو لن يفتقر للخبرة السياسية اللازمة لمعالجة تلك الأمور، ويعي بوضوح قيمة السياسة الخارجية لبلاده ومحافظتها على حلفائها الموثوق بهم وطمأنتهم بوقوفها معهم ضد التهديد الإيراني وأطماعه التوسعية.
وبالطبع ترامب لن يكمل أو يسير على خطى سلفه أو ما انتهى إليه، ولكنه سوف يضع نصب عينيه ما قاله وردده خلال حملته الرئاسية بأن سياسة الولايات المتحدة قد انحرفت عن مسارها منذ نهاية الحرب الباردة. فهل يعيد الأمور إلى نصابها؟!! سنرى.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٨٨) صفحة (٨) بتاريخ (٠٣-٠٢-٢٠١٧)