بين كل 6 وفيات في العالم هناك وفاة واحدة على الأقل بسبب السرطان، وبين عدد جميع الضحايا الذين ماتوا العام الماضي فهناك قرابة التسعة ملايين إنسان التهمهم السرطان وحده محققا ثاني أكبر سبب للوفاة حول العالم، ويتوقع الأطباء أن تزداد تلك النسبة بشكل كبير في الأعوام المقبلة…

تتعدد القصص والروايات، بين صدفة عابرة أو فحص روتيني، أو بعد معاناة طويلة مع أعراض مجهولة المصدر، دائماً هناك نفس المشهد، نفس حالة السكون والذهول، نفس الصدمة التي تغير كثيرا وتمحو كثيرا وتكتب كثيرا كثيرا من الأفكار والمشاعر والأحلام والأمنيات والمخاوف، تفعل ذلك في ثوان محدودة وكأنها لمحة برق صاعقة أصابت الروح والجسد.
كل الذين مروا بالتجربة، مهما اختلفت انطباعاتهم ودرجة إصابتهم، أجمعوا على أن أصعب لحظة واجهوها في حياتهم هي لحظة سماع التشخيص الذي أصابهم جميعاً بالرعب، لحظة سماع الطبيب وهو يلقي قنبلته بأشد عباراته لطفاً وتعاطفاً دون أن يفلح في التخفيف من وطأة الذهول حين يغمغم.. أنت مصاب بالسرطان!
مازال السرطان هو العدو الأكثر شراسة للأطباء والباحثين، مازال المرض الأكثر عنفاً والأصعب في المقاومة والعلاج، مازال رغم السنوات الطوال من الجهود والدراسات والأبحاث التي أجريت حوله لا يحقق إلا خطوات صغيرة ومحدودة في مجال مقاومته وعلاجه وإن كانت الخطوات أكبر في مجال فهم كيفية نشوئه ومسبباته.
بين كل 6 وفيات في العالم هناك وفاة واحدة على الأقل بسبب السرطان، وبين عدد جميع الضحايا الذين ماتوا العام الماضي فهناك قرابة التسعة ملايين إنسان التهمهم السرطان وحده محققا ثاني أكبر سبب للوفاة حول العالم، ويتوقع الأطباء أن تزداد تلك النسبة بشكل كبير في الأعوام المقبلة.
تلعب العادات الشخصية دوراً كبيراً في الإصابة بالمرض، وهناك خمس عادات سيئة يحملها الأطباء الوزر الأكبر في الإصابة وهي: التدخين بكل أنواعه ودرجاته، السمنة، عدم تناول الفواكه والخضراوات مقابل الأطعمة المصنعة، نمط الحياة الكسول والخامل، وتناول الكحول.
مع الأسف تظهر الدراسات أن الإصابة بالسرطان والإصابة المميتة به بالتحديد طبقية بامتياز، فهي تقل بشكل كبير في الدول الغنية، وتزداد بشكل فاحش في الدول الفقيرة وذات الدخل المنخفض، والأسباب خلف ذلك كثيرة أهمها ضعف الرعاية الصحية وغياب التشخيص المبكر وتكلفة العلاج العالية جداً وغير المتوفرة بشكل كاف في معظم الدول محدودة الدخل، بالإضافة إلى ظروف المعيشة في بيئة ملوثة بدخان المصانع وأطعمة مسممة بالمبيدات الحشرية والكيماويات ومياه غير نظيفة تعج بالسموم والمعادن السامة. كل تلك العوامل هي عوامل فاعلة في زيادة نسبة الإصابة بالمرض القاتل.
وتزداد المعاناة عندما يضاف إلى قسوة المرض قسوة الحرب والحصار وغياب الدواء والرعاية الصحية بالكامل فيضطر المريض لخوض رحلة سريالية بين الحواجز والمتاريس ليصل لجرعة علاج كيماوي تقضي على ما تبقى من مقاومة في الجسد العليل، يروي صالح وهو مواطن سوري مريض بالسرطان معاناته لصحيفة محلية فيقول «بعد أن فقدنا الأمل من العلاج في سوريا بعنا ما تبقى لنا لتوفير نفقة السفر لتركيا، وعبرنا في رحلة منهكة عبر البحر، تعرفت على رجل تركي عجوز سائق تاكسي صار يرافقني للمستشفى ولا يفارقني رغم أننا لا نتقن لغة مشتركة، بقي لي من هذه الحياة أيام معدودة، أشعر حينا بالطمأنينة وأحياناً أخرى برعب شديد أكثر ما أخاف عليه هم أطفالي، لدي شعور بأنني خذلتهم وبأنني سأتركهم وحدهم في هذه الدنيا. في بعض الأوقات أتمنى أن أرحل سريعاً ليمضوا في حياتهم بصورة طبيعية. أكثر ما يزعجني هو أن طفلي الصغيرين لن يذكراني ربما إلا وأنا ممدد على الفراش. وتبقى أفضل اللحظات تلك التي أقضيها في اللعب مع صغاري. أفتقد والدتي وأتمنى أن تسامحني لأنها لن تراني ثانية. أفتقد المشي لمسافات طويلة في الشوارع، أفتقد تناول الطعام اللذيذ دون خوف، يقولون بأن إسطنبول مدينة رائعة لكنني لم أر فيها إلا المستشفى، هل هي حقاً كذلك؟».
يحتفل العالم في الرابع من فبراير كل عام باليوم العالمي للتوعية بالسرطان، ويبدو أننا بحاجة لكثير من الجهود على مستوى الأفراد والحكومات والمنظمات الأهلية والخيرية لمواجهة ذلك الوحش الذي يتربص بنا وبأحبتنا. فالإحصاءات المحلية لا تختلف كثيراً عن الإحصاءات العالمية وتظهر تفشياً متزايداً للمرض في مختلف مناطق المملكة دون أن يصاحب ذلك القدر الكافي من التوعية أو توفر العدد الكافي من المراكز العلاجية المتخصصة التي تستطيع مجابهة الطلب المتزايد على خدماتها وقانا الله وإياكم شر الأمراض جميعها وأنعم على الجميع بتمام الصحة والعافية.

فراس عالم
كاتب وطبيب أسنان و أطمح أن أكون جيداً في كليهما
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٩٣) صفحة (٩) بتاريخ (٠٨-٠٢-٢٠١٧)