معارك عنيفة في «عتمة» وسط اليمن والحوثيون يقصفون المدنيين

مقاتل خلف مدفع أثناء اشتباكات في مديرية عتمة (المشهد اليمني)

طباعة التعليقات

الدمامالشرق

اندلعت معارك عنيفة بين مسلحين قبليين ومسلحي جماعة الحوثيين المسنودين بقوات صالح، في مديرية عتمة بمحافظة ذمار وسط اليمن، وقال موقع المشهد اليمني الإخباري إن المواجهات العنيفة بين مسلحين قبليين في مديرية عتمة تجددت أمس، وذلك بعد مرور ساعات فقط من توقفها ليل الإثنين بعد تدخل وساطات قبلية لاحتواء الموقف.
وقالت مصادر محلية في مديرية عتمة جنوبي محافظة ذمار أن المواجهات المسلحة التي انفجرت الإثنين بين رجال القبائل وميليشيات الحوثي في المديرية تجددت ظهر أمس بسبب عدم التزام عناصر الميليشيات بالهدنة.
وأكدت المصادر أن الاشتباكات التي وصفتها بالعنيفة واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، تواصلت أمس.
وأوضحت المصادر، أن الميليشيات الحوثية قصفت منازل المدنيين من منطقة المهلالة وعسوة وجبل حلفان، دون الإشارة إلى سقوط قتلى أو جرحى من الطرفين أو من المواطنين.
وأشارت المصادر إلى أن، حالة توتر أمني تسود المنطقة واستعدادات مكثفة من الطرفين لاستمرار المواجهات بينهما بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للمليشيات قادمة من مدينة ذمار .
وبحسب المصادر فإن التوتر الذي تشهده مديرية عتمة منذ الإثنين جاء بعد محاولة ميليشيات الحوثي والمخلوع اختطاف إبراهيم الجعدبي أحد وجهاء المديرية، مما دفع برجال مقاومة عتمة للتصدي للميليشيات ومنعها من اختطاف الجعدبي لتتفجر بعدها المواجهات بين الطرفين.
وكانت مديرية عتمة شهدت خلال العام الماضي مواجهات عنيفة بين رجال المقاومة الشعبية في مديرية عتمة بقيادة الشيخ عبدالوهاب معوضة من جهة وميليشيات الحوثي والمخلوع من جهة أخرى إثر مداهمة الميليشيات للمديرية ومحاولتها تفجير منازل عدد من المواطنين فيها.
وانتهت تلك المواجهات التي استمرت أكثر من شهرين باتفاق قبلي رعاه عدد من مشايخ ووجهاء المديرية قضى بانسحاب عناصر الميليشيات من المديرية وتسليم المقار الحكومية التي كانت قد سيطرت عليها إلى السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية في المديرية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٠٠) صفحة (١٠) بتاريخ (١٥-٠٢-٢٠١٧)