السيول المنقولة تعزل عدداً من قرى المنطقة.. وطيران الأمن العام يقوم بطلعة استكشافية

أمير عسير: إنشاء مركز موحد لإدارة الأزمات.. والأضرار ضئيلة

طباعة التعليقات

أبهاراشد آل عكشان، واس

أكد أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أن الوضع في المنطقة، وتحديداً في مدينة أبها مطمئن ولله الحمد، مبيناً أن ما شاهده من أضرار جراء السيول التي شهدتها المنطقة خلال الأيام الماضية، تعدّ ضئيلة مقارنة بكميات الأمطار المرصودة التي بلغت نسبتها أكثر من 130 ملليمترا.

أمير عسير خلال جولته التفقدية                                                                    (واس)

أمير عسير خلال جولته التفقدية (واس)

جاء ذلك في تصريحات صحفية خلال جولته أمس، على عدد من أحياء مدينة أبها منها المنسك والموظفين والمروج ومستشفى عسير المركزي، تابع فيها الجهود التي ينفذها رجال الدفاع المدني وفرق الإنقاذ وعمال الصيانة والنظافة، خلال أدائهم مهامهم في صيانة الطرقات ونزح المياه وتصريفها، واطلع على آلية تطبيق خطة الطوارئ في مستشفى عسير المركزي، مثمناً الجهود التي تبذلها الجهات الأمنية والخدمية التي أسهمت في تخفيف الأضرار، داعياً الجميع إلى مواصلة الجهد والعمل على مدار الساعة.

وشدد سمو أمير عسير على الوقوف بحزم ضد المعتدين على بطون الأودية ومجاري السيول، التي كان لها الدور الأهم في تفاقم الأضرار وارتفاع منسوب المياه داخل الأحياء السكنية، موجها سموه رسالة إلى وسائل الإعلام بضرورة تحري الدقة والمصداقية، وأخذ المعلومات الصحيحة من مصادرها، وعدم الانسياق خلف الشائعات التي ينشرها المغرضون.

السيول عزلت قرى البطنة   (الشرق)

السيول عزلت قرى البطنة (الشرق)

بعد ذلك، عقد الأمير فيصل بن خالد في مكتبه بالإمارة اليوم، اجتماعا مع مديري الإدارات الحكومية والقطاعات الأمنية في المنطقة، ناقش خلاله الإجراءات التي اتخذت خلال اليومين الماضيين والاستعدادات لمعالجة مكامن الخلل.

وأعلن خلال الاجتماع عن إنشاء مركز موحد لإدارة الأزمات في إمارة منطقة عسير، يضم عددا من المسؤولين في الإدارات الحكومية ذات العلاقة؛ حيث يباشر المركز مهامه يومياً وعلى مدار الساعة خلال فترة الأمطار وإعلان الطوارئ، داعياً جميع الإدارات الحكومية إلى حصر الأضرار التي تعرضت لها بعض المدن والمحافظات نتيجة الأمطار والسيول الغزيرة التي شهدتها المنطقة مؤخراً، والرفع بالتقارير الدورية يومياً، لمعالجة الأماكن المتضررة فوراً.

إلى ذلك تسبب هطول الأمطار اليومين الماضيين على التوالي، في جريان أودية وشعاب ومرتفعات الجبال في منطقة عسير، وسيول جارفة، تجمع معظمها في «وادي بيشة، أكبر وأشهر الأودية في المنطقة، فيما نشط طيران الأمن العام لمراقبة الأجواء والمواقع المتضررة في طلعات استكشافية أمس.

متابعة أوضاع السدود والأودية عبر طيران الأمن العام

متابعة أوضاع السدود والأودية عبر طيران الأمن العام

وقامت «الشرق» منذ ساعات الصباح الأولى من يوم أمس، بجولة على عدة قرى على جانبي وادي بيشة، شمال منطقة عسير؛ لتوثيق الأضرار الناجمة التي لحقت بالأهالي هناك، ومنها عزل قرى المعملة بللسمر، والبطنة شهران، ووادي عياء السياحي والأثري المشهور، وقرى منصبة بني شهر، وتهدم الطرق التي يسلكها الأهالي عبر وادي بيشة.

من جهتهم طالب الأهالي عبر «الشرق» الجهات المعنية بتكثيف الوجود خلال هذه الأيام الممطرة، وبناء الجسور التي طال انتظارها بعد وعود أطلقت منذ سنوات مضت على حد قولهم.

ودعا كل من فالح آل حنيش (قرى المعملة) وسعيد آل حبيب (قرى البطنة)، وأحمد آل حمود (وادي عياء الأثري)، وهاجد الشهري أحد (قرى منصبة بني شهر)، بمد تلك الجسور التي ستصلهم بمنازلهم ومدارسهم ومقار أعمالهم الواقعة على ضفتي الوادي، خاصة عند هطول الأمطار الغزيرة والسيول التي تجرف الطرق المعبدة مؤقتا.

من جهته نفذ طيران الأمن في منطقة عسير أمس، طلعة جوية لمراقبة ورصد مجريات الأحداث التي تشهدها المنطقة، في ظل التقلبات المناخية التي صدر التنبيه عنها عبر الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة.

وأكد قائد عام طيران الأمن اللواء الطيار الحربي أن طائرات القيادة العامة لطيران الأمن في جاهزية تامة لمباشرة أي طارئ خلال الأمطار التي تشهدها كافة مناطق المملكة، ومنطقة عسير خاصة، التي شهدت هطول كميات كبيرة من الأمطار خلال الفترة الماضية.

وأبان أن طيران الأمن يقوم في مثل هذه الأجواء بتمرير إحداثيات المواقع التي يوجد عليها ملاحظات، ويتم رصدها جواً وتزويد مختلف الجهات المعنية بالبيانات اللازمة من أجل الاستفادة منها، والمساهمة بشكل عاجل في رفع الأضرار الواقعة أو المحتملة، مشيراً إلى أن حالة الجاهزية لدى قواعد طيران الأمن مستمرة وعلى مدار الساعة للإقلاع الفوري ومباشرة أي مهمة، وأهمها عمليات الإنقاذ والإجلاء للمحتجزين ونقل المواد الإغاثية والحالات الإسعافية العاجلة.

فريق طيران الأمن قبيل إقلاعه

فريق طيران الأمن قبيل إقلاعه

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٠٢) صفحة (٦) بتاريخ (١٧-٠٢-٢٠١٧)