لطالما تساءلت عن صعوبة الاختيار بين الموت و الغياب، فكلاهما يأخذ حزمة مشاعرك إلى ضفة بعيدة من جرح الكلام إلى منطقة الشروع في قتلٍ مع سبق الإصرار ولما تبقى من «أمل»، وذلك عندما تحين ساعته، ولا تملك سلطة الاعتراض عليه، لأنه قد يكون إجبارياً ولا يترك لك حيلة أو خياراً، فتظل أسيراً للصمت الذي تعيشه قبل لحظات الغياب الكامل، أو الناقص لحالة منتظرة لابد أن يطل أوانها يوماً ما، فتسير مع عقارب الوقت الذي يطلب منك أن تختار بين «ميت حي، وحي ميت»، وأنت تسأل نفسك أيهما أسهل على الوجدان، غيابه عن الدنيا، أو غياب الدنيا عنه؟ وكيف يمكن أن تستوعب الحالة الحتمية بين الشكل الناقص من الهلال، واكتمال القمر الثاني في ذاكرتك، التي تئن بين صخرة الفارق بينهما، بين حضور الموت، وموت الحضور، وفلسفة الطقس الشاحب، الذي يحاول أن يضع لك مبررات الموت العظيم، الذي يغيِّب أغلى الناس، أو الغياب الذي يأخذهم إلى متاهات الانشغال، أو التغيب الناتج عن الخلاف والاختلاف، الذي لا يمكن أن تضمن معه أحداً! فالكل يتغير ولا يظل على حالٍ، فصديقك اليوم عدوك في الغد، والقريب منك اليوم سيفارقك في الغد، فكيف يمكن أن تواسي نفسك وتقنعها بمنطق ذلك الذي يمكن أن يغيب، وهو جالس بقربك؟ وذلك أصعب أنواع الغياب.
عندما تضع رأسك على وسادتك يحضر كل الغائبين، وتأتي الذكريات، ويطل الحنين قاسياً كلسع جمرة قبل أن تقرر أن تبتلع حبة منوِّمٍ، وتغيب أنت أيضاً مع حكايات نجماتك المنطفئة، وأنت تبتهل لسواد الليل أن يمنحك نجمة أخرى تضيء لك طرق الغياب المستعصي على الذاكرة، فالغياب هو موت مؤجَّل، والموت هو الغياب المستعجل، وكلاهما لا يوجع الأموات ولا الغائبين الذين استطاعوا أن ينسوا، ويتناسوا، ويختاروا أبجديات الرحيل، وإنما تئن له قلوب الأحياء الذين لم يتحملوا خيانات خناجره المكابِرة عند هذه المفارقات، يمكنك أن تتمنى الدخول إلى عالم من أجندات البياض، تطوي في كل يومٍ صفحة جديدة من دفاتر الذكريات، وأنت تضع وردتك المحنَّطة، وتركض نحو الغروب لتسأله عن أبطال الانتظار الذين «يدوزنون» إيقاعهم على أوتار الحنين، وعن الذين يملكون مساحات لاحتمال التغيُّر والغياب والرحيل، وفوارق الأبجديات بينها، ويتحملون تبعات الوداع القسري، بينما تجتمع كلها تحت مظلة واحدة تئن في الوجدان كلما تذكَّرنا حالة يصعب علاجها سوى بالتغافل والانشغال وإشعال شموع الذكريات لمواساة بقايا الأمل المنسكب على طاولة النسيان. فكِّر قليلاً في محطات المسافرين والغائبين والراحلين، وحاول أن تسجل في مذكرات العمر قوافل من البشر تمر كموج البحر، وترتطم بصخور شواطئك، وترسم زبدها الأبيض، وترحل لتترك مسافة لوجوه أخرى آتية، وأخرى قد تأتي، وأنت قابع في مكانك تنتظر أن تلوِّح بيدك، أو بمنديلك الأبيض، أو تشرع ذراعيك كي تحتضن الريح وتمضي.. وحيداً.
يقول الشاعر محمود درويش:
ليتني حجرُ لا أَحنُّ إلى أيِّ شيء
فلا أَمس يمضي، ولا الغَدُ يأتي
ولا حاضري يتقدمُ أو يتراجعُ
لا شيء يحدث لي!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٠٩) صفحة (٩) بتاريخ (٢٤-٠٢-٢٠١٧)