الأمير خالد الفيصل: المشروع سيُحدث تحولاً شاملاً في النقل بمدينة مكة المكرمة

إزالة 3626 عقاراً لصالح طريق الملك عبدالعزيز تُدخل أحياءً عشوائية حيّز التطوير

الأمير خالد الفيصل يطلع على آخر المستجدات في مشروع طريق الملك عبدالعزيز بالعاصمة المقدسة

طباعة التعليقات

مكة المكرمةالشرق

اطّلع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس هيئة تطوير المنطقة في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة مؤخرا، على آخر المستجدات في مشروع طريق الملك عبدالعزيز بالعاصمة المقدسة.
ووصف أمير منطقة مكة المكرمة مشروع طريق الملك عبدالعزيز الموازي بالمهم؛ كونه سيشكل أحد المعالم العصرية للعاصمة المقدسة، كما أنه بعد الانتهاء من تنفيذه- بإذن الله- سيحدث تحولاً شاملاً في النقل بمدينة مكة المكرمة، مؤكداً أنه سيكون أيضاً مصدر فخر واعتزاز لكل سعودي، إذ إنه سيقدم خدمات تنقل ميسرة لضيوف الرحمن وقاصدي المسجد الحرام القادمين إلى مكة ومغادريها على حد سواء.
وبحسب الشركات المنفذة للمشروع الذي تشرف على تنفيذه هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، فإن العمل يسير وفق الجدول الزمني المحدد له وسيتم الانتهاء من المشروع نهاية عام 2019م.
فيما أشار العرض الذي قّدم لأمير المنطقة إلى أنه يجري حالياً إعداد المخططات التنفيذية والتفصيلية لكل عنصر من عناصر المشروع، فيما تقوم الشركة المنفذة بإعداد تصاميم محطات وأنفاق المترو، وذلك لإنجازها بشكل عاجل بغية البدء في تنفيذها.
وأوضح العرض أنه تم البدء أيضاً في أعمال التطوير والتنفيذ لمشروع طريق الملك عبدالعزيز، حيث تم التعاقد مع عدة شركات لتصميم وتنفيذ ممر المشاة الرئيس بعرض 60 متراً وطريقي السيارات الشمالي والجنوبي، إضافة لجسور أعلى منسوب الدائري الأول والثاني والثالث وشارع عبدالله عريف وشارع المنصور.
وأبان العرض أن الشركات بدأت أيضاً في تصميم مواقف للسيارات تحت منسوب ممر المشاة، ومواقف حافلات النقل العام، ونفق المترو بطول 7.2 كيلو متر، إضافة لثلاث محطات للمترو، وساحة مسجد الملك عبدالله ومواقف السيارات تحت المسجد وشبكات الخدمات.
ولفت العرض النظر إلى أنه بدأ التنسيق مع المشاريع الحكومية المتداخلة مع المشروع لتذليل العقبات وضمان عدم تعارض المشاريع الحالية والمستقبلية مع الطرق، بما يكفل إنجازه في الوقت المحدد بإذن الله.
ويخترق مشروع طريق الملك عبدالعزيز الموازي لشارع أم القرى 5 أحياء عشوائية هي: الرصيفة، الطندباوي، الزهارين، الهنداوية وجبل غراب، وتمت لأجل تنفيذه إزالة 3626 عقارا.
وسيسهم طريق الملك عبدالعزيز الموازي لشارع أم القرى في تسهيل حركة النقل من وإلى المسجد الحرام عبر البوابة الرئيسة لمكة المكرمة، فضلاً عن مساهمته في تفتيت البؤر العشوائية في المناطق التي سيخترقها، وفي مقدمتها حي الزهارين والمنصور وجبل غراب ودحلة الرشيد، كما سيوفر المشروع عديداً من الفنادق والممرات والمصليات على درجة عالية من الجودة والتصميم الجديد.
ويجري تنفيذ الطريق على ثلاث مراحل، الأولى تشمل ثلاث مراحل فرعية، تتمثل في المنطقة الواقعة غرب مشروع جبل عمر حتى شارع جرهم، بمساحة إجمالية تقدر بنحو 176 ألف متر مربع، كما تتضمّن هذه المرحلة منطقة حي الزهارين الواقعة غرب شارع عبدالله عريف حتى الطريق الدائري الثالث، بمساحة إجمالية تقدر بـ 289 ألف متر مربع، فضلاً عن منطقة مسجد الملك عبدالله، بمساحة إجمالية تقدر بـ 130 ألف متر مربع.
وتتمثل المرحلة الثانية في تنفيذ الطريق الجنوبي للمشروع، بمساحة إجمالية تقدر بـ 226 ألف متر مربع، وفي المرحلة الثالثة يتم استكمال نزع بقية العقارات في المشروع من مسجد الملك عبدالله حتى شارع جرهم شرقاً، ومن مسجد الملك عبدالله حتى شارع عبدالله عريف غرباً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩١١) صفحة (٤) بتاريخ (٢٦-٠٢-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...