خلال السنوات الماضية، ندرك أن الأخبار في صحفنا المحلية، كانت ترصد النشاط غير العادي لعدد الإصابات بأعراض فيروس كورونا الذي يعتبر أحد أنواع الإنفلونزا، إلى جانب ما رصده الإعلام من مساجلات حادة في أسباب الإصابة وما رافقه من مد وجزر عن علاقة الإبل كمصدر أساسي في انتقال الفيروس إلى الإنسان (ولا أنسى تلك المقاطع المرئية من ملاك الإبل وعلاقتهم الحميمية مع ذلك الكائن المعجزة). ورافق ذلك أيضا الرصد الإعلامي من ازدياد نسبة الإصابات بين العاملين في المنشآت الصحية، حيث أصبحت تلك المنشآت الصحية أماكن يمكن القول بأنها مصادر موبوءة بفيروس مسبب للأعراض التي قد تؤدي إلى الوفاة. وكما ذكرت سابقا، أنه في ظل ضعف الأبحاث المختصة بالثروة الحيوانية المحلية من قبل كليات الزراعة، إلى جانب غياب الأبحاث الطبية الخاصة بالأمراض التي تصيب مجتمعاتنا من قبل كليات الطب بجامعاتنا، وأيضا في ظل عدم وجود شركات محلية ترعى ماديا أبحاث الثروة الحيوانية المحلية خاصة من قبل الشركات المنتجة للمواد الغذائية (رغم استهلاكها غير الطبيعي للمياه الجوفية)، نجد أن مرضا مثل مرض (كورونا) بين شد وجذب في المسبب الرئيس للمرض من قبل وزارات متعددة وملاك الثروات الحيوانية. و في المقابل، وما للإعلام من دور مهم وأساسي في مجتمعنا، فقد كان الإعلام شريكا إيجابيا في تلك المعركة التي قامت بها وزارة الصحة ضد ذلك الفيروس الجديد الذي أطلق عليه فيروس متلازمة الشرق الأوسط (MERS- CoV). و الحمد لله، يمكن القول إن نتائج تلك المعركة، كانت في صالح وزارة الصحة و ذلك نتيجة تطبيق جميع الأبجديات العملية في مكافحة العدوى، سواء كان ذلك بالمنشآت الصحية أو في المجتمع. ومن الناحية الإحصائية، يمكن القول، إن عدد الإصابة بتلك الأعراض قد لامس القاع ولأشهر عديدة من موسم شتاء هذا العام والحمد لله. ويمكن القول، إن هناك إيجابيات عدة يمكن الخروج بها من تلك التجربة التي كانت تحت دراسة ورصد عديد من المختصين، التي منها: أولى تلك الإيجابيات، فاعلية اللقاحات ضد الفيروس عموما. نعم، إن اللقاح المتوفر حاليا ليس مخصصا لفيروس كورونا، ولكنه يمكن القول إنه قد تكون له فاعلية (تحتاج إلى دراسة من قبل المختصين) قد تكون مساهمة في تقليل الإصابة (أقول ربما). وثانيها، إن التطبيق الفاعل لمختلف معايير سلامة المرضى خاصة في المنشآت الصحية قد آتت ثمارها التي كانت في صورة الانخفاض الملحوظ في عدد الإصابات لموسم شتاء هذا العام وذلك مقارنة بالأعوام السابقة. وثالث تلك الإيجابيات، الدور التوعوي والمتمثل في استخدام ورقة الإعلام الرابحة في محاربة مثل تلك الأمراض موسمية الانتشار. رابعا، يمكن القول إن التطبيق الفاعل لآلية الرصد الدقيق للمصابين بأعراض الإنفلونزا عموما (خاصة للمصابين بأعراض كورونا) قد كانت لها فاعلية كبيرة في التصدي وذلك بتطبيق الآليات الفاعلة ضد الأمراض الموسمية. طبعا، يمكن القول إن هناك عديدا من النقاط الإيجابية التي يمكن استخلاصها من تلك التجربة (المعركة) التي أيضا اكتسبتها مختلف فئات العاملين بالمنشآت الصحية.
باختصار.. كلنا يعلم الأحداث العالمية التي تتابعت وذلك عند تفشي مرض إنفلونزا الخنازير، وها نحن الآن وحسب تصنيف منظمة الصحة العالمية (WHO) يعتبر هذا الوباء ضمن الأمراض الموسمية وينظر إلى الشخص المصاب بأعراضه ضمن الأشخاص المصابين بإنفلونزا موسمية وذلك حسب تعاميم وزارة الصحة، بمعنى أن المرض لن يكون مصنفا كوباء وأنه لا حاجة إلى اتخاذ الإجراءات الاحترازية عالية المستوى. نعم، قد تصنف الإصابة مستقبلا بأعراض كورونا بأنها موسمية أيضاً، ولكن من بيده إصدار مثل ذلك القرار؟

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩١٢) صفحة (٨) بتاريخ (٢٧-٠٢-٢٠١٧)