أمير جازان يرأس «افتتاحية» مجلس المنطقة ويستقبل «مدير المياه»

جانب من الجلسة الافتتاحية لمجلس منطقة جازان

طباعة التعليقات

جازانمحمد الصميلي

رأس أمير منطقة جازان رئيس مجلس المنطقة الأمير محمد بن ناصر، أمس، الجلسة الافتتاحية لجلسات مجلس المنطقة في دورة انعقاده الأولى للعام المالي 1438/ 1439هـ، بحضور مدير جامعة جازان الدكتور مرعي القحطاني ووكيل إمارة منطقة جازان الدكتور سعد المقرن وذلك في قاعة الاجتماعات الرئيسة بالإمارة.
وبين وكيل إمارة منطقة جازان للشؤون التنموية أمين مجلس المنطقة أحمد بن عبدالله زعلة، أن أمير المنطقة استهل الجلسة بكلمة توجيهية رحب فيها بأعضاء المجلس الجدد بمناسبة صدور الثقة الملكية الكريمة بتعيينهم أعضاء في المجلس مهنئاً الجميع بهذه المناسبة، راجياً لهم ولزملائهم أعضاء المجلس التوفيق والسداد لتحقيق كل ما يعود على المنطقة بالخير والفائدة.
وقال «ونحن نستهل جلستنا فإننا نستهل عاماً جديداً من مسيرة المجلس التي يتجدد معها الإنجاز والعطاء بفضل الله تعالى ثم برؤية قادة هذه البلاد وتكاتف شعبها الوفي لنسأل المولى عز وجل أن يبارك في الجهود، ويجعلها خالصة لوجهه تعالى». وبين أمير جازان أن هذه الفترة من فترات انعقاد مجلس المنطقة تأتي متزامنة مع رؤية المملكة «2030» التي تعتمد على ثلاثة محاور تشمل «المجتمع الحيوي، الاقتصاد المزدهر، والوطن الطموح» إدراكاً لأهمية هذه الفترة والمسؤولية الجسيمة الملقاة على عاتق المجلس للإٍسهام في تحقيق هذه الرؤية، موجهاً بإضافة لجنة في مجلس المنطقة تحت مسمى «لجنة تحقيق الرؤية وبرنامج التحول الوطني» لمتابعة الجهات التنفيذية والأجهزة الحكومية بالمنطقة في الخطط المستقبلية وتطوير وتنفيذ البرامج والمشاريع والمبادرات، وتنسيق الجهود والتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى في سبيل تحقيق النتائج المرجوة، ودراسة الإشكالات والتحديات التي تعيق تحقيق الأهداف وإنجاز المبادرات.
وأكد الأمير محمد بن ناصر ثقته التامة في جميع أعضاء مجلس المنطقة ورؤساء اللجان في المجلس بما يمتلكونه من الخبرات العملية والعلمية، بأنهم قادرون على تحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ للنهوض بمستوى الخدمات والتنمية في هذا الجزء الغالي من وطننا العزيز بما يحقق رؤية المملكة «2030»، سائلاً الله تعالى أن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وولاة أمرها.
وأشار وكيل إمارة منطقة جازان للتنمية أمين عام المجلس، أن المجلس استعرض عقب ذلك المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، ومنها مناقشة المقترحات المقدمة من أمانة المجلس بشأن تشكيل لجان المجلس ومسمياتها ومهامها، ومبادرات الجهات الحكومية المشاركة في برنامج التحول الوطني الممثلة في مجلس المنطقة، وما خصص لها من اعتمادات في ميزانية العام المالي الحالي، وتقديم تصور كامل عن برنامج عمل تلك اللجان خلال المرحلة القادمة.
واختتم زعلة تصريحه مفيداً أن المجلس سيواصل عقد جلساته على مدار الأسبوع الحالي لبحث مختلف المواضيع.
من جهة ثانية، استقبل أمير منطقة جازان في مكتبه بالإمارة أمس المهندس بندر بن ناصر الجبر وذلك بمناسبة تكليفه مديراً عاماً لخدمات المياه في المنطقة.
وهنأ سموه في مستهل اللقاء المهندس الجبر بمناسبة تكليفه بالإدارة متمنياً له ولزملائه منسوبي الإدارة العامة لخدمات المياه بجازان التوفيق لخدمة المواطن والمقيم في المنطقة، مثمناً جهود مدير عام مياه جازان السابق المهندس حسين بن محمد القميري.
وأكد أمير جازان ضرورة العمل على توفير كل ما يحتاجه أهالي منطقة جازان من إدارة خدمات المياه وإكمال مشاريع البنى التحتية وشبكات ومحطات المياه.
من جانبه، عبر المهندس بندر الجبر عن شكره لأمير المنطقة على استقباله وما استمع إليه من توجيهات، مؤكداً حرصه وكافة منسوبي خدمات مياه جازان على تقديم أفضل الخدمات لأهالي منطقة جازان ومحافظاتها، عادّاً استقباله له وما استمع إليه من توجيهات حافزاً لمضاعفة الجهود والعطاء وبذل كل ما يخدم الصالح العام ويحقق الأهداف المرجوة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩١٢) صفحة (٦) بتاريخ (٢٧-٠٢-٢٠١٧)