عايد الشمري

عايد الشمري

علينا أخذ أسباب القوة بتدريب الشباب والتجنيد الاختياري لهم حتى يكونوا قادرين إذا واجههم أي عدو من الأعداء، فعندهم من التسلح الذاتي والفكر الإسلامي الصحيح ما يحملهم على الثبات ومقاومة الشر وتحدي الباطل، ورده على عقبه إن شاء الله. فالتجنيد الاختياري مثلا أوقات عطلة المدارس، بفتح الأبواب للطلاب كي يتم تدريبهم حفاظا عليهم من الضياع والانجراف وراء الأفكار الضالة أو وقوعهم في شر المخدرات، والملاحظ أن كل الدول تعمل على ترسيخ وتكريس هويتها وتصديرها للخارج، لأن الهوية الجاذبة منتج من منتجات كل بلد.. ونحن حبانا الله ببلد دستوره القرآن والسنة لا نريد تجارب الآخرين غير النافعة، لا نريد استيراد هوية الآخرين، السلاح الحقيقي للوطن هم شباب الوطن المدرب الغيور على أرضه وعرضه.. لمواجهة أي تهديد يتعرض له الوطن لا سمح الله، فلماذا نهتم بالترفيه وما يحويه من ممارسات مخالفة للدين ونترك ما هو أسمى من ذلك، لو طبقنا تجربة التجنيد الاختياري لجنى ثمارها الوطن.
قال عبدالعزيز آل الشيخ رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، في حديث لإذاعة «نداء الإسلام» من مكة المكرمة «أدعو إلى تدريب الشباب وتجنيدهم ليكونوا مستعدين للدفاع عن دينهم وأوطانهم».
تعزيز الوحدة الوطنية واجب وطني، يمنع الدولة من كل ما يؤدي إلى الفتنة والانقسام.. عموما في العطلات يكثر التسكع في الشوارع وتكثر المشاجرات، لذا يجب أن نستثمر طاقات الشباب ونمنحهم مكافآت في العطلات بعد التحاقهم بمراكز التدريب العسكري، نريد أن ننتشل الشباب من الميوعة واللهو، ونعوده على الخشونة لمواجهة الأخطار، كي يكون الحصن الحصين لبلاده.. نأمل ذلك.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩١٣) صفحة (٨) بتاريخ (٢٨-٠٢-٢٠١٧)