الإطاحة بمنتحلي صفة رجال أمن.. ومطلوبين في قضايا جنائية

الأمن
طباعة التعليقات

جازانمحمد الصميلي

أطاحت شرطة منطقة جازان ممثلة بشرطة وادي جازان بثلاثة اشخاص يستقلون مركبة من نوع صني قاموا بإنتحال صفة رجال أمن واستيقاف وافد وسلبه وذلك في وقت قياسي من ارتكابهم للجريمة.

وتعود تفاصيل الحادثة لورد بلاغ لمركز شرطة وادي جازان من قبل وافد مفاده قيام ثلاثه اشخاص باستيقافه زاعمين بأنهم رجال امن وقاموا باﻹستيلاء على محفظته واخذ مابها من نقود والفرار من الموقع.

وفور تلقي البلاغ قام رجال اﻷمن باﻹنتشار السريع بالميدان والبحث عن المركبة التي استخدمها الجناة في تنفيذ جريمتهم وفق الاوصاف التي ادلى بها الوافد ما أسفر عن ضبطها في وقت قياسي بالريان وبعرض الاشخاص الذين يستقلونها على الوافد تعرف عليهم.

فجرى ايداعهم التوقيف واحالتهم رفق اوراق القضية لجهة الاختصاص.

من جهته، قدم الوافد شكره الجزيل لرجال اﻷمن على جهودهم وسرعة قبضهم على الجناة واعادة نقوده له سائلا الله عز وجل لهم التوفيق دائما.

دوريات جازان تضبط كميات من الحشيش المخدر وتطيح بمطلوبين في قضايا جنائية

ومن جهة اخرى، استمراراً للجهود الميدانية التي تقوم بها دوريات اﻷمن بمنطقة جازان وماتحظى به تلك الجهود من متابعة وأهتمام من قبل مدير شرطة منطقة جازان رئيس اللجنة اﻷمنية الدائمة اللواء ناصر بن صالح الدويسي فقد تمكن رجال اﻷمن بالدوريات من ضبط كميات من الحشيش المخدر واﻹطاحة بعدد من المطلوبين في قضايا جنائية وذلك في أربع عمليات منفصلة.

وتمكن رجال اﻷمن في العملية الأولى ومن خلال نقطة مفاجئة من اﻹطاحة بقائد مركبة من نوع كامري عثر بحوزته على 4 بلاطات من الحشيش المخدر.

وفي العملية الثانية فقد جرى ضبط وافد من جنسية عربية قام بالسطو على عزبة خلف أحد المطاعم الشعبية وكسر بابها وسرقة جوالين ومبلغ 2000 ريال وذلك في كمين أمني محكم.

أما العملية الثالثة فقد اسفرت عن القبض عن مواطن قام باﻹعتداء على اخر وتهديده بسلاح ناري وسلب منه مبلغا ماليا وذلك في وقت وجيز من إرتكابه للجريمة.

وفي العملية الرابعة فقد تمكن رجال اﻷمن من اﻹطاحة بمواطن أمتهن تزوير النقود والقيام بعمليات شراء بها بعدد من المحلات ومحطات الوقود.

حيث اعترف جميع المقبوض عليهم بما نسب لهم وجرى إحالتهم لجهة الاختصاص.

من جهته، ثمن مدير شرطة منطقة جازان رئيس اللجنة اﻷمنية الدائمة اللواء ناصر الدويسي هذه الجهود للفرق القابضة بدوريات اﻷمن حاثا على مضاعة الجهود والضرب بيد من حديد لكل من يحاول اﻹخلال باﻷمن.