نصائح لرياضيي كمال الأجسام

طباعة التعليقات

1012347.jpg

المكونات الغذائية لممارسي رياضة كمال الأجسام لا تختلف عن تغذية الإنسان اليومية في نوعها، وإنما تختلف في الكمية المتناولة يوميا. وقد تتكون تغذية رياضيي كمال الأجسام من الوجبات الثلاث الأساسية، زيادة على وجبة أو وجبتين جانبيتين. وهذا حسب كتلة الجسم العضلية التي يسعى الرياضي في التوصل إليها. وقد يصل عدد الوجبات المتناولة أحيانا إلى ست وجبات، بزيادة ثلاث وجبات جانبية. هذا في حالة بناء الجسم للمنافسة. وعموما يجب أن تكون كمية السعرات الحرارية المتناولة في حدود 2.500 إلي 3.500 كيلو كالوري في اليوم. وإذا زادت هذه الكمية عن ذلك، مع تزامن غياب التدريب الرياضي المدروس، فقد يؤدي الأمر إلى زيادة الوزن المرضية.
على متدربي رياضة كمال الأجسام تناول كمية كافية من الماء المطلق أو المشروبات كعصير البرتقال والجريب فروت والليمون. وبما أن جسم الإنسان يحتوي على نسبة تقدر في متوسطها بحوالي 60 إلى 70% من الماء (حسب الفئة العمرية)، تتغير هذه النسبة عند التدريب العنيف لسببين: الأول بسبب التعرق الزائد، والثاني بسبب زيادة كتلة عضلات الجسم من بعد التدريب المكثف. ولكي تكون نسبة الماء محفوظة في كتلة الجسم العضلية، يتوجب شرب كمية كافية من الماء أو العصير غير المسكر، قبل، أثناء، وبعد التدريب الرياضي.
فيما يخص المشروبات الداعمة لبناء الأجسام: يجب تناول الحليب أو الزبادي المخلوط بالفواكه، على سبيل المثال حليب أو زبادي مخلوط بالموز من دون سكر. ومن فوائد هذه الخلطة الغذائية، هي تزويد الجسم بالطاقة اللازمة، التي يحتاجها الجسم أثناء اليوم، خصوصا عند ممارسة تمارين رياضة كمال الأجسام. ويستحسن أن يبتعد رياضيو كمال الأجسام عن المشروبات الغازية والمشروبات المسكرة، التي تكون محدودة الطاقة، وتؤثر بذلك سلبيا على مسار التمارين الرياضية، وتحد في فاعليتها من حرق الطاقة الزائدة عن حاجة الجسم.
ينصح وبإلحاح بعدم تناول مكملات الغذاء لبناء الأجسام. الشيء الذي قد تترتب عليه أضرار جسدية عامة، كتساقط الشعر، تحور شكل الجسم، أو تغير الشخصية. والمواد المساعدة في بناء الأجسام مؤقتا، أيا كان نوعها مثل – حقن: هرمونات التستسترون، حبوب، بودرة، سوائل، تؤدي في كثير من الأحيان إلى أضرار صحية وخيمة العواقب، آنيا أو في المستقبل. ومن هذه الأضرار على سبيل المثال: الارتعاش البدني الكلي، الصرع، تغيرات الهرمونات في الجسم، العقم، تسمم الدم، تحلل كريات الدم الحمراء، الفشل العضوي، خصوصا فشل الكبد والكليتين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩١٥) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٢-٠٣-٢٠١٧)