عبدالمنعم الذوادي عضو مجلس جمعية تراحم لرعاية أسر السجناء والموقوفين وأسرهم

عبدالمنعم الذوادي عضو مجلس جمعية تراحم لرعاية أسر السجناء والموقوفين وأسرهم

ذات يوم زرت صديقاً لي في إدارة التعليم بالمنطقة الشرقية بالدمام تحديداً، فشدني موقف جميل قلَّ ما تجد مثله في هذا الزمان في المسؤولين، لأننا نعيش في زمن طغى فيه حُب الذات والأنا والتساهل في أداء الأمانة التي تبرأت منها السموات والأرض والجبال، وقفت حائراً ومنبهراً أمام مسؤول في الإدارة يظل واقفاً لوقت طويل أمام المستفيدين والموظفين دون كلل أو ملل صبر عجيب وسعة بال قلما تجدها اليوم فعلاً يصدق عليه القول الرجل المناسب في المكان المناسب في جهاز مهم في بناء الوطن ونهضته، صرح التعليم حاضن الأجيال هذا المسؤول هو فهد محمد الغفيلي المدير العام للشؤون المدرسية بتعليم المنطقة الشرقية، وهو رجل وضع في مكان لا يصلح لغيره، فهو الرجل المناسب للمكان المناسب، ومهما كتبنا عنه مشيدين لن نوفيه حقه، وقد أكون مبالغاً، ومتجاوزاً حدود اللياقة الأدبية في الكتابة والحديث عن هذا الرجل إذ لابد من مراعاة عقول القرّاء في زمن الوعي الثقافي لدى المتلقي، حينما ترى المسؤول يقف على رجليه مستمعاً ومنصتاً ومبتسماً للمستفيدين وهم جلوس!؟ يجيب عن الأسئلة بالنظام في سياق حكمه ومنطق وعقل يتوافق مع مراعاة جميع الظروف الزمانية والبيئية للمواطنين، متلبساً بصبر عجيب وسعة صدر حتى إنك تجد نفسك لا تقدر على مثله من تكرار الأسئلة والإعادة المملة.
أعتقد بكل جدارة أن الأستاذ فهد محمد الغفيلي المدير العام للشؤون المدرسية بتعليم المنطقة الشرقية يستحق وسام تحمل المسؤولية وعلى مثل هذا الرجل تحقق أهداف رؤية 2030، لكي نرتقي بوطننا الغالي في مصاف الدول المتقدمة، فهنيئاً للوطن بهذا المواطن المسؤول الذي يؤدي مهامه بكل تجرد ونكران ذات وأمانة، ولا أخالني بالغت في المدح والثناء بل قلت ما يستحق لكوني مواطناً عايشت أغلب الإدارات الحكومية وما رأيته هو من النوادر ولا يخلو الوطن من مثل هذا الرجل، ولكن من باب شكر الله كما قال النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- ؛ من لم يشكر الناس لم يشكر الله.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩١٦) صفحة (٩) بتاريخ (٠٣-٠٣-٢٠١٧)