خبير آثار: داعش يدمر أحد آثار تدمر للمرة الثانية

image
طباعة التعليقات

وكالات

قال خبير الآثار وائل حفيان، إن تنظيم داعش ألحق أضرارا جسيمة، بأحد آثار تدمر في المدينة السورية القديمة، خلال سيطرته على المدينة في المرة الثانية.

وقال إنه شاهد الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمصلبة (التترابيلون) التي تتألف من أربعة قواعد متقابلة فوق كل منها أربعة أعمدة. ولم يتبق سوى أربعة أعمدة من 16 عمودا.

وأكد أنه وقعت بعض الأضرار أيضا ولكنها أقل خطورة بواجهة مسرح روماني حيث اقتصرت الأضرار على جزء تم ترميمه وليس جزءا أصليا.

وقال حفيان إن المتشددين ألحقوا أضرارا خلال احتلالهم الثاني للمدينة أقل من فترة احتلالهم الأولى عندما دمروا قوسا أثريا عمره 1800 سنة ومعبد بعل شمين الذي يبلغ عمره نحو ألفي عام.

وأضاف “الأعمال في هذين المكانين ليسا في خطر التدمير الذي حصل في المرحلة الاولى من الاحتلال في عام 2015.”

وأشار إلى أن القيام بتقييم فني كامل لهذه المواقع التاريخية سيستغرق وقتا.

وتشتهر تدمر باسم لؤلؤة الصحراء وهي تقع على بعد نحو 215 كيلومترا شمال شرقي دمشق وكانت فيما مضى مدينة مزدهرة على الطريق التجاري القديم المعروف بطريق الحرير.