عبدالعزيز محمد الروضان

إني على يقين لا يزعزعه شك أن حكومتنا الرشيدة ممثلة في ولاة أمرنا -حفظهم الله- لم يبخلوا ولن يبخلوا بدرهمِ ولا دينارِ من أجل أن تظهر مدننا وشوارعها وميادينها وحدائقها على أحسن حال. وإذا كانت هذه هي رغبة ولاة الأمر فلا أشك لحظة واحدة أنها رغبة المسؤولين عنها، ولكن عبر نظرة فاحصة نجد أن شوارع مدننا بحاجة ماسة إلى حس هندسي وفكر خلاق في تحسينها، ولن يتأتى هذا إلا بفكر هندسي يكون على مستوى مدننا ونظرة العالم من حولنا لها. إني حينما أتجول في شوارع مدننا فإني أرى أن العنصر الجمالي لشوارع مدننا مفقود عندها حتى النخاع!! وذلك لأن العنصر الجمالي إن التفتنا إليه فإنه أُوجد بدون وعي ولا تخطيط!! ولو كان هذا الأمر يقتصر على الشوارع القديمة لغضضنا الطرف وقلنا إن هذه الشوارع وجمالياتها كانت قبل أن تكون لدينا طفرة في الموارد المالية ومن ثم نقول لا بأس، فمثل هذه الشوارع قديمة وكانت تُرسم بالأقدام، ولكن إن الذي أشاهده أن هذا التقصير مازال موجوداً حتى في الشوارع الحديثة والمخططات الجديدة. إن تزيين شوارع مدننا يغلب عليها الطابع العشوائي عند شقها وعند تجميلها! لا أدري ماهي الأسباب!! وهذا التقصير لا يمكن أن يُسند إلى جهة واحدة، بل إلى عدة جهات كالأمانات وإدارة المرور وجهات أخرى كوزارة النقل.. إلا أن الأمانات والبلديات في المدن هي المسؤولة المسؤولية الكبرى عن هذا التقصير، لأن غيرها من الجهات مسؤوليته مسؤولية ثانوية. ودعوني الآن أشخص القصور في شوارعنا ومياديننا وحدائقنا ومخططاتنا العمرانية الجديدة بهذا التشخيص/ إني أرى أن شوارعنا عند رسمها و شقها لا تتخذ شكل الطابع الشطرنجي (تعامد الشوارع وتقاطعها) عند شقها ورسمها بل هي شوارع متعرجة تتسع عند البداية وتضيق عند النهاية والعكس صحيح. إن الأمر يزيد إشكالاً عندما نلحظ ذلك في المخططات العمرانية الجديدة فإن هذه المشكلة العويصة رُحلت إليها مرة أخرى، هذا من ناحية شق الشوارع والطرق وهندستها في المدن الكبيرة والصغيرة! أما بالنسبة للشكل الجمالي فدعوني أكون أميناً معكم أيها السيدات والسادة فإن شكل شوارعنا الجمالي شكل مزرٍ لا يستطيع حس فنان أن يستسيغه، إن شوارعنا تُزين ببعض الأشجار التي ليس فيها منظر جمالي ألبتة فهي تحتاج إلى التهذيب الدائم. إن الأمانات والبلديات أحياناً تتخذ من أشجار النخيل زينة لشوارعنا وإني أرى أن اتخاذ أشجار النخيل وسيلة زينة أمر جانبه الصواب، فإن مثل هذا النهج عليه بعض المثالب والعيوب العديدة، لأن شجر النخيل نموه مستمر فيطول، وليس باستطاعتنا التدخل في نموه! إذاً إن اعتماد شجر النخيل زينة لشوارعنا مسألة فيها نظر لخطورتها أولاً على سالكي الشوارع أنفساً وممتلكات! والمشكلة أن اعتماد شجر النخيل أشجار زينة هو الغالب الأعم. إذاً إن أشجار النخيل لا تصلح أشجار زينة لوجود مثل هذه المثالب والعيوب سواء كانت أشجار النخيل تقع في وسط الشارع أو على أطرافه. إنه يجب عند تجميل شوارعنا ألا نجملها إلا بتلك الأشجار التي نستطيع تهذيبها من حين لآخر. وهناك شيء آخر لابد لي من ذكره وهو أني أرى أن الأشجار التي تكون في وسط الشارع أشجار طويلة تجعل من رؤيتنا للشارع رؤية قصيرة وأن هذه الرؤية لا تمتد بعيداً فيكون الشارع عند الرائي ليس جميلاً لقصره بسبب تلك الأشجار التي حالت دون أن ننظر إلى الشارع أو الطريق نظرة بعيدة. إني أرى أنه من تلك الأشياء التي ألاحظها أنه يوجد أشجار طويلة ملتفةً بعضها على بعض كأنها أدغال إفريقيا! وما دمت في هذا المقال أتحدث عن شوارعنا وطرقنا فإن العجب بمجامعي حينما أنظر في طريق الملك فهد بالرياض وأرى أن الذي رسم هذا الطريق وشقه لم يأخذ بحسبانه تلك السيارات التي قد تتعطل في الطريق لسبب أو لآخر أين تُركن؟ وإن تعطلها هذا يربك السير أيما إرباك، وإلا أنه من المفروض أن يكون هناك أكتاف لهذا الطريق تُركن السيارات التي تتعطل فيه. إنه يجب أن نتدارك مثل هذه الأخطاء في قابل الأيام في هندسة الطرق. وحتى أكون أميناً معكم أيها السيدات والسادة إن العنصر البشري في الأمانات يفتقر إلى الحس الهندسي والجمالي معاً. إذا كنا لا نحسن هندسة شوارعنا اليوم فإنه حري بنا أن نستفيد من الخبرات العالمية التي سبقتنا في هذا المجال، وأي فرق ظاهر نلمسه عندما نلقي نظرة فاحصة على هذا التفاوت بين شوارعنا وشوارعهم، فبيننا وبينهم هوة واسعة لا يمكن أن نردمها إلا بالاستعانة بخبراتهم المتراكمة. وهنا قفز إلى ذهني شيء آخر هو أننا نلاحظ أن المساحة المخصصة للحدائق والمتنزهات في مدننا قليلة.. إنه هناك معدل عالمي يقول يجب أن يخصص %15 من مساحة المجمع الحضري ليكون مخصصاً للحدائق والمتنزهات. إذاً نحن اليوم بحاجة ماسة إلى الوعي التام في ذلك. أيتها الأمانات والبلديات إننا اليوم بحاجة ماسة إلى هندرة شوارعنا وتدارك الوضع في قابل الأيام. أيها السيدات والسادة إن أي عمل يُستهدف لا بد له من ثلاثة أركان وهي (المال والفكر والإخلاص) إذا اجتمعت هذه الأركان كان العمل جميلاً بتوفر هذه الأركان جميعاً وبغياب واحدة منها يختل العمل، فأحياناً يتوفر بعض هذه الأركان ويغيب بعضها فبهذا الغياب لن نرقى إلى المستوى المطلوب من هذا العمل أو ذاك. إنه ليس بالمال وحده تُشيد بنيتنا التحتية، بل تُشيد بهذه الأركان مجتمعة. وختاماً طالما أني أتكلم عن هذا الموضوع وهو جزء من بنيتنا التحتية فإني ألحظ أن المسؤولين عنها قد أسندوا إيجاد هذه البنية إلى الكوادر الوطنية، وهي لم تشب عن الطوق بعد! وإنما الواجب إسنادها إلى خبرات علمية عالمية لها باع طويل في هذا المجال.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩١٩) صفحة (٨) بتاريخ (٠٦-٠٣-٢٠١٧)