دي ماريا.. كابوس يطارد برشلونة مجدداً

image
طباعة التعليقات

وكالات

قبل 3 أسابيع، سجل النجم الأرجنتيني آنخل دي ماريا هدفين، ليقود فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي إلى فوز ساحق 4-0 على برشلونة الإسباني، في إستاد “حديقة الأمراء” بالعاصمة الفرنسية باريس.

والآن، ستكون معظم الأضواء مسلطة على دي ماريا مع عودته إلى إستاد “كامب نو” في برشلونة غداً الأربعاء، حيث يقود سان جيرمان في مباراة الإياب أمام صاحب الأرض، في دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، ليمثل دي ماريا مجدداً الكابوس بالنسبة للنادي الكاتالوني، الذي عانى من أهداف هذا النجم الأرجنتيني في الماضي.

وسبق لدي ماريا أن وجه لدغاته لبرشلونة مرتين، عندما كان لاعباً في صفوف ريال مدريد، لكن لدغته الجديدة قد تصبح الأقوى والأكثر تأثيراً، إذ يستطيع نجم “التانغو” الأرجنتيني قيادة فريقه للإطاحة ببرشلونة من دوري الأبطال، لتكون المرة الثالثة التي يضرب فيها دي ماريا طموحات برشلونة.

وفي 23 أغسطس (آب) 2012، سجل دي ماريا الهدف الثاني للريال في الدقيقة 85 من مباراة الذهاب بكأس السوبر الإسباني، ليقلص تفوق برشلونة، الذي فاز في هذه المباراة 3-2.

وكان لهذا الهدف دور بارز في فوز الريال باللقب في بداية موسم 2012-2013، حيث تغلب الريال على برشلونة 2-1 في مباراة الإياب بمدريد.

وبعدها بأقل من عامين، سجل دي ماريا الهدف الأول للريال، ليقوده إلى فوز ثمين 2-1 على برشلونة، في المباراة النهائية لكأس ملك إسبانيا، ويتوج الريال بلقب غال في 16 أبريل (نيسان) 2014.

ومع نجاح دي ماريا في تسجيل هدفين بمباراة الذهاب بالمواجهة الحالية مع برشلونة، سيكون للهدفين دور بارز في الإطاحة بـ”البلاوغرانا” مبكراً من دوري الأبطال، إذا استكمل سان جيرمان المفاجأة من خلال مباراة الإياب غداً.
ورغم وجود العديد من النجوم في صفوف باريس سان جيرمان، يضع برشلونة حسابات خاصة للنجم الأرجنتيني، الذي يطمح إلى الفوز مع سان جيرمان بلقب دوري الأبطال، علماً بأنه لعب دوراً بارزاً في فوز الريال بلقب البطولة نفسها في 2014، تحت قيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، الذي كان اللقب العاشر للريال في هذه البطولة قبل أن يفوز النادي “الملكي” بلقبه الـ11 في البطولة الموسم الماضي.

وترك دي ماريا (29 عاماً) بصمة جيدة مع معظم الأندية التي لعب لها، لكن البصمة الأوضح كانت مع الريال، الذي قضى في صفوفه 4 مواسم، خاض خلالها 190 مباراة وسجل فيها 36 هدفاً.