لم تعد عجوزًا فقط بل أُصيبت بالزهايمر فضيعت مجدها العريق وهنا كان القرآن دالًا على ذلك «ثم يُرد إلى أرذل العمر». يقال إن من شبّ على شيء شاب عليه، ولكن ماذا يقال عندما تكتشف ما لم يكن بالشباب ويظهر لك أمر آخر بالمشيب، حينها تعرف أن الشباب كان ينطوي على أمورٍ أُحسِن كتمانها حتى أخرجه «أرذل العمر» فظهر المخبوء من قمقمه وتبين الوجه الحقيقي الذي ظل جاثماً خلف الأصباغ والرتوش لا يظهر منه إلا ما حَسُن.
لقد تحولت أُوروبا من بعد الحرب العالمية الثانية لامرأة وديعة منادية بالحرية والعيش بسلام، فمشت هذه الخدعة على العالم وأصبحت في نظر كثيرين؛ المنطقة التي فتحت للناس أبواب الحرية التي يمكن أن ترى فيها التعددية الدينية وقبول الآخر فسارت إليها الركبان وأصبحت مستودعاً للفسيفساء البشرية واختلطت فيها الأجناس والألوان.
لكن ما حدث أذهل العالم، فقد أقدمت كبريات الممالك الأُوروبية قبل أيام على رعونة سياسية أصبغتها بنظرة أيديولوجية حادة تفيض حقداً دفيناً ونظرة دونية للأقليات المسلمة، فكيف بمن نادى بالتعددية الدينية وأطلق أبواب الحرية لمن أراد، أن يطير هلعاً مما قدّمته الجالية التركية الإسلامية في أُوروبا التي تمثل أسمى القيم التي نادت بها هولندا وألمانيا ومن حذا حذوهما .
هل من تفسير لهذه الظاهرة المتناقضة؟ إذ لا يمكن وصف الحرية بالإرهاب، فالمسلمون مارسوا حقاً مشروعاً. إذاً ما الذي دعاهم لهذا الجنون السياسي؟ أهو الجوع الإمبريالي الذي أجبرهم على أكل الصنم الذي صنعوه بأيديهم.. أم ممارسة الإرهاب الديني الذي طغى وتجبّر في لحظة كان العالم غافلًا عن ذلك.. ربما هذا وربما ذاك…! لكن الأكيد هي الكذبة التي وإن طال الزمن سينبلج عنها نور الحقيقة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٣٠) صفحة (٨) بتاريخ (١٧-٠٣-٢٠١٧)