السفير آل جابر لبرلمانيين بريطانيين: الانقلابيون عطّلوا الحل السياسي وارتكبوا انتهاكات جسيمة

السفير آل جابر خلال أحد لقاءاته في لندن (واس)

طباعة التعليقات

الدمام، لندنالشرق، واس

قدّم السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، شرحاً لبرلمانيين بريطانيين عن الانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحوثي- صالح.
على صعيدٍ متصل؛ دعا نائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن الأحمر، برلمان بلاده إلى استئناف نشاطه من عاصمتها المؤقتة عدن.
وبحث السفير آل جابر ومجموعةٌ من البرلمانيين البريطانيين الوضع في اليمن، خلال اجتماعٍ في مقر البرلمان البريطاني في لندن.
واستعرض السفير أمام المجتمعين ما ارتكبه الانقلابيون (ميليشيات الحوثي- صالح) من تدمير وانتهاكات لحقوق الإنسان.
وأشار إلى دورهم في تعطيل العملية السياسية والحوار الوطني اليمنيَّين. وتحدث عن رفضهم كافة الحلول التي طُرِحَت في اجتماعات جنيف وبييل (في سويسرا) والكويت؛ وعدم تنفيذهم ما التزموا به لوزير الخارجية الأمريكي السابق، جون كيري.
في الوقت نفسه؛ لفت السفير النظر إلى تجاوزات الميليشيات على حدود المملكة وإطلاقها الصواريخ على المناطق والمدن والقرى السعودية، فضلاً عن استفزازها مشاعر المسلمين في كافة أنحاء العالم بمحاولة استهداف منطقة مكة المكرمة بصاروخ.
إلى ذلك؛ شارك آل جابر في اجتماع طاولةٍ مستديرةٍ، في لندن، أشرف عليه معهد «تشاتام هاوس»، بحضور مختصين من وزارة الخارجية البريطانية ومنظمات حقوقية وإعلاميين.
وناقشت الطاولة عديداً من القضايا، بينها الجهود السياسية للمملكة منذ عام 2011م، وبالشراكة مع المجتمع الدولي، في حل أزمات اليمن ومساعدة شعبه بجميع أطيافه على التوصل إلى حلول سلمية. وتناول النقاش الجهود الراهنة للتوصل إلى إيقاف الحرب والعودة إلى المشاورات، فضلاً عن الدعم الإنساني والإغاثي الذي تقدمه المملكة إلى الشعب اليمني ومساندتها له اقتصادياً خلال العقود الماضية. واستهدفت اللقاءات، التي عقدها آل جابر في العاصمة البريطانية، إيضاح الصورة الصحيحة للرأي العام العالمي، والدوائر السياسية وصناع القرار، عما ترتكبه ميليشيات الحوثي- صالح من انتهاكات صارخة بحق اليمن وشعبه، فضلاً عن نسفها كافة الجهود السياسية من أجل الوصول إلى السلام، في مقابل بذل المملكة جهوداً سياسية وعسكرية واقتصادية وإغاثية كي يستعيد اليمن الشرعية فيه ومؤسسات الدولة.
بدوره؛ دعا نائب الرئيس اليمني، الفريق ركن علي محسن الأحمر، البرلمان في بلاده إلى استئناف نشاطه ‏من عدن (جنوب).‏
وشدد لدى خلال لقائه أمس في الرياض نائب رئيس البرلمان اليمني، محمد علي الشدادي، ‏على ضرورة العمل لاستعادة مهام المجلس، مؤكداً أهمية دور الأخير في هذه المرحلة الحساسة، ومنبّهاً إلى وجوب إنقاذه من مخالفات الانقلابيين، الذين يحتلون العاصمة صنعاء.
ولفت الفريق الأحمر إلى ارتكاب الميليشيات مخالفات قانونية وانتهاكات بحق ‏السلطة التشريعية. وأكد اهتمام القيادة السياسية اليمنية بعودة مؤسسات الدولة إلى العمل من عدن بما في ذلك البرلمان.‏ فيما أطلَع الشدادي نائب الرئيس على الجهود المبذولة في إطار استعادة البرلمان إلى ‏حضن الشرعية؛ وأبرز المعوقات التي تؤخر ذلك.
وأشار الشدادي إلى رفض الأعضاء إملاءات الانقلابيين. ميدانياً؛ أعلن محافظ صعدة (شمال اليمن)، هادي الوايلي، سيطرة قوات الشرعية (الجيش الوطني والمقاومة الشعبية) على مواقع جديدة في المحافظة، بعد معارك عنيفة مع الانقلابيين.‏ وأفاد المحافظ، في تصريحٍ بثه أمس موقع «26 سبتمبر» الإلكتروني التابع للجيش، بتمكن قوات الشرعية من تحرير سلسلة جبال العليب وتبة عمود السعراء وعقبة المليل في جبهة البقع. وبحسبه؛ أحكم الجيش الوطني السيطرة الكاملة على عقبة المليل بعد معارك طاحنة مع ‏الميليشيات التي لاذت بالفرار أمام ضربات الجيش والمقاومة.‏ على جبهةٍ شماليةٍ أخرى؛ أفاد مصدر عسكري يمني بإحباط الجيش الوطني هجوماً للميليشيات استهدف مواقعه في ‏منطقة صبرين بمديرية خب والشعف التابعة لمحافظة الجوف.‏
وذكر المصدر أن اشتباكات عنيفة جرت في صبرين واستمرت لساعات و»انتهت بكسر الهجوم وإلحاق خسائر فادحة بمقاتلي الانقلاب وآلياته».‏
غرباً؛ لفت مصدر عسكري آخر إلى تقدم قوات الشرعية في المحور الشرقي لمديرية المخا الساحلية التابعة لمحافظة تعز، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» عن المصدر أن «قوات الجيش حققت تقدماً في اتجاه مفرق موزع وسيطرت على أولى ‏المناطق التابعة للمفرق بالتزامن مع تمركزها غرب معسكر خالد في منطقة نابطة». وأسفرت هذه المعارك، وفقاً للوكالة، عن مقتل وإصابة 8 من عناصر الميليشيات.
في السياق نفسه؛ لفتت وكالة الأنباء السعودية «واس» إلى إفشال قوات الشرعية هجوماً شنته الميليشيات على معسكر ‏التشريفات في الجبهة الشرقية لمدينة تعز، إلى جانب صدّها محاولة تسلل في محيط تبّة الخزان في منطقة الأحكوم ‏جنوبي المدينة.‏
من جهتها؛ أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية استشهاد أحد جنودها المشاركين في عملية «إعادة الأمل» مع قوات التحالف العربي بقيادة المملكة.
وأوضحت القيادة العامة، في بيانٍ بثّته وكالة أنباء الإمارات «وام»، أن الشهيد هو العريف أول زكريا سليمان عبيد الزعابي، مقدِّمةً خالص التعازي إلى ذويه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٣٠) صفحة (١٠) بتاريخ (١٧-٠٣-٢٠١٧)