الموت يغيّب رئيس مجلس إدارة الشرق

طباعة ٨ تعليقات

فقد مجتمع الأعمال السعودي أحد أعمدته أمس، إذ رحل الشيخ سعيد غدران عن الدنيا عن عمرٍ ناهز الـ90 عاماً بعد معاناةٍ مع المرض. وسيوارى جثمان الراحل الثرى اليوم في مقابر مدينة الدمام بعد أن يُصلّى عليه في جامع الفرقان. وكانت مسيرة الشيخ سعيد، مؤسس صحيفة “الشرق”، حافلةً، إذ تمكن من تأسيس مجموعة تجارية وصناعية متكاملة انطلقت قبل عقود.
وزخرت رحلة الراحل في عالم المال والأعمال بإنجازات اقتصادية هائلة جعلته أحد أعلام الاقتصاد المحلي واسماً بارزاً في المنطقة الشرقية والمملكة عامةً.
ويعدّ الشيخ سعيد من رجال الأعمال العصاميين؛ ومثالاً يحتذى به في الجد والكفاح؛ وأنموذجاً في الجلَد وعدم اليأس. وكان صاحب إصرار لا يلين وعزيمة لا تفتر وجدٍّ لا يعترف بمعوقات الأمر الواقع. ويتحدر الشيخ سعيد من أسرة متوسطة الحال. وكان موت أبيه وهو لا يزال في السابعة من عمره أول اختبار مؤلم له في الحياة التي فاجأته بعد أشهر قليلة باختبارها الثاني بموت أمه، فوجد نفسه مسؤولاً عن عائلته، فأبى الصغير إلا أن ينجح في الاختبارين وبامتياز، فخلع عن نفسه ثوب الطفولة، وارتدى ثوب الرجولة المبكرة، وتوجه صوب سوق العمل، يبيع تارة ويشتري تارة أخرى، يكسب ويخسر، يتزود بالمعارف والخبرات، يصادق الخيّرين، ويجالس العلماء، يتعلَّم من المصيب كيف أصاب، ومن المخطئ كيف وقع في خطئه، ويخرج بدروس وفلسفة أهَّلته لمواجهة الحياة ومصاعبها.

توفي أمس عن عمر يناهز الـ 90 عاماً .. وتقام الصلاة عليه في الدمام .. اليوم

الشيخ سعيد غدران .. سيرة حافلة انطلقت قبل 8 عقود

الشيخ سعيد غدران

الشيخ سعيد غدران

الدماموليد بوعلي، محمد خياط

فقد مجتمع رجال المال والأعمال أحد أعمدته، الذي استطاع أن يؤسس مجموعة تجارية وصناعية متكاملة انطلقت قبل 8 عقود .. اليوم يوارى جثمان الشيخ سعيد غدران، الثرى بمقابر مدينة الدمام بعد أن يصلى عليه في جامع الفرقان، ورحل الفقيد صباح أمس الجمعة بعد معاناة مع المرض، عن عمر ناهز 90 عاماً.

عزيمة وإصرار

واستطاع الراحل الشيخ سعيد غدران خلال مسيرته الطويلة في عالم المال والأعمال التي امتدت لزهاء ثمانية عقود كانت مملوءة بالبذل والجد والعطاء ‏الغزير أن يحقق إنجازات اقتصادية غير مسبوقة، وذلك في صمت وهدوء بعيداً عن الأضواء، حتى أضحى علماً من أعلام الاقتصاد المحلي، وأحد أهم رجال أعمال المنطقة الشرقية والمملكة، وساهم مع مجموعة من رجال الأعمال في النهوض بالاقتصاد المحلي .
ويُعد الراحل، من رجال الأعمال العصاميين، وأصبح مثالاً يحتذى به في الجد، وقدوة في الكفاح، ونموذجاً في الجلد وعدم اليأس، وصاحب الإصرار الذي لا يلين والعزيمة التي لا تفتر ولا تتكسر ولا تؤثر فيها نوائب الدهر، وجداً لا يعترف بمعوقات الأمر الواقع ولا يستسلم لتخبطات الزمان.

مواجهة التحديات

وينحدر الشيخ سعيد بن علي غدران من أسرة متوسطة الحال، كان موت أبيه وهو لايزال في السابعة من عمره، أول اختبار مؤلم له في الحياة، التي فاجأته بعد شهور قليلة باختبارها الثاني بموت أمه، فوجد نفسه مسؤولاً عن عائلته، فأبى الصغير إلا أن ينجح في الاختبارين وبامتياز، فخلع عن نفسه ثوب الطفولة، ونسي الابتسامة وأجل الراحة، وارتدى ثوب الرجولة المبكرة، وتوجه صوب سوق العمل، يبيع تارة ويشتري تارة أخرى يكسب ويخسر، يتزود بالمعارف والخبرات، يصادق الخيرين، ويجالس العلماء، يتعلَّم من المصيب كيف أصاب، ومن المخطئ كيف وقع في خطئه، ويخرج بدروس وفلسفة أهَّلته لمواجهة الحياة ومصاعبها.

بداية متواضعة

وتوجه الشاب سعيد إلى الطائف ومكة، حاملاً معه إيمانه بالله، وثقته في نفسه، في أن يحتل موقعاً استراتيجياً على خريطة رجال الأعمال المهمين في المملكة، تسبقه طموحات لا تنتهي، راغباً في التفوق في التجارة، التي كان قد بدأها ببيع الأجهزة الكهربائية، وحقق فيها بعض آماله، وجاءته فرصة العمل موظفاً في وزارة المالية، فلم يفوتها، وتدرج في المناصب حتى وصل إلى وظيفة مراقب حسابات، ولم تمر فترة طويلة إلا واتخذ قراراً جريئاً بترك الوظيفة الحكومية، مستجيباً لنداء التجارة، فسافر إلى المنطقة الشرقية، يحركه إحساس داخلي بأن مستقبل هذه المنطقة مقبل لا محالة، وأنها ستكون طريقه إلى تحقيق الآمال والطموحات من أوسع الأبواب، فعندها يستطيع كتابة تاريخ العائلة الاقتصادي بالصياغة التي يريدها ويتمناها، وكان له ما أراد، ولم تمر سنوات قليلة، حتى أصبح الشيخ سعيد غدران من رجال الأعمال البارزين واقترن اسمه بالاقتصاد الوطني من خلال تجارة الرز والشعير والمواد الغذائية.

اقتناص الفرص

وألهمت الخبرة العملية للشيخ سعيد غدران، حقيقة مفادها أن»المواد الغذائية»هي تجارة استراتيجية، يتعامل معها الجميع ولا يستغني عنها أحد، فانطلق فيها محققاً إنجازات ونجاحات أبهرت الجميع، وشجعته على أن يتطرق لمجالات متعددة، ويدلي بدلوه في قطاعات اقتصادية ذات علاقة متميزة، منها الزراعة والتجارة والصناعة والتقنيات الحديثة وامتدت نشاطات الشيخ غدران إلى عدد كبير من المشاريع الأساسية المهمة، التي شهدتها المنطقة الشرقية، مثل مصانع الإسمنت والكهرباء والغاز، وأنشأ مدارس التدريب المهني، التي ساهمت مع أرامكو السعودية في تخريج آلاف الفنيين من الشباب السعودي، كما كانت له إسهاماته في النقل البحري والنقل الجماعي وبناء المستودعات والبنوك والتجهيزات البتروكيماوية وتأسيس الشركات والفنادق، ولم ينس الشيخ الصحافة والإعلام، فأسس مجلة «الشرق» السعودية، وانتقل بها من مطبوعة أسبوعية إلى صحيفة يومية، تصدر من مؤسسة الشرقية للطباعة والصحافة والإعلام التي تتخذ من مدينة الدمام مقراً رئيساً لها، واحتلت مكانتها في مقدمة الصحف المحلية منذ أن أطلت على القرَّاء صباح الخامس من ديسمبر للعام 2011م، بحلة زاهية ومتطورة من حيث الشكل والمضمون، واستطاعت صحيفة «الشرق» التي تعد أول صحيفة ورقية تصدر في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، واحتلت موقعاً في الصدارة كصحيفة وطنية متنوعة شاملة هدفت إلى الارتقاء بوعي القارئ، وتلبية طموحاته وتطلعاته، وشكلت إضافة نوعية للصحافة السعودية بفكرها الشبابي الذي منحها هوية حديثة متجددة .

تأهيل الكفاءات

ويؤمن الشيخ سعيد -رحمه الله- أن الثروة البشرية هي الثروة الحقيقية، وهي محور التنمية وأساسها، فأولى اهتمامه بتأهيل الكفاءات الوطنية في شركاته ومؤسساته، وكون فريقاً من الخبراء والمتخصصين والفنيين الذين نهضوا بمجموعة غدران التجارية، ووضعوها في مقدمة المجموعات التجارية العائلية.

أياد بيضاء

وللشيخ سعيد غدران كثير من الأيادي البيضاء في السر والعلن، فهو يساعد الفقراء والمساكين، ويحنو على الضعفاء، تسعده ابتسامة طفل يتيم ربت على كتفيه و ينير نفسه دعاء امرأة مسكينة هب لمساعدتها، وفي زحمة أعماله، لم يتجاهل الشيخ أبناءه فنشَّأهم على الصدق والصراحة، وزرع في نفوسهم الإيمان بالله والرضا بالقضاء والقدر، فكانوا أبناءً أوفياء وبررة، يفتخرون بوالدهم أينما حلوا، يتباهون بسيرته العطرة، وكفاحه وعصاميته في بناء الذات.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٣١) صفحة (٧) بتاريخ (١٨-٠٣-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...