خادم الحرمين يصل إلى الرياض بعد الجولة الآسيوية .. واتفاق مع الصين على تسريع مشروع منطقة تجارة حرة

الملك: نتطلع إلى تحالفات أقوى .. ووطننا رمز راسخ بجذوره

طباعة التعليقات

82 اتفاقية خلال الجولة الملكية

تطلّع خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، إلى تحالفاتٍ أقوى مع الأشقاء والأصدقاء لمواصلة مسيرة الاستقرار والنماء.
ووصل خــادم الحرمين، مساء أمس، إلى الرياض، قادماً من الصين آخر محطــات جولته الآسيوية.
وشهِدَت الجولة، التي شملت كذلك ماليزيا وإندونيسيا وبروناي دار السلام واليابان، توقيع 82 اتفاق تعاونٍ، على الأقل، في مجالاتٍ عدّة، فضلاً عن تطوير العلاقات الثنائية ومناقشة القضايا الإقليمية والدولية.
وكتب الملك، أمس، على حسابه الموثّق على موقع تويتر “وطننا رمزٌ راسخ بجذوره الإسلامية والعربية، ومكانته الدولية، ونتطلع مع الأشقاء والأصدقاء إلى تحالفات أقوى، لمواصلة مسيرة الاستقرار والنماء”.
إلى ذلك؛ أعربت المملكة والصين عن استعدادهما لتوسيع آفاق التعاون الثنائي سياسياً وأمنياً وعسكرياً، والعمل سوياً لاقتلاع الإرهاب.
وسيشمل توسيع التعاون مجالات الاقتصاد، والاستثمار، والصحة، والتعليم، والتعدين.
ومن بين الخطوات المشتركة تسريع إنشاء منطقة تجارة حرة صينية- خليجية.
واتفق البلدان، بحسب بيان مشترك، على زيادة التعاون الثنائي في المجالات ذات الأولوية، مثل المشاريع الاقتصادية والصناعية، وتطبيقات الحكومة الإلكترونية، والتقنية المتقدمة، والبنية التحتية، مع التوسع في الاستثمارات المتبادلة في كافة القطاعات، بما يرقى بمستوى علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين إلى مستوى أعلى.

خادم الحرمين للرئيس الصيني: المباحثات أسهمت في دفع العلاقات نحو المسار الاستراتيجي

الملك يعود إلى البلاد بعد جولة آسيوية حفِلت بـ 82 اتفاقية

الملك سلمان يقبّل، لدى عودته إلى الرياض أمس، يد أخيه الأمير بندر بن عبدالعزيز

الملك سلمان يقبّل، لدى عودته إلى الرياض أمس، يد أخيه الأمير بندر بن عبدالعزيز

الرياض، بكينواس

ولي ولي العهد يقبّل يد الملك

ولي ولي العهد يقبّل يد الملك

وصل خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، إلى الرياض مساء أمس قادماً من الصين آخر محطات جولته الآسيوية.
وشهِدَت الجولة، التي شملت كذلك ماليزيا وإندونيسيا وبروناي دار السلام واليابان، 82 اتفاق تعاونٍ، على الأقل، في مجالاتٍ عدّة، فضلاً عن تطوير العلاقات الثنائية ومناقشة القضايا الإقليمية والدولية.
وأطراف اتفاقات التعاون جهات حكومية وخاصة في المملكة والدول الأخرى.
وأكد خادم الحرمين إسهام المباحثات، التي جرت خلال زيارته الرسمية إلى الصين، في الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى آفاقٍ أوسع في كافة المجالات والدفع بها نحو مسار العلاقات الاستراتيجية، مضيفاً، في برقية شكرٍ بعثها إثر مغادرته الصين إلى الرئيس شي جين بينغ، أن المباحثات أسهمت في مناقشة القضايا الإقليمية والدولية، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والأمن والسلم الدوليين.
وكان في استقبال الملك عند سُلّم الطائرة، فور وصوله إلى مطار قاعدة الملك سلمان الجوية في القطاع الأوسط (بالرياض)، الأميرُ بندر بن عبدالعزيز آل سعود، ومستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز آل سعود، والأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، وأمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، ورئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وأمير منطقة المدينة المنورة، الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، والأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير عبدالمجيد بن عبدالإله بن عبدالعزيز، والأمير فيصل بن أحمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

.. حديثٌ بين ولي العهد وولي ولي العهد

.. حديثٌ بين ولي العهد وولي ولي العهد

كما كان في استقبال الملك، في صالة التشريفات في المطار، الأمير بندر بن محمد بن عبدالرحمن، والأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالرحمن، والأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز، والأمير تركي الفيصل، والأمير مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير فيصل بن عبدالعزيز بن فيصل، والأمير سعد بن عبدالله بن تركي، والأمير محمد بن عبدالله بن محمد، والأمير تركي بن عبدالله بن عبدالرحمن، والأمير سعود بن سعد بن عبدالعزيز، والأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز، والأمير سعود بن مساعد بن عبدالعزيز، والأمير نايف بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير خالد بن مساعد بن عبدالرحمن، والأمير فيصل بن عبدالله بن محمد، ومستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير، والأمير الدكتور عبدالرحمن بن سعود الكبير، والأمير متعب بن ثنيان بن محمد، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز، و وزير الحرس الوطني، الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة، الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، ومستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير تركي بن عبدالله بن محمد، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد، والأمير خالد بن تركي بن عبدالعزيز، والأمير نهار بن سعود بن عبدالعزيز، وأمير منطقة القصيم، الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف، والمستشار في الديوان الملكي، الأمير خالد بن سعود بن خالد، والأمير الدكتور محمد بن سلمان بن محمد، والأمير خالد بن سعد بن خالد، ومحافظ الدرعية، الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن، والأمير خالد بن ثنيان بن محمد، والأمير سعد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، والمستشار في الديوان الملكي، الأمير بندر بن سعود بن محمد، والأمير نايف بن ثنيان بن محمد، والمستشار في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، الأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز، والأمراء، والوزراء، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين، وجمع من المواطنين.
ووصل في معية خادم الحرمين الأميرُ خالد بن فهد بن خالد، والأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، والأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز، والأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، ومستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز، والأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، والمستشار في الديوان الملكي، الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، ومستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز، والمستشار في الديوان الملكي، الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، ومستشار وزير الداخلية، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، والأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير راكان بن سلمان بن عبدالعزيز.
كما وصل في معية الملك وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ووزير الاقتصاد والتخطيط، المهندس عادل بن محمد فقيه، ووزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، ووزير النقل، سليمان بن عبدالله الحمدان، ووزير العمل والتنمية الاجتماعية، الدكتور علي بن ناصر الغفيص، ووزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور نزار بن عبيد مدني، ورئيس المراسم الملكية، خالد بن صالح العباد، ونائب السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين مساعد رئيس الديوان الملكي للشؤون التنفيذية، فهد بن عبدالله العسكر، ورئيس الحرس الملكي، الفريق أول حمد بن محمد العوهلي، ونائب رئيس الديوان الملكي، عقلا بن علي العقلا، والمستشار في الديوان الملكي، الدكتور محمد بن إبراهيم الحلوة، ومساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين، تميم بن عبدالعزيز السالم، والمستشار في الديوان الملكي، تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، ورئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين المكلف، خالد بن عبدالعزيز السويلم.
وكان الملك غادر، في وقتٍ سابقٍ السبت، جمهورية الصين الشعبية، عقب زيارته الرسمية لها.
وكان في وداعه، في مطار بكين الدولي، وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الصين، تركي بن محمد الماضي، وأعضاء السفارة السعودية في بكين.

برقية الملك إلى الرئيس الصيني

صاحب الفخامة الرئيس شي جين بينغ
رئيس جمهورية الصين الشعبية
يطيب لنا ونحن نغادر بلدكم الصديق أن نعرب لفخامتكم عن بالغ الشكر والامتنان على ما لقيناه والوفد المرافق أثناء زيارتنا من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.
فخامة الرئيس.. إن المباحثات التي جرت أثناء هذه الزيارة قد أسهمت بالارتقاء بعلاقاتنا الثنائية إلى آفاق أوسع في المجالات كافة والدفع بها نحو مسار العلاقات الاستراتيجية، إضافة إلى مناقشة القضايا الإقليمية والدولية بما يخدم مصالحنا المشتركة ويخدم الأمن والسلم الدوليين.
متمنين لفخامتكم موفور الصحة والسعادة، وللشعب الصيني الصديق مزيداً من التقدم والازدهار.
وتقبلوا فائق تحياتنا وتقديرنا.
خادم الحرمين الشريفين
سلمان بن عبدالعزيز آل سعود
ملك المملكة العربية السعودية

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٣٢) صفحة (٢) بتاريخ (١٩-٠٣-٢٠١٧)
الأكثر مشاهدة في محليات
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...