محمد الرياني

محمد الرياني

محمد الرياني

خبرٌ من الأخبار الطبية الإيجابية التي تناقلتها وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عن نجاح مستشفى الملك فهد المركزي بجازان في إنقاذ امرأة في الخمسين من عمرها تعاني من نزيف حاد بالدماغ وذلك بقسطرة الشرايين وإقفال مكان النزيف في الدماغ تحت الأشعة السينية، هذا الإنجاز الطبي أو ماعنونت له بـ (نجدة الدكتور أحمد النجدي) يأتي ضمن إنجازات متعددة لهذا المستشفى الذي كان ولايزال وسيبقى يذكرنا بالملك الفذ خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز -يرحمه الله-، والدكتور أحمد النجدي عرفته شاباً خلوقاً متواضعاً يملك نزعة فطرية لخدمة الناس الذين يراجعونه في مكتبه أو يطلبون خدمة طبية منه، ويملك مستشفى الملك فهد المركزي بجازان عدة أدوات للنجاح والتميز من أهمها وجود استشاريين سعوديين في مختلف التخصصات الطبية لهم سمعتهم الكبيرة ليس على مستوى المنطقة فحسب بل وعلى مستوى الوطن، وهذا شيء مبهج لنا في هذه المنطقة التي تفتخر بأبناء لها متميزين في كل العلوم داخل المنطقة وخارجها علاوة على وجود قدرات إدارية تمزج بين الخبرة والشباب، والدكتور أحمد النجدي عرّاب الأشعة واحد منهم، ولاشك أننا أمام كل إنجاز يجدر بنا أن نهنئ ونشيد بأبنائنا وإنجازاتهم؛ فكل إشادة هي محرك لهم لمزيد من التألق والإنجازات.
مرة أخرى شكراً للدكتور الإنسان أحمد النجدي ولفريق العمل الذي رافقه، شكرا لكل يدٍ حانية في الطب وضعت يدها على الجرح ليبتسم كل ذي ألمٍ.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٣٧) صفحة (٨) بتاريخ (٢٤-٠٣-٢٠١٧)