الناس هذه الأيام لا تطلب الحقيقة لذاتها، بل تريد أن تركن لما تشاء، وتسمع ما تريد، لا يهمها حقيقة ما يقال أمامها من كلام، لأنها مشغولة بما تتمنى أن تراه من أمور تناسب قناعاتها. وهذا المسلك الاجتماعي النفسي أنتج لنا جيلاً من الجاهلين المؤدلجين ذوي التفاسير التي تقدم قناعاتها الشخصية لكل ما يجري أمامها من تغيرات وكلام ومناقشات.
أذكر ذات مرة لقاء ظهر على قناة فضائية عربية شهيرة في أتون معترك ثورات الفوضى الخلاقة التي تعارف الناس والإعلام على تسميتها باسم «الربيع العربي»، وكان ذلك اللقاء مع طارق السويدان.
الدكتور طارق السويدان داعية إسلامي كويتي له ما له وعليه ما عليه، حاله حال أي إنسان في هذه الدنيا، وهو شخصية عربية وإسلامية غنيّة عن التعريف، يمتاز حقيقة بأسلوبه الشيّق اللافت للإعجاب والانتباه في سرد القصص والسِّيَر التاريخية، يفرض على كل من يسمعه في هذا المجال الإصغاء والاحترام والتقدير له ولِمَا يقوم به من جهد مبذول في هذا الجانب من عرض المعلومات وتنسيقها، ومن ثم عرضها للمشاهدين وللمستمعين.
قبل سنوات -لا أذكر تاريخ اللقاء بالتحديد – أجرت معه قناة الجزيرة لقاء مباشرًا بعد الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي بعد الموجة الثورية الثانية التي حدثت في مصر في صيف 2013، وكان اللقاء مثيرًا للإعجاب، وذلك أنني ما زلت أتذكره بين الفينة والفينة الأخرى، وأرى من الضرورة بمكان التوقف عند نقطة لفتت انتباهي حينها في ذلك اللقاء.
انسحب مجرى الحديث لتناول العلاقة بين مواطني دول الخليج العربي وقادتهم السياسيين، فأثنى الرجل على المواطنين وأعطى القادة السياسيين في دول مجلس التعاون الخليجي ما يستحقون من مكانة، وقال فيما قال بأن العلاقة بيننا كشعوب وبين قادتنا علاقة توافقية وأنه من السهل واليسر الدخول على أي واحد من المسؤولين والحكام في هذه الدول دون عناء بارز.
ثم بعد أن استقبل عددا من الاتصالات الهاتفية الموجهة للدكتور السويدان من بعض المشاهدين، وأذكر أحد المتصلين وكان من الإخوة العرب المصريين، وكان الرجل متحمّسًا ومندفعًا في كلامه، واعترض على النقطة التي أشرتُ إليها قبل أسطر وهي عن نوعيّة العلاقة بين الشعوب الخليجية العربية وقادتها السياسيين، مطالبًا الدكتور بأن يقول ما يمليه عليه ضميره، وليت شعري، كيف استطاع النفوذ لضمير السويدان للاطلاع على خبايا سريرته، والتعرّف بعدها بأن ما قال من كلام يتنافى مع ضميره.
هنا.. لا بد من الوقوف، فإن كان الرجل صادقًا، ونحسبه كذلك والله حسيبه، فما عليك إلا الاستماع واحترام ما يقول، وإن كان غير ذلك لا سمح الله، وهو أجلّ من أن يسقط في مثل هذه المطبّات الاجتماعية الأخلاقية، فما عليك إلا تغيير مؤشر القناة للبحث لك عن مكان مناسب غير هذا المكان المشبوه الجالب للكاذبين – أعزكم الله -.
حقيقة، هناك صنف من الناس يستمعون للكلام لا من أجل البحث عن حقيقة أو الاستفادة من معلومة، بل لترسيخ ما يؤمنون به من قناعات، ولتشجيعهم على المضيّ بما يسيرون به من أفكار، وما تمليه عليهم أهواؤهم من رغبات، إذ إنهم يريدون أن يُقال لهم ما يودّون سماعه، دون النظر لحقيقة مواقفهم، أو التبصر بصحة ما يؤمنون به من قناعات، ثم يبحثون عن تلك اللقاءات والبرامج التي يأملون منها أن تنفخ في عقولهم وقلوبهم وضمائرهم الهواء المطلوب إلى ما لا نهاية.
هذا الفعل أو الموقف الذي وقع به الرجل المتصل بالقناة، ليس حالة شاذة، ولم يأتنا من الفضاء الخارجي، بل هو موجود في المجتمعات والأقطار. ليس على مستوى النقاشات السياسية التي صارت بضاعة الجميع لِمَا تعانيه أمتنا هذه الأيام من تصدعات، بل حتى على مستوى النقاشات الفردية الجانبية، ولو كانت معلومة بسيطة موجودة في أمهات الكتب لا يريد بعضهم سماعها لسبب بسيط أنها تخالف القناعات الإسمنتية في عقول بعض من الناس.
لم يكن المتصل الكريم في ذلك البرنامج حدثًا عرضيًّا، بل صرنا نراه في العمل، والشارع، وفي المجالس، بل حتى في بعض قروبات التواصل الاجتماعي بالواتساب. أصبح هذا الشيء ظاهرة تعبّر عن جهل مركب، ظاهره عدم المعرفة، وباطنه النيات السيئة بكل ما هو مخالف.

محمد الظفيري
شاعر وباحث وناقد يعمل محاضرًا في أكاديمية الشعر التابعة لهيئة أبو ظبي للتراث والثقافة في دولة الإمارات العربية… المزيدشاعر وباحث وناقد يعمل محاضرًا في أكاديمية الشعر التابعة لهيئة أبو ظبي للتراث والثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة, منذ عام 2009 مـ ، ولا زال ، له العديد من الكتابات سواء القصائد أو المقالات أو الدراسات النقدية نشرت في عدداً من الصحف الكويتة والسعودية و الإماراتية والعمانية. له العديد من اللقاءات التلفزيونية في عدد من القنوات الفضائية وعدد من الإذاعات العربية.
صدر له عدد من الكتب منها (إضاءات على قصائد شعبية، الشعر رجل والقصيدة امرأة، غناء العابرين، ثورة القصيدة الشعبية، دراسة في ديوان الشاعر سند الحشّار، قصائد ومقامات)
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٣٨) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٥-٠٣-٢٠١٧)