المرزوقي: رعاية الملك للأعمال الإسلامية رسَّخت مكانة المملكة

طباعة التعليقات

الطائف ـ الشرق

رفع مدير الجامعة الإسلامية الدكتور حاتم المرزوقي شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على رعايته للأعمال الإسلامية الخيرة، التي تعود بالخير والنماء على الأمة الإسلامية، وتُرسخ المكانة العالمية التي تتقلّدها المملكة، موطن الرسالة المحمدية وحاضنة الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين. وقال إن البيان الختامي للمؤتمر العالمي لدراسة الاتجاهات الحديثة بين حرية التعبير ومُحكّمات الشريعة، الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة برعاية خادم الحرمين الشريفين، وحضور جمع غفير من علماء المسلمين يُعد وثيقة مهمة في مسيرة العمل الإسلامي المعاصر، في مواجهة التحديات الكبرى التي تحدق بالعالم بأسره، ويؤكد الدور الريادي للمملكة في هذه المرحلة المتغيرة التي تمر بها المجتمعات الإنسانية.
وثمّن مدير الجامعة العمل المتقن الذي تم في تنظيم المؤتمر الذي افتتحه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ودور الرابطة الحيوي، وجهود أمينها العام الدكتور محمد العيسى، في ترسيخ المبادئ النبيلة والقيم الحميدة للدين الإسلامي وفي التعريف بسماحة الإسلام، وريادته في تبني قيم الرحمة والعدالة وكفالة الحريات والحقوق من أجل بناء مجتمع إنساني قوي متين. وقال إن الجامعة الإسلامية وهي تثمّن هذا البيان الختامي للمؤتمر، تؤكد أهمية التعاون المثمر البنَّاء بين جميع المؤسسات المعنية بالعمل الإسلامي اليوم داخل المملكة وخارجها من أجل ترسيخ بنود البيان وتمكين تفعيله ووضع البرامج التنفيذية لذلك، داعياً الله تعالى أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء، وأن ينعم على العالم بالعيش الرغيد الآمن، وأن يحفظ لهذه البلاد أمنها ونعيمها واستقرارها بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد، وأن يجزيهم خير الجزاء على ما يبذلونه لرعاية شؤون المسلمين والاستقرار العالمي.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٣٨) صفحة (٢) بتاريخ (٢٥-٠٣-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...