عبدالله خالد الزياني - ماجستير مناهج وطرق التدريس

عبدالله خالد الزياني – ماجستير مناهج وطرق التدريس

لا شك أن رؤية المملكة 2030 نحو التنمية المستدامة تُعد نقطة تحول وبشرى خير لنماء الوطن وازدهار اقتصاده ليعيش فيه المواطن بكل عز ورفاهية، والمعلم هو أحد المساهمين الرئيسيين في تحقيق هذه الرؤية الطموحة مما يفرض عليه تطوير مهاراته وقدراته لمواكبة هذا التحدي، وذلك من خلال البحث والتدريب والقراءة والتجريب، وهنا سأعرض لك أيها المعلم بعض الأفكار الحديثة، التي ستسهم بإذن الله في تحولنا من التعليم إلى التعلم في بيئتنا التعليمية.
-1 إنشاء موقع إلكتروني خاص بالمادة ولطلاب المرحلة:
إنه من الطرق الرائعة التي يمكن من خلالها التواصل مع الطلاب ونشر إنجازاتهم وأعمالهم، كما أنه وسيلة جيدة لعرض أفكاركم وتبادلها مع غيركم من المعلمين، وتوجد عديد من المواقع المجانية التي يمكن من خلالها إنشاء موقع إلكتروني ومنها على سبيل المثال: google site و موقع wix وBolgger.
-2 إنشاء قناة YouTube»
إنه من الوسائل الفاعلة لعرض إنجازات الطلاب أو عرض بعض الدروس التي قمت بتصميمها وكذلك تلك التي قد يُصممها طلابك، كما يمكن أن تضيفوا إلى القناة بعض الأفلام والمقاطع التي قد تثري معلومات الطلاب وتبقى قنوات YouTube فاعلة في تطبيق استراتيجية الفصول المقلوبة بكل سهولة.
-3 إنشاء حساب Twitter خاص بالمادة
من أجل إضافة التغريدات بهدف دعم الطلاب وتشجيعهم وبث الحماس في صفوفهم ونشر إنجازاتهم وحتى تذكيرهم ببعض الأمور والواجبات التي عليهم إنجازها كما يعتبر وسيلة جيدة للتواصل مع أولياء الأمور.
-4 التعاون مع معلمين آخرين
التعاون مع معلمين في منطقتك أو في بلدك أو حول العالم، وذلك بهدف المشاركة والتعاون في المشاريع الطلابية وزيادة دافعية الطلاب وإشراكهم في مشكلات مجتمعاتهم ولتطبيق هذه الفكرة يمكنكم استخدام Skype أوgoogle hangout أو عديد من الأدوات التي يمكن من خلالها التواصل وتنظيم النقاشات والاجتماعات على الإنترنت.
-5 استضافة الخبراء
قم بين الفينة والأخرى بدعوة بعض الخبراء من المعلمين أو المهندسين أو أطباء أو استضيفوهم عن بعد في حصصك الدراسية لتحفيز الطلاب وجعل تعلمهم ذا معنى وهنا ننصح بالتسجيل في موقع Microsoft Education حيث يمكن التخطيط لمثل هذه الدروس.
-6 البرمجة Coding:
ليس من الضروري أن تعرف كثيراً من التفاصيل عنها، يمكن فقط إرشاد الطلاب لبعض المصادر ليبدأوا في التعلم كن واثقاً من قدراتهم لتفاصيل ودروس وبرامج أكثر. زوروا الموقع Hour Of Code.
-7 استخدم الألعاب أو التلعيب Gamification:
لقد أثبتت استراتيجية التلعيب فاعليتها في جذب اهتمام الطلاب وزيادة دافعيتهم للتعلم حيث يمكن من خلال هذه الاستراتيجية تطبيق مبادئ اللعب في عملية التعليم وجعل نشاطات الطلاب أكثر فاعلية، عبر الاستعانة بعديد من التطبيقات التي تجعل من التلعيب أمراً أكثر سهولة من خلال بعض نُظم إدارة التعلم، وهنا ننصح باستخدام البرنامج الرائع Edmodo.
-8 الرحلات الميدانية الافتراضية Virtual Fieldtrips:
بهذه الوسيلة نحقق أهدافاً متنوعة مثل: زيارة الأماكن التي لا يمكن زيارتها في العالم الحقيقي وجعل الطلاب مرتبطين أكثر بواقعهم وزيادة دافعيتهم وحماسهم فبكل سهولة يمكنك مثلاً التخطيط لزيارة القطب الجنوبي أو الغابات المطيرة باستخدام google Maps، ولمعرفة المزيد عن الرحلات الميدانية الافتراضية ومشاهدة بعض الأمثلة يمكنك زيارة الموقعhttp:// eduscapes.com/tap/topic35.htm
-9 تعلم من طلابك:
من الأشياء الجميلة – أثناء عملية التعلم- أن ندع طلابنا يُعلموننا شيئاً جديداً ينبغي فقط أن نقتنع أن هذا لن يقلل من شأننا بل سيضيف كثيراً لمهارات طلابنا ويكسبهم الثقة في أنفسهم إن ما نريده من متعلم القرن 21 هو أن يكون صوته مسموعاً وله القدرة على المناقشة والتفكير والبحث وهو هدف يمكن تحقيقه من خلال التعلم القائم على المشاريع.
-10 كن معلماً رقمياً:
قلل من استخدام الورق ما أمكن في فصلك وحصصك الدراسية واجعل أغلب معاملاتك رقمية من خلال استخدام البرامج والأجهزة المختلفة سواء في أوراق العمل أو الاختبارات أو حتى ملفات الإنجاز، وهنا ننصح بتجريب الأداة الرائعة One Note فهي ستجعل العمل ومتابعة الطلاب أكثر سهولة.
هذه بعض الأفكار التي أعتقد أنها تُعزز وتطور من مهاراتك أيها المعلم المبدع وهو الشيء الذي سينعكس على تعلم الطلاب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٤٠) صفحة (٨) بتاريخ (٢٧-٠٣-٢٠١٧)