أمير نجران: المنطقة في حاجة إلى مدينة طبية وزيادة سعة المستشفيات

طباعة التعليقات

نجرانمانع آل مهري

أكد صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، حاجة المنطقة لإنشاء مدينة طبية، تضاف إلى حقيبة المشاريع التنموية الاستراتيجية، الرامية لتطوير الخدمات الطبية والإسعافية، تلبية لاحتياجات الأهالي، والحد من نقل بعض الحالات إلى مستشفيات خارج المنطقة.
جاء ذلك أثناء استعراضه في مكتبه بديوان الإمارة، ظهر أمس، خطة وزارة الصحة بالمنطقة، المقدمة من وكيل الوزارة للإمداد والشؤون الهندسية، المهندس بدر بن عبدالله الدلامي، بحضور مدير الشؤون الصحية بالمنطقة، خالد بن عايض عسيري.
وحثّ أمير نجران على زيادة الطاقم الطبي، والطاقة السريرية لبعض المستشفيات القائمة، وتشغيل بعض التخصصات القادرة على علاج بعض الحالات المسجلة في المنطقة.
 إلى ذلك تسلّم الأمير جلوي بن عبدالعزيز في مكتبه بديوان الإمارة، صباح أمس، برقية نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، المتضمنة التقرير الإحصائي لجهود أجهزة الدولة في ضبط المواد المخدرة، والصادر عن المديرية العامة لمكافحة المخدرات. وأكد أن النتائج التي تحصدها الأجهزة الأمنية في ضبط المخدرات، وقطع ما يخطط له أعداء الوطن تجاه الشباب، تحققت بفضل التوجيهات الكريمة والدعم والمتابعة المستمرة من سمو نائب خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ.
وأشاد لدى استقباله مدير مكافحة المخدرات بالمنطقة، العقيد فهد بن حمّاد الحمّاد، وقيادات المديرية بالمنطقة، بالتنسيق الجاري بين مديرية مكافحة المخدرات والأجهزة الأخرى، والتي آتت ثمارها في ضبط المهربين والمروجين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٤٢) صفحة (٦) بتاريخ (٢٩-٠٣-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...