المملكة ستواجه عجزاً في الأطباء البيطريين يبلغ 67 % في 2027

أستاذ جامعي: غياب مفهوم الصحة الواحدة ساهم في انتقال الحمى المالطية

علي التركي يكرم اللويمي (الشرق)

طباعة التعليقات

الدماممحمد خياط

كشف أستاذ المناعة في قسم الأحياء الدقيقة والطفيليات بجامعة الملك فيصل بالأحساء الدكتور أحمد اللويمي، أن غياب مفهوم الصحة الواحدة في المملكة أدى إلى عدم التغلب على انتقال مرض الحمى المالطية، مبيناً أن عدد الإصابات بين الناس هي 40 لكل 100 ألف شخص.
وطالب بزيادة أعداد الأطباء البيطريين وفتح المجال أمام النساء للانضمام لهذا التخصص، متوقعاً أن تواجه المملكة عجزاً يبلغ 67% من أعداد الأطباء في عام 2027.
جاء ذلك خلال حديثه في لقاء ديوانية الأطباء في منزل مؤسسها عبدالعزيز التركي بالخبر، مساء أمس الأول.
وتحدث الدكتور اللويمي عن مفهوم الصحة الواحدة وارتباطها بصحة الإنسان والحيوان وسلامة البيئة، وتطرق إلى أهمية البرنامج الوطني في مكافحة الحمى المالطية بالتعاون بين القطاع البيطري والصحة، مطالباً بالصرامة في تطبيق الأنظمة بالمحاجر البيطرية وزيادة عددها، وتأهيل الأطباء البيطريين لمكافحة الحمى المالطية في الحيوانات المصابة.
وذكر أن التصاعد في اقتناء الحيوانات المنزلية يتطلب تنظيماً لضبط وتنظيم هذا الأمر، مثل التطعيم الإجباري والترقيم الإلكتروني مع تكثيف الثقافة الصحية بمخاطر الأمراض المنتقلة من الحيوانات المنزلية.
وحذر الدكتور اللويمي من الإسراف في صرف المضادات الحيوية والاستخدام الجائر لها، مما أدى إلى تلوث البيئة وانتقال بقايا المضادات للمياه والتربة وتسبب تلوث المحاصيل الزراعية التي تزرع في التربة الملوثة.
وأوصى بتطبيق مزيد من الإجراءات التي اتخذتها المنظمات العالمية ومختلف المنظمات في الدول المختلفة التي أثبتت تأثير تفعيل الصحة الواحدة في السيطرة والرقابة على كثير من الأمراض المعدية خصوصاً المستجدة، إلى جانب زيادة حجم التعاون بين الطب البيطري والطب، وتفعيل التعاون في الحقل، إضافة إلى التبادل العلمي والاتصال المباشر بين اختصاصي الطب البيطري والعلوم الطبية. وقدم علي التركي في ختام اللقاء، درعاً تذكارية للدكتور أحمد اللويمي، فيما قدم له الفنان التشكيلي عبدالعظيم الضامن إهداء من لوحة «المحبة والسلام».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٤٤) صفحة (٥) بتاريخ (٣١-٠٣-٢٠١٧)