سان جرمان وموناكو في نهائي كأس الرابطة

كيليان مبابيه

طباعة التعليقات

باريسوكالات

سيكون ملعب اولمبيك ليون باريك في ليون مسرحاً للموقعة النارية بين باريس سان جرمان وموناكو اليوم السبت في نهائي مسابقة كأس الرابطة الفرنسية في كرة القدم.
وتجسد المباراة المنافسة الشرسة بين الفريقين على لقب الدوري هذا الموسم، حيث يتصدر موناكو الساعي إلى لقبه الأول منذ عام 2000 والثامن في تاريخه، الترتيب بفارق 3 نقاط أمام باريس سان جرمان حامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة. وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين والفوز فيها سيكون دافعاً مهماً نحو المنافسة المرتقبة في الدوري، خصوصاً بالنسبة إلى باريس سان جرمان ومدربه الإسباني أوناي ايمري الذي بات مصيره في «مهب الريح» عقب الخروج المذل من مسابقة دوري أبطال أوروبا على يد برشلونة الإسباني والمباراة الكارثية في إياب ربع النهائي (1-6)، بعد فوزه الكبير والتاريخي برباعية نظيفة ذهاباً في بارك دي برانس. وبالنسبة إلى موناكو، فإن إحراز لقب الكأس سيكون بمنزلة مكافأة لأن الهدف الذي وضعته إدارة النادي واضح جداً وهو لقب الدوري فقط. وحتى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا أمام بوروسيا دورتموند الألماني المقرر هذا الشهر فهو يُعد تتويجاً في حد ذاته. ويملك الفريقان الأسلحة اللازمة لحسم المباراة بيد أن الظروف لا تخدمهما خصوصاً ناحية اللاعبين الدوليين العائدين إلى صفوفهما بعد خوض أغلبهم لمباراتين في مدى 5 أيام مع منتخبات بلاده، كما أن بعضهم تعرّض للإصابة وبالتالي يحوم الشك حول مشاركته في النهائي. ويتعلق الأمر بمدافعي موناكو جبريل سيديبيه وألمامي توريه وباريس سان جرمان البرازيلي ماركينيوس. وسيفتقد موناكو خدمات لاعب وسطه البرازيلي فابينيو بسبب الإيقاف، بيد أن الأنظار ستتجه دون شك إلى الواعد كيليان مبابيه (18 عاماً) الذي تألق بشكل كبير في الآونة الأخيرة وحجز مكانه في صفوف المنتخب الفرنسي للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية عندما لعب أساسياً في المباراة الدولية الودية ضد إسبانيا (0-2)، واهتمام الأندية الأوروبية الكبيرة في مقدمتها ريال مدريد الاسباني.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٤٥) صفحة (١٤) بتاريخ (٠١-٠٤-٢٠١٧)
  • استفتاء

    البنية القانونية في الرئاسة العامة لرعاية الشباب :

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...