مع التطور التكنولوجي والتقدم السريع الذي صاحب تنامي الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي برزت بشكل لافت أكثر من ذي قبل صناعة جديدة تسمى (صناعة الأخبار الكاذبة).
هذه الصناعة تنامت وتطورت وأخذت أساليب وطرق متعددة ومتنوعة، وأصبح بعضها يدار من قبل مؤسسات وجماعات معينة بهدف الإضرار بدولة أو جهة منظمة أو أفراد، وهي تأخذ من ترويج الشائعات وبثها عبر منصات التواصل الاجتماعي إحدى أهم الأساليب للتأثير على المجتمع من خلال نشر معلومات وأخبار كاذبة وغير صحيحة.
تجد هذه الصناعة دعماً مباشراً من دول ومنظمات لتحقيق أجندتها المرسومة سلفاً. وفي ظل زيادة التطبيقات التقنية وزيادة استعمالها وانتشارها بات من المهم دراسة تلك المتغيرات وتحليلها لمعرفة دهاليزها وأهدافها والفاعلون فيها وكيف تصاغ رسائلها.
فعلى سبيل المثال هناك حسابات تدار من خارج المملكة لاستهداف أمن واستقرار البلاد ومحاولة بث الشائعات في أوساط المجتمع السعودي من خلال تغريدات مضللة تطلقها حسابات مختلفة، وفي مختلف الأوقات وفق خطة معدة مسبقاً.
في دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة جنوب كاليفورنيا كشفت عن وجود 48 مليون حساب غير بشري يستخدمون موقع «تويتر» لدعم الأنشطة الإرهابية.
بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية فإن الباحثين اكتشفوا أن ما يصل إلى 15 % من حسابات تويتر عبارة عن «بوت» وهي برامج كمبيوتر متطفلة تحاكي استخدام الإنسان للإنترنت. وبحسب التقديرات فقد بلغ عدد مستخدمي توتير 319 مليون مستخدم نشط، منهم 48 مليون حساب غير بشري.
الفريق الذي أجرى الدراسة توصل إلى أن تلك البرامج المستخدمة لديها القدرة على محاكاة السلوك البشري لصناعة الدعم السياسي الشعبي الوهمي، كما أنها تساند وتعزز الدعاية الإرهابية وتجنيد الأفراد، وكذلك التلاعب في سوق الأسهم ونشر الشائعات ونظريات المؤامرة.
قبل مدة ضغطت السلطات في أوروبا وأمريكا على شركة تويتر المالكة للموقع الأشهر بهدف تقوية جهودها لضبط وتتبع خطاب الكراهية المنتشر على صفحات موقع التواصل الاجتماعي تويتر.
كي نفهم كيف تدار تلك الحسابات وكيف يتم صناعة الأخبار الكاذبة من خلالها؛ فمن الضروري تحليل الخطاب الإعلامي الموجه من تلك الحسابات، إضافةً إلى تحليل أنواع السلوك المختلفة للوقوف أكثر على دهاليز صناعة الوهم والأخبار الكاذبة.
ومن المهم معرفة سلوك إعادة التغريد لدى تلك الحسابات الوهمية، وكيف يتم، وما هو المحتوى وأوقات نشاطها وبثها. تأثرت علاقة وسائل الإعلام بالجمهور في السنوات الأخيرة نتيجة التغيرات التي طرأت في البيئة الإعلامية والاتصالية في العالم، وشاب تلك العلاقة حالة من عدم الثقة بين الطرفين، في «قمة الجارديان لتغيير وسائل الإعلام» التي عقدت يومي 15 و16 مارس الماضي وحضرها أكثر من 700 ممثل لدور النشر والمحطات التليفزيونية والمنصات الرقمية ووسائط الإعلام حول العالم لإيجاد حلول لبعض المشكلات التي تواجهها وأثرت على علاقة وسائل الإعلام بالجمهور؛ حيث شكل انعدام المصداقية هاجس الخبراء ومادة للنقاش، ومع التقدم التقني طغت تأثيرات الأخبار الزائفة ومشكلة التحايل في نشرها، وبدت واضحة.
وتواجه المملكة العربية السعودية بشكل مستمر حملات تشويه منظمة عبر منصات التواصل الاجتماعي؛ حيث تسعى عديد من المنظمات والأفراد الذين قد تدعمهم بعض الدول عبر حسابات ومعرفات وهمية لبث الشائعات حول السعودية ونشرها وترويجها، متخذة في ذلك مختلف الأساليب والطرق، وبصياغات متعددة، كما تقوم بعمليات فبركة ومونتاج لمقاطع فيديو وبثها في أوقات معينة بهدف التأثير على المتلقي وإيهامه بمجموعة من المشاهد التي قد يصدقها للوهلة الأولى نظراً لعدم خبرته في طرق وأساليب إنتاج مثل تلك المقاطع.
ورغم حملات التشويه المتواصلة والمنظمة ضد السعودية فقد استطاعت الجهات الأمنية والتقنية في المملكة تحقيق نجاحات واضحة وملموسة في تعقب تلك الحسابات ومعرفة مواقعها، وكيف تدار، والداعمين لها.
إن هذه التجربة في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي أكسبت وزارة الداخلية السعودية خبرة وممارسة مهنية في كيفية التعاطي بشكل احترافي وغير ارتجالي مع التغيرات المتسارعة في البيئة الإعلامية اليوم، ومن المهم أن يضاف لتلك التجربة الناجحة قيام الجهات المعنية في وزارة الداخلية بدراسة تحليل مضامين ما ينشر ويبث عبر منصات التواصل الاجتماعي ودراسة التغيرات التي تطرأ على المحتوى الإعلامي بهدف الوقوف أكثر على سلوك الحسابات التي تصنع من خلالها الأخبار الكاذبة، وذلك لمعرفة المزاج العام الذي تنطلق منه تلك الحسابات الوهمية لترويج شائعاتها.

ناصر الهزاني
ناصر بن عبد الرحمن بن ناصر الهزاني، سعودي ، باحث في الشؤون الخليجية والعلاقات الدولية ، ماجستير إعلام من كلية… المزيدناصر بن عبد الرحمن بن ناصر الهزاني، سعودي ، باحث في الشؤون الخليجية والعلاقات الدولية ، ماجستير إعلام من كلية الإعلام والاتصال بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض سبق له الكتابة في عدد من الصحف الدولية والسعودية، صدر له كتاب بعنوان " الفتوى في الفضائيات العربية .. دراسة في التعرض والمشاهدة " منشور من دار ابن حزم في بيروت عام 2011م
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٤٦) صفحة (٨) بتاريخ (٠٢-٠٤-٢٠١٧)