حرفيو الإمارات يُحيون مهن الآباء والأجداد

حرفي في ركن الإمارات (الشرق)

طباعة التعليقات

الدماممحمد خياط

يشارك عدد من حرفيي دولة الإمارات العربية المتحدة في النسخة الخامسة لمهرجان الساحل الشرقي المقام حالياً في الواجهة البحرية بالدمام.
وأكد الحرفيون أن الهدف من المشاركة هو تجسيد مهنة آبائهم وأجدادهم ونقلها للجيل الجديد بكل تفاصيله وعكس الواقع القديم بدقة متناهية.
وقال المشارك عبدالعزيز البلوشي إن عدد الحرفيين المشاركين من دولة الإمارات يبلغ أربعة، بالإضافة إلى مشرف، ومن بينهم حرفي السعف والسلال والسعف وحرفي شباك البحر الذي يصنع من الألياف، مبيناً أن المهرجان فرصة لإحياء حِرف الآباء والأجداد، لافتاً إلى أن العادات والتقاليد تتشابه بين دول الخليج العربي من صيد السمك والفن البحري.
أما يعقوب المقبالي فذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يشارك فيها في مهرجان الساحل الشرقي، مؤكداً أهمية نقل هذا التراث إلى الأبناء ليتعرفوا على ماضي آبائهم وأجدادهم، والمعاناة التي كانوا يعيشونها لتوفير لقمة العيش لهم؛ حيث كان البحر يمثل مصدر رزقهم الوحيد، مبدياً إعجابه بالمهرجان والحضور الكبير من الزوار من مختلف مناطق المملكة والدول المجاورة.
وأوضح الحرفي طالب خميس «صاحب ركن العمارة»، وهو المكان الذي يتم فيه توفير كل أدوات صناعة السفن من الخشب والمسامير والحبال وكل المستلزمات التي تحتاجها صناعة السفينة، أن من يريد بناء السفينة لابد أن يحصل على المواد الأولية من هذا المكان، بينما في العصر الحديث يتم صناعة السفن من الفايبر، وأضاف «في الماضي، كان يتم كتابة المبلغ ديناً على من لا يستطيع دفع قيمة المواد، وبعد الانتهاء من بناء السفينة والحصول على المال يتم سداد المبلغ؛ حيث كانت هناك ثقة كبيرة في التعامل التجاري بين الناس».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٤٧) صفحة (٤) بتاريخ (٠٣-٠٤-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...