مقتل أحد الإرهابيين المطلوبين في مكة

ازدياد عمليات التجميل في الأردن.. والسعوديون في الصدارة

علي الصرايرة يتحدث إلى المحرر

طباعة التعليقات

عرعرمنصور المتعب

ارتفعت إلى %30 نسبة الخليجيين الذين يجرون عمليات تجميل بشكل كبير هذا العام، مقارنة بالأعوام السابقة، بحسب مستشفيات متخصصة في الأردن، ومن أبرز تلك العمليات، عمليات تكميم المعدة، وتجميل الوجه خاصة الشفاه، إلى جانب إزالة التجاعيد، وزراعة الشعر والتحديد بالليزر وزراعة الأسنان وغيرها.
وكشف الدكتور أيمن البطوش، مدير أحد أكبر المستشفيات المتخصصة في عمليات التجميل في الأردن لـ»الشرق» إن سبب إقبال السعوديين على عمليات التجميل، ومنها التكميم، هو أن غالبية مستشفيات الأردن تكون مساهمة بين أطباء وليست خاصة برجال أعمال، لذا فإن الجانب الإنساني يغلب عليها، كما توفر المستشفيات غالباً السكن والاعاشة، كذلك فإن الأسعار هي الأقل على مستوى الوطن العربي لمثيلاتها في الفندقة.لافتاً إلى أن مستشفيات الأردن تجري ما بين 10 آلاف – 20 ألف عملية تجميل، أغلبها تكميم للمعدة وشد البطن وزراعة الأسنان.
وأضاف عضو الهيئة الأردنية لزراعة وتجميل الأسنان الدكتور عبدالله القضاة أن الإقبال غالباً على عمليات تجميل الأسنان، وما يعرف بـ»ابتسامة هوليود»، والقشور الخزفية، وذلك لما يقدم لهم من خدمات وأجهزة ذات مستوى عال، مقارنة بالأسعار، التي تحددها الدولة. لافتاً إلى أن زراعة السن الواحد لا يتعدى 5 دقائق، مع تقليل الأعراض الجانبية لدرجة لا تكاد تذكر. ولفت إلى عمليات أخرى تجرى، وتجد إقبالا من السعوديين، ومنها تحديد اللحية والسكسوكة بالليزر وعمل غمازات مع نفخ الخدود وهناك إقبال كبير من السعوديين عليها.
أما استشاري الجراحة العامة والمنظار والسمنة الدكتور علي الصرايرة فأبدى تحفظه على إدراج عملية التكميم والسمنة تحت بند عمليات التجميل، باعتبارها عملية تهدف إلى منع أمراض السكري والضغط واختناق التنفس والتجلطات وأمراض المفاصل. أما بالنسبة لعمليات التجميل مثل تجميل الأنف، وشد البطن وشد الترهلات، وتجميل الوجه وشد البطن، ورفع الصدر والحقن بالبوتكس، فكان التفوق قبل عشر سنوات للنساء، أما الآن فنسبة الرجال زادت 30 ‎%‎ عن السابق الذي لم يكن يتجاوز نسبة 5‎%.
من جانبه كشف رئيس جمعية المستشفيات الخاصة في الأردن الدكتور فوزي الحموري فقال لـ»الشرق» إن السعوديين هم أكثر الجنسيات التي تصل إلى الأردن لغرض العلاج التجميلي، من بين 50 جنسية تصل المملكة للعلاج، بحسب إحصاءات عام 2016م. مشيراً إلى أن السعوديين يبدون اهتماما بعمليات تجميل الأنف، والوجه وغيرها بالإضافة إلى معالجة السمنة من ضمنها عمليات شفط الدهون وتحويل المسار وقص المعدة.

897564

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٤٩) صفحة (١٦) بتاريخ (٠٥-٠٤-٢٠١٧)