فريق عمل وأدوات خاصة للحفاظ على كسوة الكعبة

جانب من أعمال نظافة كسوة الكعبة

طباعة التعليقات

مكة المكرمةواس

شرعت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أمس، في نظافة كسوة الكعبة المشرّفة، للمحافظة عليها، بصفة دورية، من الأتربة والغبار.
ويتولى هذه المهمة فريقٌ من العاملين في مصنع الكسوة في حي أم الجود بالعاصمة المقدسة.
وأوضح المدير العام لإدارة المصنع، الدكتور محمد با جودة، أن وحدة العناية بالكسوة كثفت، تبعاً لأحوال الطقس في مكة المكرمة، إجراء تنظيف ثوب الكعبة من آثار الأتربة والغبار مستخدِمةً أقمشة قطنية ومكانس خاصة ذات أطراف ناعمة.
وعمل المصنع لا يقتصر، وفقاً لمديره العام، على إنتاج الثوب، «بل هناك وحدة خاصة للعناية به على مدار الساعة»، و»تتجسد مهمتها في المحافظة على نظافة الثوب من الأتربة والغبار وروث الحمام، من خلال مختصين في النظافة يستخدمون أدوات ومواد خاصة وبطريقة مجدولة وفي أوقات لا تؤثر على الطائفين».
ويأتي الاهتمام امتداداً لما توليه القيادة الرشيدة من عناية بالبيت الحرام والكعبة المشرفة، امتثالاً لما حثت عليه نصوص الكتاب والسنة من تعظيم البيت وتطهيره.
ويتابع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، أعمال نظافة الكسوة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٥٠) صفحة (١٦) بتاريخ (٠٦-٠٤-٢٠١٧)