استقالة محتملة لابن حبتور تزلزل الانقلابيين .. والتحالف: الحوثيون يهربون السلاح والبشر عبر ميناء الحديدة

الأمير محمد بن سلمان لقبائل اليمن: الطاولة انقلبت على عدو العرب

طباعة التعليقات

أكد ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، أن الطاولة انقلبت في السنة ونصف السنة الأخيرتين على من حاول المس بعمق العرب.
وقال، لدى لقائه أمس في الديوان الملكي كبار مشايخ القبائل اليمنية، إن أكبر خطأ قام به العدو أنه حاول مس عمق وصلب العرب، ما دعا كل العالم العربي إلى الاستنفار لما حدث، فانقلبت الطاولة في السنة ونصف السنة الأخيرتين، ليس فقط في اليمن بل في كل العالم العربي والإسلامي، بسبب أنهم ارتكبوا خطأً، أنهم لمسوا وفكروا أن يلمسوا عمق العرب.
ولفت ولي ولي العهد إلى نظر المملكة إلى اليمن بوصفه العمق الاستراتيجي للأمة العربية وأساس العرب وأصلهم.
وقال “كل جذورنا وكل أعراقنا ترجع في الأخير لليمن”، مؤكداً أن رجال اليمن ليسوا في حاجة إلى مساعدة أشقائهم، فهم إذا استنفروا ووقفوا سوف يقضون على العدو، ولن يقفوا حتى يكونوا في عقر داره.
وتابع “لكن لا نستطيع نحن إخوانكم في السعودية ودول الخليج العربي ومصر والسودان والأردن والمغرب أو جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي أن نرى استنفاراً ووقفة للرجل اليمني دون أن نكون بجانبه”.
وشدد الأمير محمد بن سلمان “نحن معكم في كل خطوة إلى آخر يوم في حياتنا، كما كنا في السابق وكما سنكون في المستقبل”.
إلى ذلك؛ أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن، في بيانٍ أمس، إدراكه خطورة الوضع الإنساني في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة الانقلابيين، مشيراً إلى بذل أقصى ما يمكن لتأمين إمدادات الغذاء والدواء للشعب اليمني.
وأوضح التحالف أنه يشاطر الأمم المتحدة القلق تجاه وضع ميناء الحديدة كأحد أهم الموانئ اليمنية لإيصال هذه الإمدادات والمساعدات، كون هذا المنفذ المهم يقع تحت سيطرة المتمردين الحوثيين، وهو يُستخدَم الآن لتهريب الأسلحة والبشر، كما تقوم ميليشيا الحوثي بالاستيلاء على قوافل الإمدادات والمساعدات الإنسانية وبيعها بأضعاف ثمنها للمواطنين اليمنيين، لتمويل عملياتها القتالية المستمرة للإطاحة بالحكومة الشرعية.
ولفت التحالف، في بيانه، إلى طلبه من الأمم المتحدة في أكثر من مناسبة ممارسة سلطتها الرقابية على الميناء لضمان التدفق الحر للمساعدات الإنسانية ووصولها إلى مستحقيها.
وأكد البيان وجود موانئ يمنية أخرى مثل عدن والمكلا وعدد من المطارات والمنافذ البرية تم تأهيلها، وهي مفتوحة لإيصال الإمدادات والاحتياجات الإنسانية.
في هذه الأثناء؛ بدا المشهد ضبابياً في صنعاء، التي يحتلها الانقلابيون، إذ أفادت مصادر، أمس، بتقديم عبدالعزيز بن حبتور استقالته من رئاسة الحكومة الانقلابية غير المعترف بها دولياً، اعتراضاً منه على تدخلات حوثية في عمله، في حين نفت جهات حوثية استقالته.

بحث مع ماي جهود تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة

ولي ولي العهد لمشايخ اليمن: أنتم عمق العرب ونحن إلى جانبكم.. والعدو في مأزق

الأمير محمد بن سلمان ورئيسة الوزراء البريطانية خلال اللقاء                     (واس)

الأمير محمد بن سلمان ورئيسة الوزراء البريطانية خلال اللقاء (واس)

الرياضواس

أكد ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أن المملكة تنظر إلى اليمن على أنه العمق الاستراتيجي للأمة العربية، وأنه أساس العرب، وهو أصل العرب، كل جذورنا وكل أعراقنا ترجع في الأخير لليمن.
وقال لدى لقائه كبار مشايخ القبائل اليمنية، أمس في الديوان الملكي، إن أكبر خطأ قام به العدو أنه حاول مس عمق وصلب العرب، اليمن الشقيق، وذلك ما دعا كل العالم العربي إلى أن يستنفر لما يحدث، فانقلبت الطاولة في السنة ونصف السنة الأخيرة عليهم، ليس فقط في اليمن بل في كل العالم العربي والإسلامي، بسبب أنهم ارتكبوا خطأ وهو، أنهم لمسوا وفكروا أن يلمسوا عمق العرب.
ونقل ولي ولي العهد لمشايخ القبائل تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، موضحاً عمق الروابط الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين، مؤكداً أن رجال اليمن ليسوا في حاجة لمساعدة أشقائهم، فهم إذا استنفروا ووقفوا فسوف يقضون على العدو، ولن يقفوا حتى يكونوا في عقر دار العدو، لكن لا نستطيع نحن إخوانكم في السعودية ودول الخليج العربي ومصر والسودان والأردن والمغرب وجميع أنحاء العالم العربي والإسلامي أن نرى استنفاراً ووقفة للرجل اليمني دون أن نكون بجانبه، ونحن معكم في كل خطوة إلى آخر يوم في حياتنا، كما كنا في السابق وكما سنكون في المستقبل.
وقال: وبحول الله وقدرته وعزيمة الرجال أمثالكم فكل عدو مدحور في اليمن وفي كل مكان آخر. أنا لي الشرف أني أكون بين هؤلاء الرجال، وبين أساس العرب، وعمق العرب، والقبائل العربية اليمنية، وإن شاء الله المستقبل مزدهر، وإن شاء الله هذه خطوة فيها عز وشموخ لليمن وللعرب، وسوف يذكر التاريخ كل ما تقومون به وما ستقومون به، وكما ورّثكم أجدادكم وآباؤكم تاريخاً مشرفاً سوف تورثون أبناءكم وأحفادكم تاريخاً مشرفاً بإذن الله.
من جانبه، ألقى الشيخ مفرح بحيبح كلمة باسم المشايخ عبّر خلالها عن الشكر لحكومة المملكة لاستجابتها لرغبة مشايخ القبائل اليمنية للالتقاء بالقيادة السعودية مؤكدين على دعم الشرعية اليمنية وما قامت به قوات التحالف العربي من نصرة إخوانهم اليمنيين لإعادة الأمن والاستقرار لليمن وشعبه.
وأشار إلى ما حققه الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من تقدم في تحرير الأراضي اليمنية حتى أصبحت على أبواب العاصمة صنعاء، بمساندة قوات التحالف العربي. كما تقدم بالشكر للمملكة على الجهود الإغاثية والأعمال الإنسانية من خلال مركز الملك سلمان. ثم ألقى الشاعر اليمني مجلي القبيسي والشاعر السعودي نايف الدغيلبي قصيدتين بهذه المناسبة.
حضر اللقاء مساعد وزير الدفاع الأستاذ محمد العايش ورئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب وزير الدفاع فهد العيسى وعدد من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.
وكان ولي ولي العهد التقى في الرياض مساء أمس، رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.
وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، بالإضافة إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة، والجهود المبذولة من البلدين لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وعلى رأسها محاربة الإرهاب.حضر اللقاء سفير المملكة لدى بريطانيا الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، ووزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، الوزير المرافق، ووزير الخارجية عادل الجبير، والمستشار في الأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب، والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب وزير الدفاع فهد العيسى، والمستشار في الأمانة العامة لمجلس الوزراء ياسر الرميان، ونائب الرئيس العضو المنتدب في الصندوق السعودي للتنمية المهندس يوسف البسام، والمستشار العسكري لوزير الدفاع اللواء الركن أحمد عسيري، وعدد من المسؤولين. كما حضره من الجانب البريطاني سفير بريطانيا لدى المملكة سايمون كوليس، ورئيسة ديوان مقر الرئاسة فيونا ماكلويد هيل، ومستشار الأمن القومي في مكتب رئاسة الوزراء مارك لايال جرانت، ومستشار الدفاع لشؤون الشرق الأوسط الفريق أول توم باكيت، وعدد من المسؤولين.

اقرأ أيضا:

استقالة محتملة لابن حبتور تزلزل حلف الحوثي- صالح

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٥٠) صفحة (٢) بتاريخ (٠٦-٠٤-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...