يحق للأرض أن تظل حرة ويحق لترابها أن يرقص كالمطر في كل الأمكنة، يحق لها أن تختال لأنها تعرف أنها بداية الإنسان ونهايته وأنها أغلى ما يملك، ويحق لها أن تفرض سلطتها وعنفوانها وسيادتها وتبعية الإنسان لها، يركض خلفها أينما ذهبت لشعور خفي في داخله بوجه شبه عظيم بينها وبين أمه التي خرج من رحمها ذات يوم، فعندما أبدع سيد مكاوي في المقام البياتي الذي كتبه الشاعر اللبناني فؤاد حداد لأغنية «الأرض بتتكلم عربي» كان يعني أننا لن نجني ثمار حياتنا إلا عندما يزول الاستعمار والمؤامرات عن أرضنا، وعندما نتمكن من فرض حالة التوازن والحماية الكافية لأرضنا العربية حتى تتنفس الحرية وتنعم بشمسها وتتكلم بلغتنا وتحس بمشاعرنا بالانتماء إليها.
وفي «يوم الأرض» الفلسطيني العربي الإسلامي تعود الذكريات من جديد لتؤجج مشاعر الحزن والحنين لكل من حرم من ترابه ومأمنه ومن دفء ثرى وطنه، فهي التي قال عنها محمود درويش «على هذه الأرض ما يستحق الحياة»، وقال أيضاً «أنا الأرض والأرض أنت».
هذه الأرض العربية التي توجعت ضلوعها من مشاعر الاقتتال ومن مرارة الدماء ورحيل الأقدام ومسرحيات الغياب الدرامية ومزارع من الخناجر على امتداد خارطة الأرض العربية التي لم تستثنِ جرحاً من مواعيدها الغامضة التي ظلت تنتظر هطولها تحت زخات ضوء هذا القمر العربي الليلكي الذي صار يئن حزيناً على وجع الأرض في حالة من التوازي والتلاقي بينهما، فعلى الرغم من بعد المسافة إلا أن السماء تملك من الحنين ما يكفي لتبكي على حزن الأرض وألمها.
فيوم الأرض الفلسطيني الذي يحييه الفلسطينيون في 30 آذار من كل عام يعود الآن وبعد 41 عاماً ليعلن اعتراضاً جديداً على مصادرة إسرائيل آلاف المساحات من الأراضي ذات الملكية الخاصة في عام 1976م في نطاق حدود مناطق ذات أغلبية سكانية فلسطينية، حيث عم حينها إضراب عام ومسيرات من الجليل إلى النقب ليسجل هذا التاريخ حدثاً محورياً في الصراع على الأرض، لأنه شكل أول حالة اعتراض فلسطيني على سياسات إسرائيل الاستعمارية وإثبات المطالب، ولذلك فإن هذا اليوم ليس مناسبة للاحتفال والرقص على أنقاض الذكريات، وإنما هو رمز للتشبث بالهوية والأرض والوطن وتذكير بالرفض الفلسطيني للاحتلال ورد على كل من يزايد على بيع الفلسطيني أرضه وكأنه لا يقرأ تاريخ الأطماع اليهودية والمؤامرات التي تحاك للاستئثار بالتراب الفلسطيني هذا اليوم يعني كل العرب والمسلمين في كل مكان ويضعهم مرة أخرى أمام ضمائرهم مرات ومرات، ويذكرهم بأن فلسطين وأرضها يجب أن تظل قضيتهم الأولى وأنها ستظل تناضل من أجل الأرض وتحريرها من الاستعمار مهما اختلفت التوجهات ودارت الأزمات وتكالبت الظروف وكثرت الخيانات والمزايدات، وسيبقى لدى الإنسان العربي حالة من التشبث بأرضه لاعتباره أنها تعادل روحه وماله وعرضه، وسيظل في حالة بحث واستبسال لحمايتها واسترجاعها وإن اختلفت الأولويات والمتغيرات التي بدلت المواقع وغيرت في خارطة الفكر العربي نحو توجهات سياسية ومؤامرات. ستظل أرض فلسطين في انتظار أبنائها بصبر كبير حتى يتذكروا أن لهم أماً سليبة في يد الاستعمار، وأن لها عليهم حق التحرير.
أرض فلسطين تحتاج إلى حب عظيم يكفيها لأن تخرج من حالة الحداد بأن تختار أحقية الحياة، وأن تجهض عاهات الاستعمار، يحق لها أن تنسى أسرارها الدموية وأن تربي بين ضلوعها أشجار السلام، يحق لها ولأبنائها أن يتجاوزوا ظلال الموت وخيام الجوع والفقر واللجوء التي خيمت على وطن بأكمله لأكثر من ستين عاماً، يحق لها أن تطلق ضفائرها نحو المدى وأن تحيا بكرامة وحرية وأن تزرع العشب الأخضر بين أصابعها.. لها الحق كل الحق في الحياة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٥١) صفحة (١١) بتاريخ (٠٧-٠٤-٢٠١٧)