محمد الرياني

أسعى جاهداً لأنجز معادلة الصمت؛ فالرموز متشابهة حد التطابق، وفي ظل هذا الصمت لابد من حل المسألة دون حدوث تطاير للغازات أو إحداث حريق في معمل المعادلة التي ينبغي حلها لتحقيق النجاح، في معادلة الصمت قد تواجه معملاً قديماً لايساعدك على الارتياح للبدء في فك رموز المعادلة، وقد تواجه مراقباً لايحسن فن التدريب ولا تعليم فن التعامل مع المقادير فتشتعل المعادلة ويشتعل المعمل، إزاء هذا الصمت قد تلتزم الصمت، لايسعفك الوقت لعمل شيء فتكتفي بتسليم سجل المعادلة فارغاً باستثناء اسمك وبياناتك حتى يتمكنوا من إدراجك ضمن الراسبين بعد ذلك يخرج الصمت عن صمته ويرتفع الضجيج خارج أسوار المعمل، عند ذلك لاتستطيع النجاح أو فعل شيء ينقذك من ورطة الصمت التي قادتك للسقوط في معمل المعادلة الصامتة، في جو المعادلات الصامتة يمكنك القيام بأدوار متعددة من أهمها أن تخرج إلى الضحيج، إلى عالم الأحياء، إلى الشمس، إلى حركة الناس، من أجل أن تنسى صمتك، ومن أجل اختبار حقيقي يُملى عليك في الضوء وبأصوات مرتفعة من أجل النجاح.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٥٤) صفحة (٨) بتاريخ (١٠-٠٤-٢٠١٧)