يقام على مساحة 90 ألف م2 في الدمام ويخدم جميع أرقام الطوارئ

أمير الشرقية يضع حجر الأساس لغرفة العمليات الموحدة 911

طباعة التعليقات
الأمير سعود بن نايف خلال ترؤسه الاجتماع                                                                      (الشرق)

الأمير سعود بن نايف خلال ترؤسه الاجتماع (الشرق)

الدمام ـ الشرق

.. وخلال وضع حجر الأساس للمشروع

.. وخلال وضع حجر الأساس للمشروع

وضع أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، حجر الأساس لمشروع مركز العمليات الأمنية الموحدة «911» في المنطقة.
جاء ذلك خلال اطلاعه في قاعة الاجتماعات الكبرى بديوان الإمارة أمس، على المشاريع التي تنفذها وكالة وزارة الداخلية للتخطيط والتطوير الأمني، بحضور وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد السالم، ومدير شرطة المنطقة الشرقية اللواء غرم الله الزهراني، وعدد من منسوبي الجهات التابعة لوزارة الداخلية، وقادة ومديري الجهات الأمنية بالمنطقة، ومسؤولي مركز الأزمات والكوارث بإمارة المنطقة.
واطلع الأمير سعود بن نايف خلال الاجتماع، على عرضٍ مفصل قدمه وكيل وزارة الداخلية للتخطيط والتطوير الأمني العميد فهد بن إبراهيم الزرعة، يتضمن أبرز البرامج والمشاريع التطويرية الأمنية بالمنطقة الشرقية، والتي تحظى بإشراف وتوجيه من ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، لرفع كفاءة وقدرات الأجهزة الأمنية.
كما استعرض فيلماً مرئياً يوضح مكونات مشروع مركز العمليات الأمنية الموحدة «911»، وأهم وأبرز المميزات التقنية، ويعد المشروع من أهم المشاريع التي تتبنّاها الوزارة لما يحققه من نقلة نوعية واعدة في مستوى الخدمات الأمنية في مختلف مناطق المملكة وفق الرؤية الطموحة التي انطلق منها، والتي تستند في أساسها على استراتيجية تحقيق الأمن والاستقرار في كافة ربوع المملكة، وتعزيز جوانب الأمن والسلامة العامة للمواطنين والمقيمين.

.. ويتسلم هدية تذكارية من د. أحمد السالم

.. ويتسلم هدية تذكارية من د. أحمد السالم

ومن المقرر أن يغطي مشروع مراكز العمليات الأمنية الموحّدة (911) المناطق الإدارية في المملكة، بما يوفّره من تقنيات عالية في مجال الاتصالات ونقل البيانات، واستخدام الأنظمة الحديثة كنظم المعلومات الجغرافية وأنظمة القيادة وإدارة الحوادث وغيرها، وكذلك بما يتضمّنه المشروع من تأهيل للكوادر البشرية، وتطوير آليات مواجهة الأحداث الأمنية، وتطبيق أحدث الأساليب العلمية في إدارة الأزمات والطوارئ.
ويتكامل المشروع مع برنامج الاتصال الأمني الموحد، ومشروع الألياف البصرية، ومشروع كاميرات المراقبة، بالإضافة إلى تقنية الاتصالات المتنقلة عالية السرعة «الجيل الرابع» التي تعد نقلة نوعية فريدة في وسائل الاتصالات ونقل الصور والبيانات، كما يستفيد المشروع من بقية المشاريع التطويرية التي تقوم بها وكالة الوزارة للتخطيط والتطوير الأمني.
كما أن مراكز العمليات الأمنية الموحّدة تركز بشكلٍ كبير على دعم القطاعات الأمنية لتحقيق معدّلات عالية في سرعة الاستجابة للحوادث المختلفة، من خلال توفيرها الرقّم الموحّد للطوارئ، حيث سيستقبل المركز البلاغات ويقوم بتمريرها بالسرعة المطلوبة لكافة الجهات ذات العلاقة، التي سيخصص لها غرف ترحيل البلاغات داخل مراكز العمليات الأمنية الموحّدة لتتيح للقادة الميدانيين في كل قطاع أمني التواصل مباشرة مع فرقهم الميدانية وإعطاء التوجيهات وإدارة عملياتهم باستخدام أحدث التقنيات.
من جهته، أوضح قائد المركز الوطني للعمليات الأمنية اللواء ركن عبدالرحمن بن محمد الصالح، أن المركز حقق نقلة نوعية ونجاحاً في منطقة مكة المكرمة، بفضل ما وفّره من بيئة مناسبة لتنسيق الجهود بين كافة القطاعات الأمنية وتحقيق التكامل بين خدماتها، مبيناً أنه يشتمل على إدارة الأزمات والطوارئ، بما يتيح لإمارة المنطقة إدارة أي أزمة والاجتماع بمسؤولي القطاعات الأمنية والحكومية، والإشراف المباشر على تنفيذ عمليات مواجهة الأزمات والكوارث وتنظيم المناسبات والمهام الخاصة، ويمكن للمختصين في كل قطاع حكومي وضع وتفعيل خططهم الخاصة بمواجهة الأزمات والكوارث قبل وأثناء وبعد وقوع الحدث.
إلى ذلك، ذكر مدير مشروع مراكز العمليات الأمنية «911» المهندس عبدالله الربيعة أن المشروع سيتم تنفيذه على مساحة 90 ألف متر مربع بمدينة الدمام، ويخدم جميع أرقام الطوارئ الأمنية على مستوى المنطقة لخدمة مدن ومحافظات المنطقة، وروعي في تصميمه أحدث المواصفات والمقاييس العالمية، أبرزها: الاشتراطات العالمية للأبنية الخضراء «Green Building» حسب استراتيجيات ومعايير محددة تهدف إلى تحسين أداء المبنى من حيث: حفظ الطاقة، وكفاءة استخدام الماء، وتخفيض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، وتحسين جودة البيئة الداخلية، وإدارة الموارد، كما أن تصميم المباني بالاعتماد على مواصفات مركز بيانات «Tier IV» المتطور، والذي يتيح ربط المركز بمصدرين مختلفين للطاقة العامة لضمان استمرارية العمل اليومي على مدار الساعة خلال الأزمات والكوارث، بالإضافة إلى وجود أنظمة ذكية لإدارة المباني «BMS».
حضر الاجتماع، قائد المركز الوطني للعمليات الأمنية اللواء ركن عبدالرحمن محمد الصالح، ومدير مشروع مراكز العمليات الأمنية الموحدة (911) المهندس عبدالله عبدالرحمن الربيعة، ومدير برنامج الألياف البصرية والأنظمة الإلكترونية العقيد خالد سليمان الحديثي، وفريق عمل مشروع مراكز العمليات الأمنية الموحدة (911).

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٥٦) صفحة (٤) بتاريخ (١٢-٠٤-٢٠١٧)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...