112 مرشحاً يتنافسون على جائزة القطيف للإنجاز

طباعة التعليقات

القطيفالشرق

اعتمد فريق اعتماد النتائج في جائزة القطيف للإنجاز، التابعة للجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في القطيف، النتائج النهائية للفائزين والفائزات في نسختها السادسة.
ويأتي اعتماد النتائج بعد عقد اجتماع لفريق اعتماد النتائج المكون من الأمين العام للجائزة المهندس عبدالشهيد السني، والمدير التنفيذي المهندس أحمد العلوي، ورئيس لجنة التحكيم الدكتور فؤاد السني، الإثنين الماضي.
وقدَّم رئيس لجنة التحكيم الدكتور فؤاد السني، خلال الاجتماع، عرضاً تفصيلياً حول آليات التحكيم لكل مجال، وشرح النتائج التفصيلية والتفاضلية بين المتسابقين، تخلله نقاش مستفيض للنتائج انتهى باعتماد جميع توصيات لجنة التحكيم، وستظل أسماء الفائزين والفائزات سرية حتى يتم الإعلان عنها في حفل الجائزة المنتظر.
من جهته، قال رئيس لجنة التحكيم الدكتور فؤاد السني، إن الأعداد المترشحة للجائزة عبر موقعها في نسختها السادسة وصل إلى 108 أعمال في سبعة مجالات رئيسة هي: البحوث والدراسات، والتقنية والاختراع، والفن، والأدب، إلى جانب جائزة الناشئ المنجز، وجائزة خاصة في الأعمال التطوعية، والمنجز الواعد.
وذكر أن اللجنة وضعت منذ النسخة الثالثة للجائزة أسساً وآليات لعملها، وعملت على أساسها في هذه النسخة، بحيث قام أعضاء اللجنة بإدارة عملية التحكيم بعيداً عن التحكيم الفعلي، مضيفاً أن اللجنة قامت بفحص الأعمال والنظر إن كانت مستوفية للحد الأدنى من مستوى الإضافة النوعية للمشاركة، كما قامت باختيار المقيمين الفعليين للأعمال المترشحة وتحليل ووضع خلاصة لتقييمهم وتقديم توصياتهم بناء على أربعة أسس هي العدالة في النظر للأعمال وتقييمها، وشفافية في آليات عمل لجنة التحكيم وعملية تقييم الأعمال، والسرية في مناولة الأعمال وأسماء أصحابها.
وأضاف الدكتور السني أن مفردات التحكيم صيغت في نماذج للتقييم، وكل مجال له نموذجه الخاص به، ووُضعت نقاط لكل مفردة من المفردات في كل مجال، وتم بعد ذلك تسلُّم الأعمال المترشحة، حيث تم تسلُّم 63 عملاً بعد تدقيق لجنة الترشح لمطابقة البيانات والشروط العامة، وبتدقيق الأعمال المقدمة من قِبل لجنة التحكيم، تم قبول 60 عملاً قدمها 112 مترشحاً، وتم استبعاد ثلاثة أعمال لعدم استيفائهم المتطلبات الفنية.
وأشار إلى أن لجنة الترشح قامت بطمس هوية المترشحين، وتم تخصيص أرقام سرية لكل عمل، وتوزيع الأعمال على الأعضاء كل في مجاله، ومن ثم تم اختيار المقيمين للأعمال من خارج اللجنة، وتم بعده توزيع الأعمال المترشحة من العضو المختص للمقيمين مع نماذج التقييم.
في السياق، أكد الأمين العام للجائزة المهندس عبدالشهيد السني، أن حفل الجائزة سيقام برعاية محافظ القطيف خالد الصفيان، وتم توجيه دعوات خاصة للمسؤولين الرسميين والوجهاء ورجال الأعمال والأكاديميين والمثقفين والنشطاء الاجتماعيين، ورجال الصحافة والإعلام لحضور الحفل في قاعة الملك عبدالله الوطنية بالقديح يوم السبت 18 رجب الجاري.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٥٧) صفحة (٤) بتاريخ (١٣-٠٤-٢٠١٧)