القوتان السعودية والأردنية المشاركتان في تمرين «عبدالله 5» تصلان عمان والجبيل

القوة السعودية لدى وصولها عمان (الشرق)

طباعة التعليقات

عرعر، الجبيلخلف بن جويبر، الشرق

وصلت إلى عمّان مساء أمس القوة البحرية السعودية المشاركة في التمرين الثنائي التزامني «عبدالله 5» مع القوات المسلحة الأردنية ممثلة في العمليات الخاصة و»الكتيبة 71» لمكافحة الإرهاب، وإزالة المتفجرات والقنابل العمياء.
وكان في استقبال القوة، نيابة عن الملحق العسكري بسفارة المملكة الركن خالد الربيعان، ومساعده المقدم الركن عبدالله الشكرة ومساعد الملحق لشؤون القوات البرية المقدم فهد المقبل وضابط التدريب والمتابعة الرائد نواف العنزي ومحمد البديوي ممثلاً عن السفارة.
ويأتي التمرين، وفقاً لقائده المقدم الركن البحري شاهر الشهراني، امتداداً لسلسلة من التمارين المشتركة بين البلدين الشقيقين لرفع الجاهزية القتالية، والحفاظ على أمن المنطقة من أي عمليات إرهابية محتملة قد تهدد الأمن بشكل عام. كما يهدف إلى توطيد العلاقات الأخوية وتحقيق التعاون العسكري المشترك وتنمية المهارات واكتساب وتبادل الخبرات في مجالات عدة من مكافحة الإرهاب والعمليات الخاصة والتعامل ضد المتفجرات والذخائر العمياء.
وقال إن جميع التمارين المشتركة بين البلدين الشقيقين تحظى برعاية وتوجيهات كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأخيه الملك عبدالله الثاني.
ووجّه الشهراني الشكر إلى ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ورئاستي هيئة الأركان في البلدين. كما وجّه الشكر لهيئة تدريب وتعليم القوات المسلحة وهيئة عمليات القوات البحرية الممثلة بقيادة القوات البحرية وكذلك إدارة التعاون العسكري الدولي، وأيضاً دور الملحقية العسكرية السعودية في الأردن وكذلك دور رئاسة هيئة الأركان المشتركة (شعبة الملحقين العسكريين الأردنية).
في موازاة ذلك وصلت القوة الأردنية المشاركة في التمرين التزامني «عبدالله 5» إلى مطار قاعدة الملك عبدالعزيز البحرية في (الأسطول الشرقي)، الذي سيشهد تنفيذ التمرين خلال الفترة ما بين 7/18 – 8/8. وكان في استقبال القوات الأردنية قائد مجموعة الأمن البحرية الخاصة الأولى العميد البحري الركن ظافر العمري وعدد من الضباط.
وقال قائد قوة التمرين من الجانب الأردني المقدم إبراهيم الحمايدة إن التدريب يهدف إلى تبادل الخبرة والمعرفة والتنسيق المشترك في عدد من المهام والواجبات التي تخدم مصلحة القوات في البلدين الشقيقين والمتمثلة بمكافحة الإرهاب ورفع كفاءة التنسيق والجاهزية القتالية لدى المجموعات المشاركة في هذه التمارين وتطوير قدرة المشاركين على الاستجابة السريعة لأية تهديدات محتملة.

والعميد العمري وعدد من الضباط في استقبالهم

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٦٠) صفحة (٢) بتاريخ (١٦-٠٤-٢٠١٧)