عايد رحيم الشمري

عايد رحيم الشمري

أثار التعامل بـ «إتيكيت» مع عضوات مجلس الشورى من قبل منظمي أحد الحفلات في عرعر مساء أمس بمنطقة الحدود الشمالية، كثيراً من التندر والتحفظ من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.
فقد رأى منظمو الحفل أن جلوس عضوات مجلس الشورى في الأمام هو الأنسب لهن باعتبار أن ذلك من مظاهر تكريم المرأة في المملكة، إلا أن الأمر كان سبباً في حدوث ضجة على مواقع التواصل منتقدين جلوس الرجال في الصفوف الخلفية رغم أن الرجال قوامون على النساء حتى وإن كن
عضوات في مجلس الشورى ذات الدرجات العليا في المناصب.
إن الله تعالى لم يفرض أمراً علينا إلا لمصلحتنا وإن الحجاب والاحتشام لمصلحة الفتاة وحفظها وصونها، وأثبتت الدراسات أن الرجل يميل إلى المرأة المحتشمة حيث يجدها أكثر غموضاً وثقتها بنفسها عالية فهي صامدة كالجبل أمام المجتمع ومغرياته.
وباحتشامها ستنال رضا المولى عز وجل أولاً ومن ثم رضا زوجها، وإن للاحتشام سحره وأغلب الرجال عندما ينوون الزواج يختارون من هي أكثر التزاماً واحتشاماً، والمرأة المحتشمة كالؤلؤة داخل الصدفة التي تجذب كل من ينظر إليها ولكنها داخل الصدفة لا يمكن لأحد رؤيتها، بعكس المرأة المتبرجة فينظرون إليها ويتركونها، أما المحتشمة فسيبقى سحرها مستتراً في محاولة لاكتشافه.
سبحان الله..
• هل وصل بنا الحال إلى أننا لم نعد نقدر الأمور كما ينبغي؟
• إذا كان الوقوف أمام الله في أفضل حال وهي الصلاة يقف الرجال.. وبعدهم النساء.. فلا نقلل من شأن المرأة.
‏نحترم المرأة. ونحترم فكرها. لكن تظل تحكمنا عادات لابد من التمسك بها والمحافظة عليها.. فلماذا يتم مثل هذا العمل في منطقة معروفة عاداتهم.. لا شيء في الوجود يرفع قدر المرأة كالعفة، حيث أكدت دراسة أجراها مؤخراً أحد أساتذة علم النفس أن حشمة المرأة أقصر الطرق للوصول إلى قلب الرجل والاستحواذ على عواطفه ومشاعره بشكل يؤدي إلى حب حقيقي راسخ ثم إلى العش الذهبي المنشود.. فالمرأة كالذهب الذي يوضع في محل المجوهرات إذا لم يوضع خلف الزجاج ولم يراقبه أحد، فسترى الناس جميعهم ينظرون إليه ويحاولون الوصول لأخذه؛ فالمرأة كذلك إذا لم ترتدِ الحجاب فسترى الجميع ينظرون إليها بمختلف النظرات؛ لذلك علينا أن نُلبس المرأة الحجاب الشرعي الذي فرضه الله عليها ونطيع الله فيما أمرنا.. وكم هو جميل ورائع أن المرأة السعودية مضرب مثل للعفة والاحتشام وهذا أحد موروثات هذا البلد المبارك… فالعادات والتقاليد لدينا محل احترام المجتمع السعودي النبيل الغيور على دينه ووطنه وعرضه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٦١) صفحة (٨) بتاريخ (١٧-٠٤-٢٠١٧)